ما هي نظرية الفجوة؟ هل حدث شيء ما بين تكوين 1: 1 وتكوين 1: 2؟



السؤال: ما هي نظرية الفجوة؟ هل حدث شيء ما بين تكوين 1: 1 وتكوين 1: 2؟

الجواب:
يقول الكتاب المقدس في تكوين 1: 1-2 " فِي الْبَدْءِ خَلَقَ اللهُ السَّمَاوَاتِ وَالارْضَ. وَكَانَتِ الارْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ". تقول نظرية الفجوة أن الله كان قد خلق أرضاً كاملة عليها كل الحيوانات بما فيها الديناصورات والمخلوقات الأخرى التي نعرفها فقط من خلال سجلات الحفريات. ثم تكمل النظرية قائلة، أن شيئاّ ما قد حدث فدمرت الأرض تماماً – يظن البعض أن هذا الحدث قد يكون سقوط الشيطان إلى الأرض – فأصبحت الأرض خالية وخربة تماماً. وهنا، بدأ الله من جديد يعيد خلق الأرض في صورة جنة عدن التي نرى وصفها في سفر التكوين. وتسمى نظرية الفجوة، والتي تختلف عن نظرية التطور، ونظرية اليوم/دهر، بنظرية خلق الأرض القديمة، نظرية فجوة الخلق، ونظرية إعادة التشكيل.

في إطار نظرية خلق وحداثة عمر الأرض، يتم إعتبار تكوين 1: 1 ملخصاً لكامل الأصحاح الأول. خلق الله السماء والأرض. ثم تبدأ الآية 2 بسرد تفصيلي خطوة بخطوة للعملية التي تلخصها الآية 1. ولكن يمكن أن تكون عبارة "وَكَانَتِ الارْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ" محيِّرة . ففكرة أن الله خلق أرضاً بلا شكل أو نفع تسبب عدم الراحة للبعض من علماء اللاهوت المحافظين، وهذا يقودهم إلى القول بنظرية وجود فجوة، أو منظور قدم عمر الأرض.

وبحسب مؤيدي نظرية الفجوة المحافظين، فإن تكوين 1: 1 يصف الخلق الأصلي للأرض – كاملة من كل وجه. ثم ما بين الآيات 1 و2 تمرد الشيطان في السماء وتم طرده. "أفسدت" خطية الشيطان الخليقة الأصلية؛ أي أن تمرده كان السبب في دماره وموته في النهاية، وصارت الأرض "خربة وخالية" وجاهزة "لإعادة التشكيل". أما الوقت الذي يشار إليه هنا – حجم "الفجوة" – لم يتم تحديده ولكن يمكن أن يكون ملايين السنين.

بالطبع، لا بد أن آدم سقط قبل سقوط آدم؛ وإلا فلم يكن هناك تجربة في الجنة. يقول المؤمنين بنظرية حداثة عمر الأرض أن الشيطان سقط في وقت ما بعد تكوين 1: 31. ويقول المؤمنين بنظرية الفجوة أن الشيطان سقط ما بين تكوين 1: 1 و 2.

من المشاكل المتعلقة بنظرية الفجوة هي أنها تستلزم أن تكون الخليقة قد عرفت الموت والدمار قبل سقوط آدم. تقول رسالة رومية 5: 12 "مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَأَنَّمَا بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ وَهَكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيع". وتجيب نظرية الفجوة على هذه الإشكالية بالقول بوجود عالمين. فخطية الشيطان جلبت الموت إلى الخليقة الأصلية، أياً ما كانت؛ وخطية آدم جلبت الموت إلى العالم الذي أعيد خلقه، أي عالم البشر. ومن خلال خطية آدم، دخل الشر إلى عالمنا، وصار عالم الإنسان ملعوناً. ولكن التمرد كان موجوداً بالفعل خارج عالم البشر (في العالم الروحي)، حيث أن الشيطان وملائكته كانوا قد سقطوا (إشعياء 14: 12-14؛ حزقيال 28: 12-18). لم تستطع الخطية أن تدخل عالم الإنسان حتى إختار الإنسان الخطية. ونجح الشيطان، من خلال الحية، أن يغوي آدم بذلك الإختيار.

من الإعتراضات التي تواجهها نظرية الفجوة القول بأنه لو حدث شيء مهم بين تكوين 1: 1 و 2 لكان الله قد أخبرنا به. لم يكن الله ليتركنا لجهلنا وظنوننا فيما يختص بأمور مهمة كهذه. كما أن سفر التكوين 1: 31 يقول أن الله رأى ما صنعه فإذ هو "حسن جداً" – وهذه عبارة يصعب أن تكون صحيحة لو كان الشر قد دخل الى العالم في ذلك الوقت من خلال سقوط الشيطان في "الفجوة".

من الممكن القول بحرفية كون أسبوع الخلق يتكون من ستة أيام، والتمسك بنظرية الفجوة في نفس الوقت – فنظرية الفجوة لا تستلزم أن تكون نظرية التطور حقيقية، حيث أن الفجوة تقع قبل أحداث اليوم الأول في تكوين 1: 3. ولهذا يتمسك بعض العلماء المحافظين بنظرية الفجوة، رغم أن قبولها قد صار ضعيفاً بعد أيام مؤيديها سكوفيلد C.I.Scofield وفيرنون ماكجي J.Vernon McGee.

ولكن، كثيرين ممن يتمسكون بنظرية الفجوة يفعلون ذلك للتوفيق بين نظرية قدم عمر الأرض، ونظرية التطور، وسفر التكوين. ولكن هذا يبدو توافقاً مفتعلاً. فالقراءة المجردة لسفر التكوين 1 لا تشير إلى فترة زمنية ما بين الآيتين. يقول تكوين 1: 1 أن الله خلق السماء والأرض. ويخبرنا تكوين 1: 2 أنه عند بداية خلق الأرض كانت خربة وخالية ومظلمة؛ ولم تكن مكاناً مكتملاً ومأهولاً بالحياة. ويحكي لنا باقي تكوين 1 كيف أنهى الله تشكيل الأرض الخربة والخالية والمظلمة بأن ملأها بالحياة والجمال والخير.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي نظرية الفجوة؟ هل حدث شيء ما بين تكوين 1: 1 وتكوين 1: 2؟