كيف تكون السماء كاملة إذا لم يكن كل أحباؤنا هناك؟



السؤال: كيف تكون السماء كاملة إذا لم يكن كل أحباؤنا هناك؟

الجواب:
إن كلمة "الكمال" تحمل فكرة الإكتمال وعدم نقصان شيء. فإذا كان شيء ما كاملاً فهو أيضاً تاماً. فكيف تكون السماء كاملة إذا كان هناك أناس غير موجودين بها؟ ألا يكون من الأفضل وجود كل أحباؤنا هناك؟

الله كامل (مزمور 18: 30). ومكان سكنى الله كامل. خطة الله للخلاص كاملة. وفي خطة الله (التي هي كاملة) فإنه يقدم بر المسيح لكل من يؤمن به. فماذا يحدث لمن لا يؤمنون بالمسيح؟ إنهم يرفضون الكمال، يرفضون مكان سكنى الله، ويرفضون الله ذاته. بحسب يوحنا 3: 18 "...َالَّذِي لاَ يُؤْمِنُ قَدْ دِينَ لأَنَّهُ لَمْ يُؤْمِنْ بِاسْمِ ابْنِ اللَّهِ الْوَحِيدِ". إن إجبار الناس على الإيمان، أو تجاهل خطاياهم، أو تخطي المسيح يعني تدمير كمال السماء.

سوف يتغير منظورنا عندما نصل إلى السماء. سوف يستبدل منظورنا الأرضي المحدود بمنظور سماوي مقدس. يقول سفر الرؤيا 21: 4 في الحديث عن الحالة الأبدية: "سَيَمْسَحُ اللهُ كُلَّ دَمْعَةٍ مِنْ عُيُونِهِمْ، وَالْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ، وَلاَ يَكُونُ حُزْنٌ وَلاَ صُرَاخٌ وَلاَ وَجَعٌ فِي مَا بَعْدُ، لأَنَّ الأُمُورَ الأُولَى قَدْ مَضَتْ". ويفترض أن إفتقادنا لأحباؤنا يصنف ضمن الألم أو الحزن. ربما لا نعود نعرفهم أو نتذكرهم. ربما ندرك كيف أن عدم وجود أحباؤنا يمجد الله. "فَإِنَّنَا نَنْظُرُ الآنَ فِي مِرْآةٍ فِي لُغْزٍ لَكِنْ حِينَئِذٍ وَجْهاً لِوَجْهٍ. الآنَ أَعْرِفُ بَعْضَ الْمَعْرِفَةِ لَكِنْ حِينَئِذٍ سَأَعْرِفُ كَمَا عُرِفْتُ" (كورنثوس الأولى 13: 12). وفي نفس الوقت، نحن نقبل بالإيمان أن ما يقوله الله عن السماء هو حقيقي وأننا سوف نعرف الكمال إلى الأبد.

أنظر رؤيا 21-22 لتجد وصفاً مختصراً للأبدية. كل شيء يصنع جديداً؛ كل شيء بهي ومجيد ومبارك. وهذا يشملنا نحن. أجسادنا ونفوسنا وأرواحنا ستكون مباركة تماماً. لن تعود الخطية عاملاً، بل تصبح أفكارنا متفقة مع أفكار الله (يوحنا الأولى 3: 2). الله لديه خطة لتعزية شعبه (إشعياء 40: 1)، ولكمال المفديين (عبرانيين 10: 14)، والإهتمام بهم إلى الأبد (مزمور 23: 6).

أما الآن، يجب أن يكون تركيزنا ليس على كيفية تمتعنا بالسماء، أو الحالة الأبدية دون وجود كل أحباؤنا هناك؛ بل يجب التركيز على كيفية توجيه أحباؤنا إلى الإيمان بالمسيح – حتى يكونوا معنا هناك.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



كيف تكون السماء كاملة إذا لم يكن كل أحباؤنا هناك؟