من هم أتباع هاري كريشنا وبماذا يؤمنون؟


السؤال: من هم أتباع هاري كريشنا وبماذا يؤمنون؟

الجواب:
يتم الترويج للهاري كريشنا المعروف أيضاً بإسم جوديا فايشنافيزم أو تشايتانيا فايشنافيزم، من خلال الجمعية الدولية لوعي كريشنا(International Society for Krishna Consciousness — ISKCON). هاري كريشنا طائفة صوفية في الهندوسية. وتصنف عادة كشكل توحيدي من الهندوسية، حيث أنهم يؤمنون بأن جميع الآلهة هم ببساطة إظهارات متنوعة لنفس الإله الواحد الذي هو فيشنو أو كريشنا. ولكن "وحدانية" هاري كريشنا مبهمة إلى حد ما حيث أن سريكريشنا له "رفيقة أبدية" تسمى سريماتي رادهاراني؛ ويشكل كريشنا مع رادهاراني "الثنائي الإلهي".

تعود حركة هاري كريشنا إلى القرن الخامس عشر (1486)، عندما بدأ مؤسسها شايتانا ماهابرابهو بالتعليم أن كريشنا هو الرب الأسمى فوق كل الآلهة. وقد دعا ماهابرابهو إلى أسلوب تأملي في الدين حيث يدخل أتباع الجوديا فايشنافيزم في علاقة مع كريشنا ويعبرون عن عبادتهم لكريشنا من خلال الرقص والإنشاد. وقد إكتسبت عروض ماهابرابهو العامة للعبادة الكثير من الأتباع، وهذا جزئياً بسبب إختلافهم الواضح مع الممارسات الهندوسية التزهدية والتي تفتقر إلى الشغف. ولكن هذه الطائفة الهندوسية، رغم إختلافها وتميزها بالولاء لكريشنا، لا زالت هندوسية حيث أن كريشنا ما إلا إظهار لفيشنو – أحد الآلهة الكلاسيكية في الهندوسية. أكثر من ذلك، يتمسك أتباع الهاري كريشنا بالباجافاد، الذي هو الكتاب المقدس الهندوسي، وكذلك عقائد إعادة التجسد والكارما.

الهدف الأسمى لهاري كريشنا هو علاقة محبة متسامية مع الإله كريشنا. كلمة هاري تشير إلى "قوة تمتع كريشنا". وبسبب تكريسهم الصوفي الذي يعبر عنه بالأناشيد والرقص، فيمكن تشبيه أتباع الهاري كريشنا بالمسلمين الصوفيين ("الدراويش") وبعض الصور الصوفية في المسيحية التي تركز على الخبرات التزهدية والتسامي الصوفي.

يتم فرض متطلبات على أتباع الهاري كريشنا. فالعضوية تتضمن إختيار معلم والصيرورة تلميذاً له. والمعلم ضروري جداً للوصول إلى الإستنارة، ويقال أنه دون معلم يستحيل تنمية وعي كريشنا. يخضع التابعين لمعلميهم كأسياد روحيين، بل يعبدونهم كآلهة. وتدور حياة الإنسان كلها حول ممارسات كريشنا والتكريس له. تقوم الجمعية الدولية لوعي كريشنا بإجتذاب أعضاؤها إلى مجتمعات مشتركة حيث تم تصميم كل شيء حول كريشنا. ويتم إستيراد الكثير من الثقافة الهندية/الهندوسية إلى هذه المجتمعات. وهنا تجدر الملاحظة أن هذه المجتمعات المشتركة تم إنتقادها بشدة من الأعضاء السابقين، وقد واجهت الحمعية الدولية إتهامات جنائية بسبب ممارسات غير شرعية وغير أخلاقية، بما في ذلك إنتشار إستغلال الأطفال، في إطار هذه الحركة.

