settings icon
share icon
السؤال

هل يصلي يسوع من أجلنا؟

الجواب


الصلاة هي التواصل مع الله. ونحن نعلم أن الصلاة كانت جزءًا كبيرًا من حياة يسوع عندما كان على الأرض (لوقا 6: 12؛ مرقس 14: 32؛ متى 26: 36). وقد أمضى وقتًا طويلاً بمفرده مع أبيه. لا يمكننا سوى التكهن بما صلّى لأجله في معظم الأحيان؛ ومع ذلك، تخبرنا مواضع قليلة في العهد الجديد ما الذي صلّى من أجله بالضبط. في متى 19: 13، صلى من أجل الأطفال الصغار. في لوقا 22: 32، يخبرنا يسوع أنه صلّى لكي يظل إيمان بطرس قويًا. وفي يوحنا 17، يسوع الكاهن الأعظم، يصلي من أجل أتباعه و "من أجل أولئك الذين سيؤمنون بي من خلال رسالتهم" (الآية 20). أي من أجلنا نحن! والآن بعد أن صعد يسوع إلى السماء، لا يزال يصلي من أجلنا. ولا تزال خدمته من أجلنا مستمرة (عبرانيين 7: 25).

يسوع هو "شفيعنا عند الآب" (يوحنا الأولى 2: 1). الشفيع هو من يترافع في قضية لصالح آخر. يأخذ الشفيع مكان أولئك الذين لا يستطيعون التحدث عن أنفسهم. يسوع، بصفته شفيعنا، يقف في مكاننا أمام الآب ويتوسل نيابة عنا. من المؤكد أن شفاعة يسوع ستكون فعّالة، لأنه الشخص الذي قال عنه الآب: "هذا هو ابني الحبيب؛ الذي به سررت" (متى 3: 17). صلاة يسوع من أجلنا مستمرة وكاملة.

لدينا شفيع في المسيح، ولكن لدينا أيضًا مشتكي: الشيطان، الذي يتهمنا ليل نهار (رؤيا 12: 10؛ زكريا 3: 1). عدونا اللدود يعلن خطايانا أمام الله، مهينًا من اشتراهم يسوع ليكونوا خاصّته ومستهزئًا بهم. لكن تقول رسالة رومية 8: 33–34 أنه لا داعي للقلق بشأن خبث الشيطان لأن يسوع، شفيعنا، أقوى: "من سيشتكي ضد مختاري الله؟ الله هو الذي يبرر. من هو الذي يدين؟ المسيح هو الذي مات، بل بالحري قام أيضًا، الذي هو أيضًا عن يمين الله، الذي أيضًا يشفع فينا".

في يوحنا 17، صلّى يسوع من أجل أتباعه، ومن هذه الصلاة يمكننا أن نعلم ما الذي يمكن أن يصليه يسوع من أجلنا الآن. يصلي يسوع من أجلنا لنفعل ونكون ما يلي:

• نعرف الله وابنه يسوع المسيح (الآية 3)

• نكون محميين من الارتداد (الآية 11)

• نكون واحدًا في الروح لأن الآب والابن واحد (الآية 11)

• نمتلئ بفرحه (الآية 13)

• نكون محفوظين من الشرير (الآية 15)

• نتقدس من خلال كلمة الله (الآية 17)

• نبقى متحدين في المسيح عبر الأجيال (الآيات 20-21)

• ندع محبتنا تنقل رسالة المسيح إلى العالم (الآية 23)

• ننضم إليه في السماء إلى الأبد (الآية 24)

• نختبر نفس نوع المحبة التي يشترك فيها الآب والابن (الآية 26)

تصف الرسالة إلى العبرانيين 4: 14-16 يسوع بأنه رئيس كهنتنا الأعظم. وبسبب شفاعته من أجلنا، يمكننا الوصول إلى الآب بأنفسنا: "فإذ لنا رئيس كهنة عظيم قد اجتاز السماوات، يسوع ابن الله، فلنتمسّك بالإقرار، لأن ليس لنا رئيس كهنة غير قادر أن يرثي لضعفاتنا، بل مجُرَّب في كل شيء مثلنا، بلا خطية. فلنتقدّم بثقة إلى عرش النعمة، لكي ننال رحمة ونجد نعمة عونًا في حينه". بالرغم مما قد يواجهنا في هذه الحياة، يمكننا أن نعيش بيقين راسخ أن يسوع يصلي من أجلنا دائمًا، اذا كنا خاصته التي تنتمي اليه.

EnglishEnglish



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

هل يصلي يسوع من أجلنا؟
Facebook icon Twitter icon YouTube icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries