ما هو التمجيد؟



 

السؤال: ما هو التمجيد؟

الجواب:
الإجابة المختصرة هي أن "التمجيد" هو الإنتزاع النهائي للخطية من حياة القديسين (أي: كل الذين خلصوا) في الأبدية (رومية 8: 18؛ كورنثوس الثانية 4: 17). فعند مجيء المسيح مرة أخرى، يستعلن فينا مجد الله (رومية 5: 2) – أي كرامته وتسبيحه وعظمته وقداسته؛ وبدلاً من كوننا بشراً فانيين مثقلين بطبيعة الخطية سوف نتغير لنصبح خالدين ومقدسين ولنا حرية الدخول إلى محضر الله ونتمتع بالشركة معه طوال الأبدية. وعندما نتأمل في التمجيد يجب أن نركز على المسيح، لأنه هو "الرجاء المبارك" لكل مؤمن؛ وأيضاً، يمكن أن نعتبر التمجيد النهائي هو اتمام التقديس.

يجب أن ينتظر التمجيد النهائي إعلان مجد إلهنا العظيم ومخلصنا يسوع المسيح (تيطس 2: 13؛ تيموثاوس الأولى 6: 14). فنحن مثقلين بالخطية ورؤيتنا الروحية مشوهة بسبب اللعنة، حتى مجيئه ثانية. "فَإِنَّنَا نَنْظُرُ الآنَ فِي مِرْآةٍ فِي لُغْزٍ لَكِنْ حِينَئِذٍ وَجْهاً لِوَجْهٍ. الآنَ أَعْرِفُ بَعْضَ الْمَعْرِفَةِ لَكِنْ حِينَئِذٍ سَأَعْرِفُ كَمَا عُرِفْتُ" (كورنثوس الأولى 13: 12). يجب أن نثابر كل يوم في الروح على إماتة ما هو "بالجسد" (خطية) فينا (رومية 8: 13).

فكيف إذاً سنتمجد في النهاية؟ عند البوق الأخير، ومجيء المسيح، سوف يختبر القديسين تغييراً فورياً وجوهرياً ("كُلَّنَا نَتَغَيَّرُ، فِي لَحْظَةٍ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ" – كورنثوس الأولى 15: 51، 52)؛ ثم هذا "الفاسد" يلبس "عدم فساد" (كورنثوس الأولى 15: 53). ولكن رسالة كورنثوس الثانية 3: 18 تشير بوضوح أننا "جَمِيعاً"، في الوقت الحاضر، "نَاظِرِينَ مَجْدَ الرَّبِّ بِوَجْهٍ مَكْشُوفٍ"، وأننا نتغير إلى صورته "مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ" (كورنثوس الثانية 3: 18). ولئلا يعتقد أحد أن هذا النظر وهذا التغيير (كجزء من عملية التقديس) هو شيء يقوم به القديسين بصورة خاصة، فإن الكتاب المقدس يضيف هذه المعلومة "كَمَا مِنَ الرَّبِّ الرُّوحِ". أي أنها بركة ممنوحة لكل المؤمنين. وهذا لا يشير إلى التمجيد النهائي، بل إلى أحد جوانب التقديس حيث يغيرنا الروح القدس هنا والآن. له المجد من أجل عمله في تقديسنا بالروح والحق (يهوذا 24-25؛ يوحنا 17: 17؛ 4: 23).

يجب أن نفهم ما يعلمنا إياه الكتاب المقدس عن طبيعة المجد – سواء مجد الله الفائق أو نصيبنا من المجد عند مجيئه. لا يشير مجد الله فقط إلى النور الذي لا يمكن الإقتراب إليه والذي يسكن فيه الرب (تيموثاوس الأولى 6: 15-16)، ولكن أيضاً كرامته (لوقا 2: 13) وقداسته. إن الشخص الذي يشير إليه مزمور 104: 2 هو نفس الإله المذكور في تيموثاوس الأولى 6: 15-16؛ وهو لابس "مَجْداً وَجَلاَلاً"، ويغطي نفسه بـ "النُّورَ كَثَوْبٍ" (مزمور 104: 1، 2؛ 93: 1؛ أيوب 37: 22؛ 40: 10). عندما يأتي المسيح ثانية في مجده العظيم لكي يدين العالم (متى 24: 29-31؛ 25: 31-35)، سوف يفعل هذا كالإله الوحيد الذي له وحده السلطان الأبدي (تيموثاوس الأولى 6: 14-16).

