ما المقصود بأن السموات تعلن مجد الله؟



السؤال: ما المقصود بأن السموات تعلن مجد الله؟

الجواب:
يقول مزمور 19: 1 "اَلسَّمَاوَاتُ تُحَدِّثُ بِمَجْدِ اللهِ وَالْفَلَكُ يُخْبِرُ بِعَمَلِ يَدَيْهِ". هذه واحدة من أوضح الإعلانات الكتابية بأن الطبيعة ذاتها لا بد وأن تظهر عظمة الله. وقد كتبت هذه الكلمات بصيغة الحاضر. أى أن السموات "تحدِّث الآن" والفلك "يخبر الآن" بعمل الله الخلاَّق. وما نلاحظه في الطبيعة يرينا بإستمرار حقيقة وجود الله ويخبرنا بمدى عظمة الخالق بالفعل.

إن واحدة من أقوى الحجج التي تدل على وجود الله هي الجدلية التيليولوجية (الغائية) أو "جدلية التصميم". يقول هذا الرأي أن أفضل تفسير لما نلاحظه في الطبيعة هو الخلق العاقل المتعمد وليس العشوائية أو الحظ. وأن توصيل أو نقل المعلومات هو جانب هام في هذا الأمر. فدائماً ما يتم إعتبار المعلومات نتيجة للعقل. قد تكون بعض الأنماط معقدة ولكنها عشوائية. وغيرها محدد جيداً ولكنه لا يحمل أية معلومات. ولكن حيثما نرى نظاماً محدداً ومركباً ويحمل معلومات فإننا ندرك أن هذا عمل العقل، وليس مجرد الصدفة.

يربط مزمور 19: 1 بين هذه الفكرة وكلمة الله. فكلما تعلمنا أكثر عن الكون، كلما رأينا عمل الله بوضوح أكبر. إن نظرية "الإنفجار العظيم" هي مثال رائع في مجال العلوم الكونية الحديثة. فقبل ظهور هذه النظرية، كان العلماء والملحدين يفترضون أن الكون أبدي/أزلي. وقد أوضحت نظريات أينشتاين مع التقدم العلمي في مجال الفيزياء أن الكون في الواقع كانت له "بداية". وقد رفض العلماء هذه النظرية في البداية بإعتبارها نظرية لاهوتية وليس نظرية علمية. ولكن مع الوقت صار من المستحيل إنكار هذه الحقيقة. إن حقيقة وجود "بداية" للكون هي أمر نراه ببساطة عن طريق ملاحظة السماء والفلك – كما يقول مزمور 19: 1.

كما تتفق رسالة رومية 1 مع هذه الفكرة. لقد أعلن الله عن ذاته بقدر كاف في الطبيعة حتى أن لا أحد يمتلك عذراً لرفضه أو فعل ما هو خطأ. "لأَنَّ مُنْذُ خَلْقِ الْعَالَمِ تُرَى أُمُورُهُ غَيْرُ الْمَنْظُورَةِ وَقُدْرَتُهُ السَّرْمَدِيَّةُ وَلاَهُوتُهُ مُدْرَكَةً بِالْمَصْنُوعَاتِ..." (رومية 1: 20). السموات تعلن مجد الله.

ولأن "السموات تعلن مجد الله"، نستطيع أن نستخدم العلم بثقة في الإكتشافات. فكلما زادت معرفتنا بالعالم من حولنا، كلما أعطينا الله المزيد من المجد. وكلما زادت إكتشافاتنا، كلما صارت لدينا الأدلة عن كونه هو المسئول عن الطبيعة وقوانينها. يحتاج الإنسان إلى الكتاب المقدس والإيمان الشخصي بالمسيح لكي تكون له علاقة صحيحة مع الله. ولكن، يحتاج الإنسان ببساطة أن ينظر إلى العالم من حوله بصدق لكي يدرك وجود الله.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما المقصود بأن السموات تعلن مجد الله؟