كيف أحفظ تركيزي على المسيح؟



 

السؤال: كيف أحفظ تركيزي على المسيح؟

الجواب:
في عالمنا هذا الذي يتسم بالإيقاع السريع، من السهل أن يغيب عن أعيننا هدفنا الحقيقي في الحياة – الذي هو عبادة الله. ولكل مؤمن، طريقته الخاصة في سعيه لحفظ تركيزه على الله. فإحتياجات كل شخص تختلف عن الآخر. فقد يحفظ شخص آية كتابية كل أسبوع؛ وقد يقضي شخص آخر وقتاً في دراسة الكتاب المقدس كل صباح؛ بينما شخص ثالث يضع لنفسه هدف مشاركة شخص واحد على الأقل برسالة الإنجيل كل أسبوع. كل هذه الأمور تؤكد أن يكون المسيح في المكانة الأولى في أذهاننا.

كما أن كل من هذه الأنشطة بينها شيء مشترك. فكلها أشياء يمكن أن يفعلها المؤمنين لكي يظل تركيزهم في المكان الذي يجب أن يكون فيه. وهذا هو التسليم – التسليم ليسوع المسيح، ولله. تسليم الحياة بالكامل: الإحتياجات والهموم والآلام والأفراح والمديح. تسليم ما هو جسدي وعاطفي ونفسي وروحي. تأمل الآيات التالية: رومية 12: 1 "فَأَطْلُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الإِخْوَةُ بِرَأْفَةِ اللهِ أَنْ تُقَدِّمُوا أَجْسَادَكُمْ ذَبِيحَةً حَيَّةً مُقَدَّسَةً مَرْضِيَّةً عِنْدَ اللهِ عِبَادَتَكُمُ الْعَقْلِيَّةَ". لوقا 9: 23-24 "إِنْ أَرَادَ أَحَدٌ أَنْ يَأْتِيَ وَرَائِي فَلْيُنْكِرْ نَفْسَهُ وَيَحْمِلْ صَلِيبَهُ كُلَّ يَوْمٍ وَيَتْبَعْنِي. فَإِنَّ مَنْ أَرَادَ أَنْ يُخَلِّصَ نَفْسَهُ يُهْلِكُهَا وَمَنْ يُهْلِكُ نَفْسَهُ مِنْ أَجْلِي فَهَذَا يُخَلِّصُهَا". رومية 6: 13 "وَلاَ تُقَدِّمُوا أَعْضَاءَكُمْ آلاَتِ إِثْمٍ لِلْخَطِيَّةِ بَلْ قَدِّمُوا ذَوَاتِكُمْ لِلَّهِ كَأَحْيَاءٍ مِنَ الأَمْوَاتِ وَأَعْضَاءَكُمْ آلاَتِ بِرٍّ لِلَّهِ".

إن حياة التسليم هي حياة الثقة. إنها الثقة في أن الله يهتم بمصلحتك وفائدتك. إنها الثقة بأننا يمكن أن نصدق كلمته حرفياً. والإيقان بأن كل إحتياجاتك سوف تلبى. التسليم ينقل تركيزك عن ذاتك ويضعه على المسيح، وهذا يظهر من طاعتك له. يقول القس ريك وارين راعي كنيسة سادلباك في كاليفورنيا: "التسليم ليس أفضل طريقة للحياة، إنه الطريقة الوحيدة للحياة. فلا شيء آخر ينجح. إذ تقود كل المحاولات الأخرى إلى الإحباط، وخيبة الأمل وتدمير الذات". لا توجد طريقة أفضل يحفظ بها المؤمن تركيزه من أن يسلم حياته بالكامل للرب والمخلص.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



كيف أحفظ تركيزي على المسيح؟