هل سيكون الجيل الذي شهد إعادة تشكيل إسرائيل كأمة لا زال حياً عند المجيء الثاني للمسيح؟



 

السؤال: هل سيكون الجيل الذي شهد إعادة تشكيل إسرائيل كأمة لا زال حياً عند المجيء الثاني للمسيح؟

الجواب:
يستمد هذا المفهوم عادة مما يقوله إنجيل متى 24: 34 "اَلْحَقَّ أَقُولُ لَكُمْ: لاَ يَمْضِي هَذَا الْجِيلُ حَتَّى يَكُونَ هَذَا كُلُّهُ". تصف الآيات السابقة لهذه الآية، متى 24: 1-33، أحداث الأيام الأخيرة بالنسبة لإسرائيل. ولهذا، يعتقد بعض المفسرين أن الأيام الأخيرة تبدأ عندما يتم إعادة تشكيل إسرائيل كدولة (وهذا حدث في 1948). ولكن مع زيادة مرور الوقت، بعد 1948، فإن الفترة الزمنية التي يغطيها "الجيل" قد طالت. والآن قد مر أكثر من 60 عام – مما يزيد عن التعريف الرسمي لفترة الجيل.

إن المعضلة الأساسية في هذا التعليم هي أن متى 24 لا يذكر إعادة تشكيل دولة إسرائيل ولا يعطينا نقطة معينة لبداية حساب سنوات "الجيل". ولكن ما يبدو أن النص يشير إليه هو أنه عندما تبدأ أحداث الأيام الأخيرة، فإنها ستكون سريعة جداً. "هذا الجيل" هو الجيل الموجود أثناء "مبتدأ الأوجاع" (الآية 8)؛ فما أن تبدأ الضيقات سوف تقع الأحداث بتتابع سريع جداً.

يمكن أيضاً أن تحمل كلمات يسوع النبوية في متى 24 "تحقيق مزدوج". إذ وقعت بعض الأحداث عام 70م عندما قام الرومان بتدمير أورشليم. وأحداث أخرى (الآيات 29-31، مثلاً) لم تحدث بعد. وقد تحققت بعض كلمات المسيح بعد أن تكلم بها بوقت قصير (في جيله)؛ وكلمات أخرى لن تتحقق حتى يأتي جيل الأيام الأخيرة.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل سيكون الجيل الذي شهد إعادة تشكيل إسرائيل كأمة لا زال حياً عند المجيء الثاني للمسيح؟