settings icon
share icon
السؤال

ما هي عقيدة الاستبدال؟

الجواب


موضوع الاستبدال هو أحد الموضوعات الرئيسية في الكتاب المقدس. أسّس الله مبدأ البديل في جنة عدن عندما أخطأ آدم وحواء. بقتل حيوان لإخفاء عريهما (تكوين 3: 21)، بدأ الله يرسم صورة لما يتطلبه الأمر لإعادة البشرية إلى علاقة سليمة معه. وقد واصل هذا الموضوع مع إسرائيل، شعبه المختار. أظهر لهم الله قداسته وعدم قدرتهم على بلوغ تلك القداسة عندما أعطاهم الشريعة. ثم منحهم الله بديلاً لدفع ثمن خطاياهم، في شكل ذبائح دم (خروج 29: 41-42؛ 34: 19؛ عدد 29: 2). بالتضحية بحيوان بريء وفقًا لمواصفات الله، يمكن أن ينال البشر غفران خطاياهم ويدخلوا إلى محضر الله. كان الحيوان يموت عوضًا عن الخاطئ، مما سمح للخاطئ أن يتحرر، ويصير مبررًا. يخبرنا سفر اللاويين 16 عن كبش الفداء، الذي يضع عليه شيوخ إسرائيل أيديهم، لينقلوا بشكل رمزي خطايا الشعب إلى التيس. ثم يطلق التيس في البرية حاملاً خطايا الشعب بعيدًا.

نجد موضوع البديل في جميع أجزاء العهد القديم كمقدمة لمجيء يسوع المسيح. كان الاستبدال محور عيد الفصح الواضح. في خروج 12، يعطي الله تعليمات لشعبه لكي يستعدوا للملاك المهلك القادم الذي سيضرب الذكر البكر من كل عائلة كدينونة على مصر. كان السبيل الوحيد للهروب من هذه الضربة هو أخذ حمل بلا عيب، وذبحه، ووضع الدم على عتبات وقوائم منازلهم. قال لهم الله: "وَيَكُونُ لَكُمُ ٱلدَّمُ عَلَامَةً عَلَى ٱلْبُيُوتِ ٱلَّتِي أَنْتُمْ فِيهَا، فَأَرَى ٱلدَّمَ وَأَعْبُرُ عَنْكُمْ، فَلَا يَكُونُ عَلَيْكُمْ ضَرْبَةٌ لِلْهَلَاكِ حِينَ أَضْرِبُ أَرْضَ مِصْرَ" (خروج 12: 13). كان حمل الفصح هذا بديلاً عن كل بكر ذكر يقبله.

استكمل الله موضوع الاستبدال هذا في العهد الجديد بمجيء يسوع. لقد أعد المسرح حتى يفهم الجنس البشري بالضبط ما جاء من أجله يسوع. تقول رسالة كورنثوس الثانية 5: 21 "لِأَنَّهُ جَعَلَ ٱلَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً، خَطِيَّةً لِأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ ٱللهِ فِيهِ". أخذ حمل الله الكامل على نفسه خطايا العالم وضحى بنفسه ومات عوضًا عنا (يوحنا 1: 29؛ بطرس الأولى 3: 18). الذبيحة الوحيدة المقبولة عن الخطيئة هي الذبيحة الكاملة. إذا متنا نحن من أجل خطايانا، فلن يكون ذلك ثمنًا كافيًا. نحن لسنا كاملين. وحده يسوع، الإله المتجسد الكامل، هو من يستوفي المطلوب، وقد بذل حياته طواعية (يوحنا 10: 18). لم يكن هناك ما يمكننا فعله لإنقاذ أنفسنا، لذلك فعل الله ذلك من أجلنا. توضّح نبوءة إشعياء 53 عن المسيا كون موت المسيح بديلًا عنا بشكل واضح: وَهُوَ مَجْرُوحٌ لِأَجْلِ مَعَاصِينَا، مَسْحُوقٌ لِأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلَامِنَا عَلَيْهِ، وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا" (الآية 5).

كان يسوع بديلنا الكامل، على عكس الذبائح الحيوانية في العهد القديم. تقول الرسالة إلى العبرانيين 10: 4 "لِأَنَّهُ لَا يُمْكِنُ أَنَّ دَمَ ثِيرَانٍ وَتُيُوسٍ يَرْفَعُ خَطَايَا". قد يقول قائل: "تقصد، كل تلك االذبائح التي قدمها اليهود كانت من أجل لا شيء؟" يوضح الكاتب أن دم الحيوان في حد ذاته لا قيمة له. كان ما يرمز إليه ذلك الدم هو الذي أحدث الفارق. كانت قيمة الذبائح القديمة هي أن الحيوان كان بديلًا عن خطية الإنسان وأنه يشير إلى ذبيحة المسيح النهائية (عبرانيين 9: 22).

يخطئ البعض في الاعتقاد أنه بما أن يسوع مات من أجل خطايا العالم، فإن الجميع سيذهبون إلى السماء يومًا ما. هذا غير صحيح. يجب تطبيق كون موت المسيح بديل شخصي على كل قلب، بنفس الطريقة التي كان يجب بها تطبيق دم الفصح على كل باب (يوحنا 1: 12؛ 3: 16-18؛ أعمال الرسل 2: 38). قبل أن نصبح "بر الله فيه"، يجب أن نستبدل طبيعتنا الخاطئة القديمة بطبيعته المقدسة. يقدم الله البديل، ولكن يجب أن نقبل هذا البديل شخصيًا بقبول المسيح بالإيمان (أفسس 2: 8-9).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ما هي عقيدة الاستبدال؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries