ما هو الفرق بين المسيحية واليهودية؟


السؤال: ما هو الفرق بين المسيحية واليهودية؟

الجواب:
ربما تكون المسيحية واليهودية أكثر ديانات العالم الكبرى تشابهاً. إذ تؤمن المسيحية واليهودية بإله واحد قدير، كلي المعرفة، كلي الوجود، أزلي، أبدي. وتؤمن الديانتين بإله قدوس وبار وعادل وفي نفس الوقت محب وغافر ورحيم. وتشترك المسيحية واليهودية في النصوص العبرية المقدسة (العهد القديم) بإعتبارها كلمة الله، رغم أن المسيحية تتضمن العهد الجديد أيضاً. تؤمن المسيحية واليهودية بوجود السماء، مكان السكنى الأبدي للأبرار، والجحيم المكان الأبدي للأشرار (رغم أنه ليس كل المسيحيين وليس كل اليهود يؤمنون بأبدية الجحيم). يوجد في المسيحية واليهودية نفس الأخلاقيات بشكل أساسي، والمعروفة اليوم بالأخلاقيات اليهودية المسيحية. تعلم اليهودية والمسيحية أن الله لديه خطة خاصة للأمة الإسرائيلية والشعب اليهودي.

الفرق المهم بين المسيحية واليهودية يتعلق بشخص يسوع المسيح. تعلم المسيحية أن المسيح هو تحقيق نبوات العهد القديم عن مجيء المسيا/المخلص (إشعياء 7: 14؛ 9: 6-7). اليهودية غالباً تعترف بالمسيح كمعلم صالح، أو ربما، نبي من الله. ولكن لا تؤمن اليهودية أن يسوع هو المسيا. وفوق ذلك، تؤمن المسيحية أن المسيح هو الله ظهر في الجسد (يوحنا 1: 1، 14؛ عبرانيين 1: 8). تعلم المسيحية أن الله صار بشراً في شخص المسيح حتى يستطيع أن يضع حياته ثمناً لخطاياناً (رومية 5: 8؛ كورنثوس الثانية 5: 21). تنكر اليهودية بشدة أن المسيح هو الله، أو حتى الحاجة إلى تضحية كهذه.

يسوع المسيح هو الفرق الهام بين المسيحية واليهودية. فشخص وعمل يسوع المسيح هو الموضوع الأساسي الذي لا تتفق المسيحية واليهودية بشأنه. طرح القادة الدينيين في إسرائيل هذا السؤال على المسيح: "أَمَّا هُوَ فَكَانَ سَاكِتاً وَلَمْ يُجِبْ بِشَيْءٍ. فَسَأَلَهُ رَئِيسُ الْكَهَنَةِ أَيْضاً: أَأَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ الْمُبَارَكِ؟ فَقَالَ يَسُوعُ: أَنَا هُوَ. وَسَوْفَ تُبْصِرُونَ ابْنَ الإِنْسَانِ جَالِساً عَنْ يَمِينِ الْقُوَّةِ وَآتِياً فِي سَحَابِ السَّمَاءِ." (مرقس 14: 61-62). ولكنهم لم يصدقوا كلامه ولم يقبلوه كالمسيا.

يسوع المسيح هو تحقيق النبوات العبرانية عن المسيا المنتظر. يصف مزمور 22: 14-18 حدث يشابه صلب المسيح بلا جدال: "كَالْمَاءِ انْسَكَبْتُ. انْفَصَلَتْ كُلُّ عِظَامِي. صَارَ قَلْبِي كَالشَّمْعِ. قَدْ ذَابَ فِي وَسَطِ أَمْعَائِي. يَبِسَتْ مِثْلَ شَقْفَةٍ قُوَّتِي وَلَصِقَ لِسَانِي بِحَنَكِي وَإِلَى تُرَابِ الْمَوْتِ تَضَعُنِي. لأَنَّهُ قَدْ أَحَاطَتْ بِي كِلاَبٌ. جَمَاعَةٌ مِنَ الأَشْرَارِ اكْتَنَفَتْنِي. ثَقَبُوا يَدَيَّ وَرِجْلَيَّ. أُحْصِي كُلَّ عِظَامِي وَهُمْ يَنْظُرُونَ وَيَتَفَرَّسُونَ فِيَّ. يَقْسِمُونَ ثِيَابِي بَيْنَهُمْ وَعَلَى لِبَاسِي يَقْتَرِعُونَ." من الواضح أن هذه النبوة المسيانية لا يمكن أن تكون متعلقة سوى بالمسيح الذي تمم صلبه كل هذه التفاصيل (لوقا 23؛ يوحنا 19).

لا يوجد وصف أدق للمسيح مما جاء في إشعياء 53: 3-6 "مُحْتَقَرٌ وَمَخْذُولٌ مِنَ النَّاسِ رَجُلُ أَوْجَاعٍ وَمُخْتَبِرُ الْحُزْنِ وَكَمُسَتَّرٍ عَنْهُ وُجُوهُنَا مُحْتَقَرٌ فَلَمْ نَعْتَدَّ بِهِ. لَكِنَّ أَحْزَانَنَا حَمَلَهَا وَأَوْجَاعَنَا تَحَمَّلَهَا. وَنَحْنُ حَسِبْنَاهُ مُصَاباً مَضْرُوباً مِنَ اللَّهِ وَمَذْلُولاً. وَهُوَ مَجْرُوحٌ لأَجْلِ مَعَاصِينَا مَسْحُوقٌ لأَجْلِ آثَامِنَا. تَأْدِيبُ سَلاَمِنَا عَلَيْهِ وَبِحُبُرِهِ شُفِينَا. كُلُّنَا كَغَنَمٍ ضَلَلْنَا. مِلْنَا كُلُّ وَاحِدٍ إِلَى طَرِيقِهِ وَالرَّبُّ وَضَعَ عَلَيْهِ إِثْمَ جَمِيعِنَا."

تقابل الرسول بولس، وهو يهودي ملتزم باليهودية، مع المسيح في رؤيا (أعمال الرسل 9: 1-9) وصار بعد ذلك أعظم شاهد للمسيح وكتب تقريباً نصف العهد الجديد. لقد أدرك بولس الفرق بين المسيحية واليهودية أكثر من أي شخص آخر. وماذا كانت رسالة بولس؟ "لأَنِّي لَسْتُ أَسْتَحِي بِإِنْجِيلِ الْمَسِيحِ لأَنَّهُ قُوَّةُ اللهِ لِلْخَلاَصِ لِكُلِّ مَنْ يُؤْمِنُ: لِلْيَهُودِيِّ أَوَّلاً ثُمَّ لِلْيُونَانِيِّ." (رومية 1: 16).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو الفرق بين المسيحية واليهودية؟