ماذا يقول الكتاب المقدس عن الموت؟



 

السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن الموت؟

الجواب:
يوضح الكتاب المقدس الموت بأنه إنفصال: الموت الجسدي هو إنفصال النفس عن الجسد، والموت الروحي هو إنفصال النفس عن الله.

الموت هو نتيجة الخطية. "لأَنَّ أُجْرَةَ الْخَطِيَّةِ هِيَ مَوْتٌ" رومية 6: 23. فالعالم كله يخضع للموت لأن الجميع قد أخطأوا. "مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَأَنَّمَا بِإِنْسَانٍ وَاحِدٍ دَخَلَتِ الْخَطِيَّةُ إِلَى الْعَالَمِ وَبِالْخَطِيَّةِ الْمَوْتُ وَهَكَذَا اجْتَازَ الْمَوْتُ إِلَى جَمِيعِ النَّاسِ إِذْ أَخْطَأَ الْجَمِيعُ." (رومية 5: 12). في تكوين 2: 17 حذر الله آدم أن عقوبة العصيان هي الموت – "مَوْتا تَمُوتُ." وعندما عصا آدم الله إختبر الموت الروحي فوراً، مما جعله يختبيء "مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الالَهِ فِي وَسَطِ شَجَرِ الْجَنَّةِ" (تكوين 3: 8). وقد إختبر آدم الموت الجسدي بعد ذلك (تكوين 5: 5).

المسيح أيضاً إختبر الموت الجسدي على الصليب (متى 27: 50). ولكن الإختلاف هو أن آدم مات بسبب خطيته، أما يسوع الذي لم يرتكب خطية أبداً، فقد إختار أن يموت بدلاً عن الخطاة (عبرانيين 2: 9). ثم أظهر المسيح سلطانه على الموت بقيامته من الأموات في اليوم الثالث (متى 28؛ رؤيا 1: 18). إن الموت هو عدو مهزوم بفضل المسيح. "أَيْنَ شَوْكَتُكَ يَا مَوْتُ؟ أَيْنَ غَلَبَتُكِ يَا هَاوِيَةُ؟" (كورنثوس الأولى 15: 55؛ هوشع 13: 14).

بالنسبة لغير المؤمنين، فإن الموت هو نهاية الفرصة المتاحة لقبول نعمة الله للخلاص. "وُضِعَ لِلنَّاسِ أَنْ يَمُوتُوا مَرَّةً ثُمَّ بَعْدَ ذَلِكَ الدَّيْنُونَةُ" (عبرانيين 9: 27). أما بالنسبة للمؤمنين فالموت يأخذنا إلى حضرة المسيح: "نَتَغَرَّبَ عَنِ الْجَسَدِ وَنَسْتَوْطِنَ عِنْدَ الرَّبِّ." (كورنثوس الثانية 5: 8؛ فيلبي 1: 23). إن الوعد بقيامة المؤمنين من الموت هو حقيقي جداً لدرجة أن يقال عن الموت أنه "رقاد" (كورنثوس الأولى 15: 51؛ تسالونيكي الأولى 5: 10). ونحن نتطلع إلى ذلك الوقت حين "الْمَوْتُ لاَ يَكُونُ فِي مَا بَعْدُ" (رؤيا 21: 4).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس عن الموت؟