ما المقصود بإزالة الأساطير؟ هل يحتاج الكتاب المقدس إلى التنقية من الأساطير؟



السؤال: ما المقصود بإزالة الأساطير؟ هل يحتاج الكتاب المقدس إلى التنقية من الأساطير؟

الجواب:
إن صاحب نظرية إزالة الأساطير هو رودولف بولتمان، اللاهوتي البارز وأحد اساتذة العهد الجديد في القرن العشرين. كان بولتمان يعتقد أن العهد الجديد هو ببساطة الرواية البشرية للمقابلات الإلهية لمن كتبوه مع الله في المسيح. وبحسب ما يقوله بولتمان، فإن من كتبوا الإنجيل إستخدموا الكلمات والمفاهيم التي كانت متاحة لهم في تلك الأيام. وكانت تلك الكلمات والمفاهيم مرتبطة إرتباطاً وثيقاً بما هو معجزي وفائق للطبيعة والذي إعتبره بولتمان أسطورة.

قال بولتمان أنه علينا تجريد العهد الجديد من الأساطير لكي نجعل الكتاب المقدس مقبولاً ومناسباً للمفكر المعاصر. بكلمات أخرى، يجب إزالة العناصر الأسطورية (أي: المعجزية)، حتى يمكن رؤية الحقائق العامة وراء هذه القصص. وبالنسبة لبولتمان، كان الحق العام هو أن الله عمل من أجل خير البشر من خلال المسيح. ولكن روايات العهد الجديد عن ميلاده العذراوي، والسير على الماء، وتضاعف الخبز والسمكات، ومنح البصر للأعمى، وحتى قيامة المسيح من الأموات، يجب أن تتم إزالتها بإعتبارها إضافات أسطورية على الرسالة الأساسية. واليوم، يوجد العديد من أشكال المسيحية التي تؤمن بهذا الفكر، سواء أرجعوا ذلك إلى بولتمان أم لا. فما يمكن أن يسمى فكر "الليبرالية العامة" يعتمد على تجريد الكتاب المقدس من الخيال. تقول الليبرالية بصلاح الله الغامض وأخوة الإنسانية مع التركيز على إتباع مثال المسيح مع إهمال أو إنكار المعجزات.

ولكن، فشل بولتمان في إدراك أن المعجزات (ما يسميه أساطير) هي قلب الإنجيل. وأكثر من ذلك، لم يكن الناس في القرن الأول سذجاً يمكن جعلهم يصدقون المعجزات بينما "الإنسان الحديث" يفوقهم في الفهم. عندما أعلن الملاك لمريم أنها ستلد طفلاً، كانت تعلم جيداً أن ذلك أمر غير عادي (لوقا 1: 34). يوسف أيضاً كان بحاجة إلى الإقناع (متى 1: 18-21). وعرف توما أن القيامة لم تكن أمراً عادياً بعد الصلب وطلب أن يرى دليلاً ملموساً حتى يصدق (يوحنا 20: 24-25).

إضطر بولس أن يقاوم تعليماً أربك المؤمنين في كورنثوس. وفي دفاعه عن عقيدة القيامة شرح أن الإنجيل بلا معجزات ليس إنجيلاً. فقيامة المسيح لها "الأهمية الأولى" (كورنثوس الأولى 15: 4)، وهي حدث تاريخي يمكن إثباته (الآية 5). "وَإِنْ لَمْ يَكُنِ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ فَبَاطِلَةٌ كِرَازَتُنَا وَبَاطِلٌ أَيْضاً إِيمَانُكُمْ وَنُوجَدُ نَحْنُ أَيْضاً شُهُودَ زُورٍ لِلَّهِ لأَنَّنَا شَهِدْنَا مِنْ جِهَةِ اللهِ أَنَّهُ أَقَامَ الْمَسِيحَ وَهُوَ لَمْ يُقِمْهُ — إِنْ كَانَ الْمَوْتَى لاَ يَقُومُونَ. لأَنَّهُ إِنْ كَانَ الْمَوْتَى لاَ يَقُومُونَ فَلاَ يَكُونُ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ. وَإِنْ لَمْ يَكُنِ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ فَبَاطِلٌ إِيمَانُكُمْ. أَنْتُمْ بَعْدُ فِي خَطَايَاكُمْ! إِذاً الَّذِينَ رَقَدُوا فِي الْمَسِيحِ أَيْضاً هَلَكُوا! إِنْ كَانَ لَنَا فِي هَذِهِ الْحَيَاةِ فَقَطْ رَجَاءٌ فِي الْمَسِيحِ فَإِنَّنَا أَشْقَى جَمِيعِ النَّاسِ" (الآيات 14-15).

خلاصة القول، لا يحتاج العهد الجديد إلى إزالة أية أساطير. فما أسماه بولتمان أسطورة هو في الواقع معجزي، والمعجزات هي لب العهد الجديد – بداية من الميلاد العذراوي، إلى قيامة المسيح، وحتى مجيئه الثاني وقيامة المؤمنين. وإن كان هناك أمر يجب أن يتم، فهو إعادة تعريف "المفكر الحديث" إلى "فكر ما قبل الحداثة" الذي كان على الأقل منفتحاً لقبول التدخل الفائق للطبيعة.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما المقصود بإزالة الأساطير؟ هل يحتاج الكتاب المقدس إلى التنقية من الأساطير؟