كيف يجب أن يؤدب المؤمنين أولادهم؟ ماذا يقول الكتاب المقدس بشأن تأديب الأبناء؟



السؤال: كيف يجب أن يؤدب المؤمنين أولادهم؟ ماذا يقول الكتاب المقدس بشأن تأديب الأبناء؟

الجواب:
يمكن أن تكون طريقة تأديب الأبناء أمراً يصعب تعلمه، ولكنه بالغ الأهمية. يزعم البعض أن التأديب الجسدي (العقاب البدني)، مثل الضرب، هو الطريقة الوحيدة التي يدعمها الكتاب المقدس. ويصر البعض الآخر أن "الوقت المقتطع" وأشكال أخرى من العقاب التي لا تتضمن العقاب الجسدي هي أكثر فاعلية. فماذا يقول الكتاب المقدس؟ يعلمنا الكتاب المقدس أن العقاب البدني مناسب ومفيد وضروري.

وهنا، نرجو عدم إساءة فهم ما نقول، فنحن لا نشجع الإساءة للأطفال. فلا يجب أبداً تأديب الطفل بدنياً لدرجة إيذاؤه جسدياً. ولكن، بحسب الكتاب المقدس، فإن التأديب المناسب للأطفال هو أمر جيد ويساههم في التربية الصحيحة والصحية للأطفال.

في الواقع، تشجع كثير من المقاطع الكتابية على التأديب البدني. "لاَ تَمْنَعِ التَّأْدِيبَ عَنِ الْوَلَدِ لأَنَّكَ إِنْ ضَرَبْتَهُ بِعَصاً لاَ يَمُوتُ. تَضْرِبُهُ أَنْتَ بِعَصاً فَتُنْقِذُ نَفْسَهُ مِنَ الْهَاوِيَةِ" (أمثال 13: 24؛ أنظر أيضاً 13: 24؛ 22: 15؛ 20: 30). ويشدد الكتاب المقدس على أهمية التأديب؛ فهو شيء يجب أن نتحلى به جميعنا لكي نكون منتجين، ويسهل تعلمه في الصغر. وكثيراً ما يصير الأبناء الذين لم يجدوا التأديب متمردين ولا يحترمون السلطة وبالتالي يجدون صعوبة في طاعة الله. يستخدم الله نفسه التأديب لقويمنا وقيادتنا في الطريق الصحيح وتشجيعنا على التوبة عن أفعالنا الخاطئة (مزمور 12:94؛ أمثال 7:1؛ 23:6؛ 1:12؛ 1:12؛ 1:13؛ 5:15؛ إشعياء 16:38؛ عبرانيين 9:12).

لكي يتم تطبيق التأديب بطريقة صحيحة وفقاً للمباديء الكتابية، يجب أن يعرف الوالدين النصيحة الكتابية بشأن التأديب. يحتوي سفر الأمثال على قدر كبير من الحكمة بشأن تربية الأبناء مثل: "اَلْعَصَا وَالتَّوْبِيخُ يُعْطِيَانِ حِكْمَةً وَالصَّبِيُّ الْمُطْلَقُ إِلَى هَوَاهُ يُخْجِلُ أُمَّهُ" (أمثال 29: 15). توضح هذه الآية عواقب عدم تأديب الأطفال – خجل الوالدين. بالطبع يجب أن يكون هدف التأديب هو خير الطفل، ولا يجب أن يستخدم لتبرير الإساءة والمعاملة السيئة للأطفال. كما لا يجب أن يستخدم للتنفيس عن الغضب أو الإحباط.

يجب أن يستخدم التأديب لتقويم الأبناء وإرشادهم إلى الطريق الصحيح. "وَلَكِنَّ كُلَّ تَأْدِيبٍ فِي الْحَاضِرِ لاَ يُرَى أَنَّهُ لِلْفَرَحِ بَلْ لِلْحَزَنِ. وَأَمَّا أَخِيراً فَيُعْطِي الَّذِينَ يَتَدَرَّبُونَ بِهِ ثَمَرَ بِرٍّ لِلسَّلاَمِ" (عبرانيين 12: 11). تأديب الله دائماً ما يكون بمحبة، وهكذا يجب أن يكون تأديب الوالدين للأبناء. فلا يجب إستخدام العقاب الجسدي للتسبب في أذى أو ألم جسدي دائم. يجب أن يتبع العقاب الجسدي دائماً بطمأنة الطفل أنه لازال محبوباً. وهذه اللحظات هي الوقت المثالي لتعليم الطفل أن الله يؤدبنا لأنه يحبنا، وأننا كوالدين نفعل نفس الشيء مع أولادنا.

هل يمكن إستخدام أشكال أخرى من التأديب/العقاب مثل "وقت مقتطع" بدلاً من التأديب البدني؟ يجد بعض الآباء أن أبناءهم لا يستجيبون جيداً للتأديب الجسدي. ويجد بعض الآباء أن "الوقت المقتطع"، والحرمان من الخروج، و/أو حرمان الطفل من أشياء معينة هو أكثر فاعلية في التشجيع على تغيير السلوك. وفي هذه الحالة، يجب بكل تأكيد أن يستخدم الآباء الطرق التي تأتي بالتغيير السلوكي المطلوب. وفي حين يشجع الكتاب المقدس العقاب البدني، بلا شك، إلا أن الكتاب المقدس يهتم بالأكثر بهدف بنيان الشخصية الصالحة أكثر من إهتمامه بإستخدام طريقة عقاب معينة لتحقيق ذلك الهدف.

ومما يزيد هذا الأمر صعوبة حقيقة أن الحكومات بدأت في تصنيف كل أنواع التأديب البدني كإساءة للطفل. فلا يضرب بعض الآباء أبناؤهم خوفاً من تقارير الحكومة والمخاطرة بإنتزاع أولادهم. فماذا يفعل الوالدين إذا كانت الحكومة قد جعلت التأديب الجسدي غير قانوني؟ بحسب ما تقوله رسالة رومية 13: 1-7 يجب على الوالدين الخضوع للحكومة. لا يجب أن تناقض الحكومة كلمة الله، والتأديب الجسدي، من وجهة نظر كتابية، هو في مصلحة الطفل. ولكن، العمل على بقاء الأطفال في عائلات يتلقون فيها القدر الأدنى من التأديب أفضل بكثير من خسارة الأبناء ليصبحوا في "رعاية" الحكومة.

تقول رسالة أفسس 6: 4 للآباء أن لا يغيظوا أبناءهم. بل عليهم أن يربوهم في طرق الله. وتتضمن تربية الطفل في "تأديب الرب وإنذاره" التأديب والتقويم البدني المنضبط والمحب.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
كيف يجب أن يؤدب المؤمنين أولادهم؟ ماذا يقول الكتاب المقدس بشأن تأديب الأبناء؟