إن معتقدات أتباع الهاري كريشنا هي في غالبيتها هندوسية ولا تتفق مع المسيحية الكتابية. أولاً، نظرتهم إلى الله هي تعددية، بمعنى أنهم يؤمنون أن الله هو الكل وفي الكل . ويرون أن الله هو كل شيء، وكل شيء هو الله. بالنسبة للمسيحي، الله سامي ومتعالي – هو فوق كل ما خلقه. إحدى أعمدة فكر الجمعية الدولية لوعي كريشنا هو أننا يمكن تحقيق وحدة العلاقة مع الله بأنفسنا. وهدف الهاري كريشنا هو الوصول إلى "وعي كريشنا" الذي هو نوع من الإستنارة. هذا هو أعمق توحد مع كريشنا. ولكون الجمعية الدولية لوعي كريشنا هندوسية بالفعل، فإنها تتبنى نظرة تعددية لله وبالتالي تقول بأن الإنسان في النهاية مشابه تماما لله. وهذه كذبة قديمة تعود إلى جنة عدن: "تَكُونَانِ كَاللهِ" (تكوين 3: 5).

ومثل كل الأديان الكاذبة، فإن الهاري كريشنا تتطلب سلسلة من الأعمال من أجل الخلاص. نعم، التكريس والعلاقة جزء من معتقداتهم، ولكنها تقوم على أساس الأعمال، من بهاكتي يوجا إلى التأمل أمام مذبح وأيضاً جمع الأموال. الإنشاد جزء كبير من الهاري كريشنا. وقد أوصى سريتشايتانا بأن يردد أتباعه 100000 إسم مقدس يومياً. لتسهيل الإنشاد يتم إستخدام "مالا" وهي سبحة بها 108 خرزة. لا يسمح بأكل اللحوم، ولا تناول الطعام في المطاعم لإعتقادهم أن الطعام يحتفظ بوعي من قام بإعداده – فتناول طعام أعده طباخ غاضب سوف يجعل من يتناوله غاضباً. في الهاري كريشنا هناك دائماً دفع إلى المزيد من الإنشاد، والرقص، والعمل لئلا يتبقى أي من دين الكارما ويتسبب في فشل الإنسان في الدخول إلى وعي كريشنا.

إنكار الذات والتضحية ضروريان للخلاص في الهاري كريشنا. فالخلاص وفقاً لجمعية وعي كريشنا متداخل مع المفهوم الهندي للكارما أو العدل العقابي. ويتطلب هذا التعليم الإيمان بإعادة التجسد و/أو إنتقال النفس. يتم قياس أعمال الإنسان الصالحة والشريرة والحكم عليها بعد الموت. إذا كانت أعمال الشخص صالحة، فإنه يتجسد ثانية في أشكال أعسمى من الحياة؛ وإذا كانت أعماله طالحة سوق يتحول إلى شكل أدنى من الحياة. فقط عندما تتعادل الأعمال الصالحة مع الطالحة يمكنه التوقف عن دورات إعادة التجسد ويدرك الوحدة مع كريشنا.

كم يختلف كريشنا عن إله الكتاب المقدس الرحيم المحب "لأَنَّهُ هَكَذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَالَمَ حَتَّى بَذَلَ ابْنَهُ الْوَحِيدَ لِكَيْ لاَ يَهْلِكَ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ بِهِ بَلْ تَكُونُ لَهُ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ" (يوحنا 3: 16). الكتاب المقدس واضح في أن الخلاص بالنعمة من خلال الإيمان بدم المسيح المسفوك (أفسس 2: 8-9). "لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ اللهِ فِيهِ" (كورنثوس الثانية 5: 21). لا يمكن لأي قدر من الأعمال الصالحة أن يحقق الخلاص لأي إنسان. وأتباع الهاري كريشنا، مثل باقي البشر، لديهم رجاء واحد من أجل الحياة الأبدية: يسوع المسيح المصلوب المقام والممجد إلى الأبد. كل الطرق الأخرى تؤدي إلى الدمار. قال المسيح نفسه: "أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي" (يوحنا 14: 6). "وَلَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ. لأَنْ لَيْسَ اسْمٌ آخَرُ تَحْتَ السَّمَاءِ قَدْ أُعْطِيَ بَيْنَ النَّاسِ بِهِ يَنْبَغِي أَنْ نَخْلُصَ" (أعمال الرسل 4: 12).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



من هم أتباع هاري كريشنا وبماذا يؤمنون؟