ما هي نعمة الله؟



 

السؤال: ما هي نعمة الله؟

الجواب:
إن النعمة موضوع متواصل في الكتاب المقدس، وهو يصل إلى ذروته في العهد الجديد مع مجيء المسيح (يوحنا1: 17). إن كلمة "نعمة" في العهد الجديد تأتي من الكلمة اليونانية "charis" التي تعني "رضى، بركة، إحسان". يمكننا جميعنا أن نظهر النعمة تجاه الآخرين؛ ولكن عند إستخدام كلمة النعمة في صلة مع الله، فهي تكتسب معنى أكثر قوة. النعمة هي إختيار الله أن يباركنا لا أن يلعننا بحسب إستحقاق خطايانا. إنها إحسانه تجاه غير المستحقين.

تقول رسالة أفسس2: 8 "لأَنَّكُمْ بِالنِّعْمَةِ مُخَلَّصُونَ، بِالإِيمَانِ، وَذَلِكَ لَيْسَ مِنْكُمْ." إن السبيل الوحيد للدخول إلى علاقة مع الله متاح لنا بسبب نعمته لنا. بدأت النعمة في جنة عدن عندما قتل الله حيواناً ليغطي خطية آدم وحواء (تكوين3: 21). كان يمكن أن يقتل الإنسان الأول فوراً بسبب عصيانه. ولكن بدلاً من إهلاكهم، إختار أن يصنع طريقاً للمصالحة معه. إستمر نموذج النعمة عبر العهد القديم عندما شرع الله الذبائح كوسيلة للكفارة عن الخطاة. لم يكن دم هذه الذبائح هو ما يطهر الخطاة؛ بل نعمة الله التي غفرت لمن وضعوا ثقتهم فيه (عبرانيين10: 4؛ تكوين15: 6).

بدأ الرسول بولس العديد من رسائله بهذه العبارة: "نِعْمَةٌ لَكُمْ وَسَلاَمٌ مِنَ اللهِ أَبِينَا وَالرَّبِّ يَسُوعَ الْمَسِيحِ." (رومية1: 7؛ أفسس1: 1؛ كورنثوس الأولى1: 3). الله هو مصدر النعمة، ومنه تفيض كل النعم الأخرى.

إن الله يظهر لنا النعمة والرحمة كليهما، ولكنهما أمرين مختلفين. فالرحمة ترفع العقاب الذي نستحقه؛ والنعمة تمنحنا بركة لا نستحقها. في حالة الرحمة، إختار الله أن يلغي ديون خطايانا بتقديم إبنه الذي بلا خطية ذبيحة عوضاً عنا (تيطس3: 5؛ كورنثوس الثانية5: 21). ولكنه يمضي ابعد من الرحمة ويقدم النعمة لأعدائه (رومية5: 10). إنه يقدم لنا الغفران (عبرانيين8: 12؛ أفسس1: 7) والمصالحة (كولوسي1: 19-20) والحياة الأفضل (يوحنا 10: 10) والكنز الأبدي (لوقا12: 23) وروحه القدوس (لوقا11: 13) ومكان في السماء معه في يوم من الأيام (يوحنا3: 16-18)، وهذا عندما نقبل ما يقدمه لنا ونؤمن بذبيحته من أجلنا.

النعمة هي أن الله يهب أعظم كنز إلى الأقل إستحقاقاً – أي كل واحد منا.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي نعمة الله؟