تفسير الأحلام في المسيحية؟ هل أحلامنا من الله؟



السؤال: تفسير الأحلام في المسيحية؟ هل أحلامنا من الله؟

الجواب:
هذا الموقع غير مخصص لخدمة تفسير الأحلام. فنحن لا نقوم بتفسير الأحلام. ونحن نؤمن أن الأحلام ومعانيها شيء خاص بين الإنسان والله. تحدث الله مع الناس في الماضي من خلال الأحلام أحياناً. ومثال ذلك يوسف إبن يعقوب (تكوين 5:37-10)؛ يوسف خطيب العذراء مريم (متى 12:2-22)؛ وسليمان (ملوك الأول 5:3-15)؛ وكثيرين آخرين (دانيال 1:2؛ 1:7؛ متى 19:27). وهناك أيضاً نبؤة يوئيل (يوئيل 28:2)، التي أشار إليها الرسول بطرس في أعمال الرسل 17:2، والتي تذكر أن الله يستخدم الأحلام. إذاً، نعم يستطيع الله أن يتحدث من خلال الأحلام عندما يريد.

ولكن، علينا ن نتذكر أن الكتاب المقدس كامل، وهو قد أعلن كل ما نحتاج معرفته من الآن وإلى الأبد. هذا لا يعني أن الله لا يصنع المعجزات اليوم أو يحدثنا من خلال الأحلام، ولكن أي شيء يعلنه لنا الله سواء من خلال الأحلام أو الرؤى أو "صوت خافت" لا بد وأن يكون متفقاً مع ما قد أعلنه لنا في الكتاب المقدس. فلا يجب أن تغتصب الأحلام سلطان كلمة الله.

إن رأيت حلماً وشعرت أنه ربما يكون من الله، فإختبر ما رأيته مصلياً في ضوء كلمة الله وتأكد من توافق الحلم مع كلمة الله. وفي هذه الحالة، فكِّر مصلياً في ما يريدك الله أن تفعله بشأن هذا الحلم (يعقوب 5:1). فنرى في الكتاب المقدس أنه كلما أعطى الله حلماً لشخص ما، كان أيضاً يجعل تفسيره واضحاً جداً سواء للشخص نفسه أو من خلال ملاك، أو شخص آخر (تكوين 5:40-11؛ دانيال 45:2؛ 19:4). لأنه عندما يتكلم الله إلينا، فهو يحرص أيضاً أن نفهم رسالته بطريقة واضحة.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
تفسير الأحلام في المسيحية؟ هل أحلامنا من الله؟