ماذا يقول الكتاب المقدس عن مسامحة الذات؟



 

السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن مسامحة الذات؟

الجواب:
لا يتحدث الكتاب المقدس أبداً عن فكرة "مسامحة الذات". بل يقول لنا أن نغفر للآخرين عندما يخطئون ضدنا ويطلبون المغفرة. وعندما نطلب غفران الله على أساس أن المسيح قد دفع ثمن خطايانا وأننا نثق فيه كمخلص ورب لحياتنا، فإنه يغفر لنا. الأمر بهذه البساطة (يوحنا الأولى 1: 9). ولكن، رغم تحررنا من قيود الخطية (كما تقول رسالة رومية الإصحاحات 6-8)، يمكننا أن نختار أن نمكث فيها ونتصرف وكأننا لم نتحرر منها. وبالمثل، بالنسبة للشعور بالذنب، يمكننا أن نقبل حقيقة غفران الله لنا في المسيح أو أن نصدق أكذوبة الشيطان بأننا لازلنا مذنبين وبالتالي يجب أن نشعر بالذنب.

يقول الكتاب المقدس أنه عندما يغفر الله لنا "لاَ يذْكُرُ خَطِيَّتَنا بَعْدُ" (إرميا 31: 34). هذا لا يعني أن الله كلي المعرفة ينسى لأنه يغفر لنا. بل أنه يختار ألا يذكر خطايانا لنفسه أو للآخرين. وعندما تأتي خطايانا السابقة إلى أذهاننا، يمكننا أن نختار أن نفكر فيها (مع مشاعر الذنب التب تنتج عن ذلك) أو نختار أن نملأ أذهاننا بأفكار عن الإله العجيب الذي غفر لنا ونقدم له الحمد والشكر من أجل ذلك (فيلبي 4: 8). إن تذكر خطايانا مفيد فقط في تذكيرنا بمقدار غفران الله لنا ويجعل من السهل علينا أن نغفر للآخرين (متى 18: 21-35).

للأسف، يوجد أناس لا "يسامحون أنفسهم"، أي لا يتركون ماضيهم لأنهم لا يريدون بالفعل نسيان خطاياهم الماضية. بل إن البعض يختارون الإستمرار في الشعور بالإثارة من إجترار خطاياهم الماضية في أذهانهم. وهذه أيضاً خطية ويجب الإعتراف بها وتركها. إن الرجل الذي يشتهي إمرأة في قلبه مذنب بخطية الزنا (متى 5: 28). وبنفس الكيفية، في كل مرة نعيد خطايانا في أذهاننا، فإننا نرتكب نفس الخطية مرة أخرى. وإذا حدث هذا في حياة الشخص المؤمن فإن نمط الخطية/الشعور بالذنب/الخطية/الشعور بالذنب يمكن أن يكون مدمراً ولا نهائي.

يجب أن يجعل تذكرنا حقيقة أن خطايانا قد غفرت من الأسهل علينا أن نغفر للآخرين خطاياهم (متى 7: 1-5؛ تيموثاوس الأولى 1: 15). يجب أن يذكرنا الغفران بالمخلص العظيم الذي غفر لنا، رغم عدم إستحقاقنا، ويجذبنا إليه في طاعة ومحبة (رومية 5: 10؛ مزمور 103: 2-3، 10-14). يسمح الله أن تأتي خطايانا إلى أذهاننا (قد يقصد الشيطان أن يكون هذا لغرض شرير، ولكن الله يسمح به لغرض صالح)، ولكنه يريدنا أن نقبل غفرانه ونبتهج في نعمته. لهذا، في المرة القادمة حين تتذكر خطاياك السابقة "قم بتغيير القناة" بالإختيار أن تفكر في مراحم الرب (قد يكون من المفيد عمل قائمة بالآيات التي تشجعك على تقديم الحمد للرب) وفكر في كم يجب أن تكره الخطية.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس عن مسامحة الذات؟