إن المخلوقات لا تجروء على النظر إلى بهاء مجد الله؛ مثل حزقيال (حزقيال 1: 4-29) وسمعان بطرس (لوقا 5: 8)، وقد إنهار إشعياء بإزدرائه لنفسه في محضر الله القدوس. فإنه بعد أن أعلن السرافيم "قُدُّوسٌ قُدُّوسٌ قُدُّوسٌ رَبُّ الْجُنُودِ. مَجْدُهُ مِلْءُ كُلِّ الأَرْضِ!" قال إشعياء: "وَيْلٌ لِي! إِنِّي هَلَكْتُ لأَنِّي إِنْسَانٌ نَجِسُ الشَّفَتَيْنِ وَأَنَا سَاكِنٌ بَيْنَ شَعْبٍ نَجِسِ الشَّفَتَيْنِ لأَنَّ عَيْنَيَّ قَدْ رَأَتَا الْمَلِكَ رَبَّ الْجُنُودِ." (إشعياء 6: 3، 5). وحتى السرافيم أظهرت أنها لا تستحق النظر إلى المجد الإلهي وغطت وجهها بأجنحتها.

قد يقال أن مجد الله "ثقيل" أو "ذو ثقل"؛ المعنى الحرفي للكلمة العبرية kabod هو "ثقيل أو يمثل عبئاً"؛ وفي أغلب الأحيان تستخدم هذه الكلمة في الكتاب المقدس كتعبير مجازي (مثال: "مثقل بالخطية")، ومن هنا تأتي فكرة "ثقل" الشخص ذو الشأن، أو التأثير، أو الجدير بالإحترام.

عندما تجسد الرب يسوع، فإنه أظهر "ثقل" قداسة الله وملء نعمته وحقه ("وَالْكَلِمَةُ صَارَ جَسَداً وَحَلَّ بَيْنَنَا وَرَأَيْنَا مَجْدَهُ مَجْداً كَمَا لِوَحِيدٍ مِنَ الآبِ مَمْلُوءاً نِعْمَةً وَحَقّاً". يوحنا 1: 14؛ 17: 1-5). إن المجد الذي أعلنه المسيح المتجسد يلازم خدمة الروح القدس (كورنثوس الثانية 3: 7)؛ إنه ثابت ولا يتغير (إشعياء 4: 6-7؛ أيوب 14: 2؛ مزمور 102: 11؛ 103: 15؛ يعقوب 1: 10). كانت إظهارات مجد الله السابقة مؤقتة، مثل مجد الله الزائل عن وجه موسى. لقد غطى موسى وجهه حتى لا يرى شعب إسرائيل الذين تقست قلوبهم أن المجد زائل (كورنثوس الثانية 3: 12)، ولكن في حالتنا فقد أزيل الحجاب من خلال المسيح، ونحن نعكس مجد الله ونسعى بالروح لكي نتمثل به.

طلب الرب يسوع، في صلاته كرئيس كهنتنا الأعظم، أن يقدسنا الله بحقه (أي يجعلنا مقدسين؛ يوحنا 17: 17)؛ والتقديس أمر ضروري لكي نرى مجد المسيح ونكون في شركة أبدية معه (يوحنا 17: 21-24). "أَيُّهَا الآبُ أُرِيدُ أَنَّ هَؤُلاَءِ الَّذِينَ أَعْطَيْتَنِي يَكُونُونَ مَعِي حَيْثُ أَكُونُ أَنَا لِيَنْظُرُوا مَجْدِي الَّذِي أَعْطَيْتَنِي لأَنَّكَ أَحْبَبْتَنِي قَبْلَ إِنْشَاءِ الْعَالَمِ" (يوحنا 17: 24). إذا كان تمجيد القديسين يتم حسب النموذج المعلن في الكتاب المقدس، فلا بد أنه يتضمن مشاركتنا في مجد (أي: قداسة) الله.

وفقاً لرسالة فيلبي 3: 20-21 فإن مواطنتنا هي في السماء، وعندما يأتي مخلصنا ثانية سوف يغير جسد تواضعنا "لِيَكُونَ عَلَى صُورَةِ جَسَدِ مَجْدِهِ". رغم أنه لم يعلن بعد ما سنكون عليه، إلا أننا نعلم أنه عندما يأتي ثانية في مجد عظيم، سنكون مثله، لأننا سنراه كما هو (يوحنا الأولى 3: 2). سوف نتغير كلية إلى صورة ربنا يسوع المسيح ونصير مثله في أننا كبشر سوف نتحرر من الخطية وعواقبها. سوف يدفعنا الرجاء المبارك إلى القداسة، بقوة الروح القدس. "وَكُلُّ مَنْ عِنْدَهُ هَذَا الرَّجَاءُ بِهِ، يُطَهِّرُ نَفْسَهُ كَمَا هُوَ طَاهِرٌ" (يوحنا الأولى 3: 3).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو التمجيد؟