ما معنى إحزان/إطفاء الروح القدس؟



السؤال: ما معنى إحزان/إطفاء الروح القدس؟

الجواب:
عند استخدام كلمة "إطفاء" في الكتاب المقدس، فإنها غالباً ما تشير إلى إخماد النار. فعندما يلبس المؤمنين درع الإيمان، كجزء من سلاح الله (أفسس 16:6)، فإنهم يطفئون قوة سهام إبليس الملتهبة. وقد وصف المسيح الجحيم كمكان فيه النار لا "تنطفيء" (مرقس 44:9، 46، 48). وبالمثل، الروح القدس نار ساكنة في كل مؤمن. ويريد أن يعبر عن نفسه من خلال تصرفاتنا وإتجاهات قلوبنا. فعندما لا يسمح المؤمنين للروح القدس أن يظهر من خلال أفعالهم، وعندما يفعلون ما يعلمون أنه خاطيء، فإنهم يطفئون أو يقمعون الروح القدس. ولا يسمحون للروح القدس أن يظهر ذاته بالطريقة التي يريدها.

لكي نفهم معنى إحزان الروح القدس، لابد وأن ندرك أن هذا يشير إلى أن الروح القدس شخص. فالشحص فقط يمكن أن يحزن؛ لذلك، لا بد أن الروح القدس هو شخص إلهي حتى يمتلك هذه المشاعر. عندما نفهم هذا الأمر، يمكننا أن ندرك بصورة أفضل كيف يمكن أن يحزن، لأننا نحن أيضاً نعرف الحزن. تقول رسالة أفسس 30:4 أننا يجب أن لا نحزن روح الله. ونحن نحزنه عندما نعيش مثل عبدة الأوثان (17:4-19)، أو عندما نكذب (4: 25)، أو نغضب (4: 26-27)، أو نسرق (28:4)، أو نلعن (29:4)، أو نشعر بالمرارة (31:4)، أو بعدم الصفح (32:4)، أو بإرتكاب الخطايا الجنسية (3:5-5). إحزان الروح القدس يعني إرتكاب الخطية سواء بالفكر فقط أو بالفكر والعمل.

يتشابه إطفاء وإحزان الروح القدس في تأثيرهما. فكليهما يعرقلان حياة التقوى. وكليهما يحدثان عندما يخطيء المؤمن ضد الله وعندما يتبع شهواته ورغباته الأرضية. فالطريق الوحيد الصحيح الذي يجب إتباعه يؤدي إلى إقتراب المؤمن من الله ومن الطهارة وإبتعاده عن الخطية والعالم. فكما لا نحب أن نحزن، ولا نسعى لإطفاء ما هو صالح — كذلك يجب ألا نحزن أو نطفيء الروح القدس برفضنا الخضوع لقيادته.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما معنى إحزان/إطفاء الروح القدس؟