ما هي موهبة الرحمة؟



 

السؤال: ما هي موهبة الرحمة؟

الجواب:
إن واحدة من التطويبات في موعظة المسيح على الجبل هي: "طُوبَى لِلرُّحَمَاءِ لأَنَّهُمْ يُرْحَمُونَ" (متى 5: 7). الرحمة هي ما نعبر عنه عندما يرشدنا الله أن نكون محبين في مشاعرنا وكلماتنا وتصرفاتنا. إنها أكثر من مجرد الشعور بالتعاطف نحو شخص؛ إنها المحبة المتجسدة. إن الرحمة ترغب في إجابة إحتياجات الآخرين وتقليل معاناتهم وشعورهم بالوحدة والحزن على الفور. فتتعامل الرحمة مع الأزمات الجسدية والنفسية والمادية والروحية بتقديم خدمة مضحية. الرحمة هي بطل الفقراء والوضعاء والمستغلين والمنسيين وغالباً ما تعمل لأجلهم.

نجد مثال جيد للرحمة في متى 20: 29-34 " وَفِيمَا هُمْ خَارِجُونَ مِنْ أَرِيحَا تَبِعَهُ جَمْعٌ كَثِير، وَإِذَا أَعْمَيَانِ جَالِسَانِ عَلَى الطَّرِيقِ. فَلَمَّا سَمِعَا أَنَّ يَسُوعَ مُجْتَازٌ صَرَخَا قَائِلَيْنِ: ارْحَمْنَا يَا سَيِّدُ يَا ابْنَ دَاوُدَ. فَانْتَهَرَهُمَا الْجَمْعُ لِيَسْكُتَا فَكَانَا يَصْرَخَانِ أَكْثَرَ قَائِلَيْنِ: ارْحَمْنَا يَا سَيِّدُ يَا ابْنَ دَاوُدَ. فَوَقَفَ يَسُوعُ وَنَادَاهُمَا وَقَالَ: مَاذَا تُرِيدَانِ أَنْ أَفْعَلَ بِكُمَا؟ قَالاَ لَهُ: يَا سَيِّدُ أَنْ تَنْفَتِحَ أَعْيُنُنَا! فَتَحَنَّنَ يَسُوعُ وَلَمَسَ أَعْيُنَهُمَا فَلِلْوَقْتِ أَبْصَرَتْ أَعْيُنُهُمَا فَتَبِعَاهُ." لاحظ أن الأعميان لم يربطا الرحمة بالمشاعر بل بالفعل. كانت مشكلتهما الجسدية هي أنهما لا يبصران، لهذا، فإنه بالنسبة لهما، كان عمل الرحمة هو تدخل المسيح لإرجاع البصر إليهما. الرحمة أكثر من مجرد شعور؛ بل يتبعها العمل دائماً.

إن هذه الموهبة لها تطبيق عملي بالخدمة وكذلك مسئولية القيام بذلك بسرور (رومية 12: 8). بالإضافة إلى هذا، كلنا مدعوون لكي نكون رحماء. يقول المسيح في متى 25: 40 أنه "بِمَا أَنَّكُمْ فَعَلْتُمُوهُ بِأَحَدِ إِخْوَتِي هَؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ فَبِي فَعَلْتُمْ". ويعد متى 5: 7 الرحماء بالرحمة. إننا كأموات روحياً وخطاة عميان لسنا أفضل من الرجلين الأعميين في متى 20. وكما كانا معتمدين تماماً على تحنن المسيح لإستعادة البصر، كذلك نحن نعتمد عليه قائلين "أَرِنَا يَا رَبُّ رَحْمَتَكَ وَأَعْطِنَا خَلاَصَكَ" (مزمور 85: 7). إن هذا المفهوم الأساسي في إدراكنا أن رجاؤنا يعتمد على رحمة المسيح وحدها وليس أي إستحقاق فينا يجب أن يجعلنا نتبع مثال المسيح في خدمة المحبة وإظهار الرحمة للآخرين كما أظهرها هو لنا.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هي موهبة الرحمة؟