settings icon
share icon
السؤال

ما هو الايمان بالله؟

الجواب


الإيمان بالله هو الثقة به، بناءً على فهم حقيقي لهويته كما يعلنها الكتاب المقدس. يتضمن الإيمان بالله الموافقة الفكرية على الحقائق المتعلقة بالله والاعتماد على هذه الحقائق لتغيير الحياة.

للإيمان بالله عدة مقومات. الأول هو الإيمان بأنه موجود بالفعل. ومع ذلك، فإن مجرد الإيمان بوجود الله لا يكفي. كما توضح رسالة يعقوب 2: 19، فإن الشياطين أيضًا تؤمن بوجود الله.

بعد الاعتراف بوجود الله، فإن العنصر الثاني للإيمان بالله هو الالتزام. الإيمان الذي لا ينتج عنه فعل هو إيمان ميت وليس إيمانًا حقيقيًا (يعقوب 2: 26).

ومع ذلك، فحتى الإيمان بالله الذي يدفعنا إلى العمل لا يكفي. لكي يكون الإيمان بالله حقيقيًا، يجب أن نقبله كما أعلن نفسه في الكتاب المقدس. لا يجوز لنا أن نقبل صفات الله التي نفضلها ونرفض ما لا نفضله. إذا لم نقبل الله كما هو، فإننا نضع إيماننا بإله زائف من صنعنا. وهذا بالضبط ما يفعله الكثير من "التدين"، لكن أي تدين غير قائم على الكتاب المقدس هو تدين مصطنع لإله مصطنع. لكي يكون الإيمان بالله حقيقيًا، يجب أن يقوم على أساس الله الحقيقي. على سبيل المثال، إله الكتاب المقدس مثلّث الأقانيم، لذا يجب أن يقبل الإيمان الحقيقي بالله ألوهية وشخصية كل من الابن والروح القدس كما يقبل الآب.

هناك الكثير من الالتباس اليوم حول طبيعة الإيمان. يعتقد البعض أن الإيمان هو "التصديق بأن ما تعرفه ليس هو الحقيقة". كثير من "الملحدين الجدد" يعتبرون ان الإيمان ضد العلم والأدلة. يقولون أن المسيحيين يؤمنون بوجود الله ولكن الملحدين لديهم أدلة العلم التجريبية. يقولون أن المسيحيين لديهم الإيمان، لكن العلماء لديهم المعرفة. هذه المقارنة تسيء فهم طبيعة الإيمان بالله.

الإيمان بالله ليس قفزة عمياء بدون أي دليل، أو حتى أسوأ من ذلك، على عكس الأدلة. الإيمان هو ببساطة الثقة. يؤمن المسيحي بالله. الملحد العلمي يؤمن بالعلم. إذا استخدم الملحد الطريقة العلمية لاكتشاف دواء ثم أخذ هذا الدواء ، فهو يمارس الإيمان. إنه يثق ببياناته ويثق في أن الدواء سيشفيه، ولن يسممه. قد يأخذ بعض الناس الدواء دون أي تفكير على الإطلاق في كيفية تطويره أو من قام بإعداده. ولا يقوم البعض الآخر بتناول الدواء إلا بعد فحص كل جانب من جوانب البحث. قد يأخذ شخص ما الدواء بثقة كبيرة بينما يأخذه شخص آخر بتوجس. خلاصة الأمر، يكون أي شخص يأخذ الدواء يمارس الثقة به. لأنه في النهاية، ليست قوة الإيمان هي التي تحدد ما إذا كان الدواء نافعًا، ولكن فعالية الدواء. الإيمان الكبير بالطب السيئ لن يشفي الإنسان. فموضوع الإيمان، وليس قوة الإيمان، هو الذي يصنع الفارق. عدم اليقين بشأن دواء جيد لن يعوق فعاليته، طالما تم تناوله على النحو الموصوف. الإيمان ليس عكس الشك. في الواقع، يمكن أن يوجد الشك حتى في قلب الإيمان (راجع مرقس 9: 24). يمكن لأي شخص ممارسة الإيمان (الثقة والالتزام) بينما يكون في نفس الوقت غير متأكد من الشيء أو الشخص الذي التزم به. عرّف شخص ما الشك ذات مرة على أنه "إيمان يسعى إلى الفهم".

قد يثق بعض الناس بالله ببساطة لأن ذلك يبدو أمرًا تلقائيًا. ربما نشأوا في بيت مسيحي وتعلموا الكتاب المقدس منذ نعومة أظافرهم. لقد رأوا أن الله يعمل في حياة الآخرين، وهم ببساطة يثقون به. وقد يؤمن آخرون فقط بعد فحص شامل للأدلة عن وجود الله. سواء كان قرار الوثوق بإله الكتاب المقدس تلقائيًا أو مدروسًا، فهو علامة على الإيمان الحقيقي.

وبالمثل يمكن للملحد أن يصل إلى إلحاده عن طريق الحدس أو بعد دراسة متأنية. في النهاية، لديه إيمان بأن الله غير موجود لأنه يثق في غرائزه أو دراسته ويلزم نفسه بالعيش بطريقة تتفق مع معتقداته. على عكس ادعاءات الملحدين الجدد، فكل شخص لديه نوع من الإيمان - الجميع يثق بشيء ما. من المستحيل أن نعيش بدون الثقة بشيء ما، حتى لو كان ذلك فقط في مصداقية حواسنا الخمس. وتبقى حقيقة كون هدف إيماننا هو ما يصنع كل الفارق.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ما هو الايمان بالله؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries