كم يمتد الجيل في الكتاب المقدس؟



السؤال: كم يمتد الجيل في الكتاب المقدس؟

الجواب:
يستخدم الكتاب المقدس كلمة جيل بطرق مختلفة. عادة ما تشير كلمة جيل إلى كل الناس الذين يعيشون في نفس الزمن – أي، تحمل الكلمة المستخدمة في الكتاب المقدس نفس المعنى المستخدم في الزمن الحديث عندما نتكلم عن الجيل "س" أو جيل الألفية. عادة ما يعتبر الجيل 30 سنة؛ جيل يقيم الجيل الذي يليه. ولكن، في بعض الأمثلة الكتابية يمكن أن تشير كلمة "جيل" إلى زمن أطول أو مجموعة من الناس تمتد حياتهم لفترة أطول من الزمن.

في تكوين 2: 4 "مَبَادِئُ السَّمَاوَاتِ وَالارْضِ" تشمل كل تاريخ البشرية – وقد بدأ هذا العصر بخلق الكون. في تكوين 1: 6 المقصود بـ"الجيل" الذين ماتوا: كل الذين عاشوا وقت حياة يوسف وإخوته. في عدد 32: 13 "الجيل" قاصر على الإسرائيليين – مجموعة منهم، الذين بلغوا العشرين من العمر أو أكثر، في وقت رفضهم دخول أرض الموعد. كان مصير ذلك الجيل هو التوهان في البرية حتى ماتوا كلهم، ماعدا يشوع وكالب. عندما ترد صيغة الجمع "أجيال" في الكتاب المقدس، كما في إشعياء 51: 9 وأعمال الرسل 14: 16 فإنها تشير إلى فترة زمنية محددة – عدة أجيال متتالية.

إستخدمت اللغات الأصلية التي كتب بها الكتاب المقدس على الأقل ثلاث كلمات للإشارة إلى "جيل". يمكن أن تشير الكلمة العبرية "dor" إلى الجيل بالمعنى المعتاد المادي، كما في خروج 1: 6. ولكن يمكن أن تستخدم أيضاً بمعنى مجازي في الإشارة إلى نوع معين من الناس. على سبيل المثال يقول مزمور 78: 8 "وَلاَ يَكُونُونَ مِثْلَ آبَائِهِمْ جِيلاً زَائِغاً وَمَارِداً جِيلاً لَمْ يُثَبِّتْ قَلْبَهُ وَلَمْ تَكُنْ رُوحُهُ أَمِينَةً لِلَّهِ". وهنا تستخدم كلمة "dor" في الأصل العبري مرتين للإشارة إلى مجموعة من الناس عبر فترة زمنية طويلة تميزوا بالتمرد والخطية. فليس "الجيل" في مزمور 78: 8 محدوداً بالثلاثين عاماً الطبيعية، بل يمتد رجوعاً عبر تاريخ إسرائيل ليشمل كل الذين كانوا معاندين لله.

الكلمة العبرية الأخرى التي تعني "جيل" هي "toledot". ولا تشير هذه الكلمة إلى صفة تميز مجموعة أو عصر معين ولكن لكيفية بداية ذلك العصر. لهذا فإن "مَبَادِئُ السَّمَاوَاتِ وَالارْضِ" في تكوين 2: 4 تشير إلى فترات زمنية بدأت مع الخليقة وإستمرت بصورة طبيعية منذ ذلك الوقت. يقصد بـ "مَوَالِيدِ ادَمَ" في تكوين 5: 1 الحضارة الإنسانية التي بدأت بآدم. و"الجيل" الذي يليه هو جيل نوح، والذي يتضمن الطوفان والحضارات التي جاءت بعده. ويعتبر مَوَالِيدُ سَام "جيل" حيث كان أباً للساميين (تكوين 11: 10). وكذلك يذكر تارح لأنه إرتحل من أور مع إبنه إبراهيم (تكوين 11: 27). بعد ذلك، لدينا إسماعيل (تكوين 25: 12)، وإسحاق (تكوين 25: 19) الذين كانا أساساً لأجيال جديدة. وفي كل حالة، إختبر هؤلاء الرجال أو تسببوا في حدث مميز غيَّر مسار نسل عائلاتهم. فقد أبدأوا حدث مغير للثقافة السائدة.

في العهد الجديد، تستخدم كلمة "genea" كأصل كلمة جيل. وهي تتشابه مع الكلمتين العبريتين. ومعناها الحرفي "أنجب، ولد، ولادة" وتشير إلى خط وراثي. ولكن يمكن إستخدامها كإطار زمني يتميز بتوجه ثقافي معين، وأيضاً الناس في تلك الثقافة. في متى 1: 17 يتم تحديد الأجيال بأحداث وأناس لهم أهميتهم – إبراهيم، داود، السبي البابلي – مثل الكلمة العبرية toledot. ولكن عندما يقول المسيح أن الفريسيين والكتبة "جِيلٌ شِرِّيرٌ وَفَاسِقٌ"، فهو يشير إلى الثقافة التي يعيشون فيها ويشجعونها (متى 12: 39؛ أنظر أيضاً متى 17: 17، أعمال الرسل 2: 40).

لهذا، عندما نقرأ كلمة "جيل" في الكتاب المقدس، يجب أن نضع السياق في إعتبارنا. عادة ما يكون الجيل في الكتاب المقدس فترة ثلاثون عاماً، أو الناس الذين يعيشون في تلك الفترة، تماماً كما نفهم كلمة "جيل" في الوقت المعاصر. ولكن أحياناً تستخدم كلمة "جيل" مجازياً للإشارة إلى طبقة من الناس يجمع بينهم شيء غير العمر.

English

عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
كم يمتد الجيل في الكتاب المقدس؟