هل الحرية الدينية مفهوم كتابي؟



 

السؤال: هل الحرية الدينية مفهوم كتابي؟

الجواب:
كانت إسرائيل تحت ناموس موسى تعيش تحت السلطة الدينية. كان نجاح أو فشل الأمة يعتمد على مدى طاعتهم لله. لم تكن "الحرية الدينية" جزء من نظام العهد القديم، لأن الله كان ملكاً مباشراً على إسرائيل. بالطبع، لم يكن المقصود أن يكون الحكم الديني على إسرائيل هو نموذج الحكم في العالم. فإن الأمم التي فرضت حكماً دينياً لنفسها، مثل أسبانيا في العصور الوسطى، أنتجت كابوساً شمولياً إستبدادياً. فلم يكن عدم التسامح الديني في محاكم التفتيش نتاج للحكم الديني الصحيح؛ بل نتاج جوع البشر الخطاة إلى السلطة.

لدينا في العهد الجديد، صورة أوضح للدور الذي رسمه الله للحكومة. تحدد رسالة رومية 13: 3-4 مسئوليات الحكومة بأنها ببساطة معاقبة الأعمال الشريرة ومكافأة الأعمال الصالحة وتحقيق العدل. أي أن الله أعطى الحكومة واجبات معينة، ليس من بينها فرض نظام معين للعبادة.

لا يوجد تعارض بين المباديء الكتابية والمبدأ المدني للحرية الدينية. وفي الواقع، إن الحكومات القائمة على القيم اليهودية المسيحية هي التي تسمح بهذه الحرية. أما الحكومات الإسلامية أو الهندوسية أو البوذية فهي لا تسمح بالحرية الدينية؛ لذلك فإن دولاً مثل باكستان والهند والتبت بصورة عامة لا تسمح بوجود ديانات أخرى. وكذلك الحكومات الإلحادية، مثل الإتحاد السوفيتي سابقاً، أثبتت أيضاً عداؤها تجاه نماذج الحرية الدينية.

إن مبدأ الحرية الدينية هو مبدأ كتابي لعدة أسباب. أولاً، إن الله نفسه يمنح الإنسان "حرية دينية"، وتوجد عدة أمثلة في الكتاب المقدس. جاء الحاكم الشاب الغني إلى المسيح في متى 19: 16-23، وبعد حوار مختصر"مضى حزيناً" وقد إختار أن لا يتبع المسيح. النقطة المهمة هنا هي أن المسيح تركه يمضي. الله لا "يفرض" علينا الإيمان به. إنه يوصينا أن نؤمن ولكنه لا يجبرنا أن نؤمن. يعبر المسيح في متى 23: 37 عن رغبته في أن يجمع أبناء إسرائيل إلى نفسه ولكنهم "لم يرغبوا". إذا كان الله يمنح البشر حرية الإختيار أو الرفض، فكذلك يجب علينا نحن أيضاً.

ثانياً، إن الحرية الدينية تحترم صورة الله في الإنسان (تكوين 1: 26). فجزء من كون الإنسان على صورة الله هو إمتلاك الإنسان إرادة حرة، أي قدرة الإنسان على الإختيار. إن الله يحترم إختياراتنا حيث يمنحنا حرية إتخاذ قرارات بشأن مستقبلنا (تكوين 13: 8-12؛ يشوع 24: 15) حتى إن كانت خياراتنا خاطئة. مرة أخرى نقول، إن كان الله يسمح لنا بحرية الإختيار، كذلك يجب أن نسمح نحن للآخرين بنفس الحرية.

ثالثاً، إن حرية الإختيار تعني إدراك أن الروح القدس، وليس الحكومات، هو الذي يغير القلوب (يوحنا 6: 63). يسوع وحده هو المخلص. وعندما يتم نزع حرية الإختيار فإننا بهذا نقول بأن الحكومة البشرية، والحكام غير المعصومين من الخطأ، لديهم سلطة تحديد الديانة الصحيحة. ولكن ملكوت المسيح ليس من هذا العالم (يوحنا 18: 36)، ولا يصير أي إنسان مسيحياً بقرار حكومي. إننا نصير مسيحيين بنعمة الله من خلال الإيمان بالمسيح (أفسس 2: 8-9). وما تفعله أو لا تفعله الحكومة ليس له علاقة بالولادة الجديدة (يوحنا 1: 12-13؛ 3: 5-8).

رابعاً، إن الحرية الدينية إقرار بأن الأمر في النهاية ليس محوره التدين، بل العلاقة مع الله. الله لا يريد شكل خارجي للعبادة بل علاقة شخصية مع أولاده (متى 15: 7-8). ولا يمكن لأية سلطة حكومية أن تنتج هذه العلاقة أو تتحكم بها.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل الحرية الدينية مفهوم كتابي؟