ما هو العهد الداوودي؟



 

السؤال: ما هو العهد الداوودي؟

الجواب:
يشير العهد الداوودي إلى وعود الله لداود من خلال ناثان النبي والذي نجده في صموئيل الثاني 7، وتم تلخيصه لاحقاً في أخبار الأيام الأول 17: 11-14 وأخبار الأيام الثاني 6: 16. وهذا عهد غير مشروط بين الله وداود حيث وعد الله داود وشعب إسرائيل أن المسيا (يسوع المسيح) سوف يأتي من نسل داود ومن سبط يهوذا وسوف يؤسس مملكة تثبت إلى الأبد. إن العهد الداوودي هو عهد غير مشروط لأن الله لا يشترط طاعة لتحقيقه. إذ يستند ضمان الوعود المقدمة على أمانة الله فقط ولا يعتمد إطلاقاً على طاعة داود أو شعب إسرائيل.

يقوم العهد الداوودي على عدة وعود أساسية لداود. أولاً، يعيد الله تأكيد وعد الأرض الذي قطعه في العهدين الأولين مع شعب إسرائيل (العهد الإبراهيمي والفلسطيني). نجد هذا الوعد في صموئيل الثاني 7: 10 "وَعَيَّنْتُ مَكَاناً لِشَعْبِي إِسْرَائِيلَ وَغَرَسْتُهُ، فَسَكَنَ فِي مَكَانِهِ، وَلاَ يَضْطَرِبُ بَعْدُ وَلاَ يَعُودُ بَنُو الإِثْمِ يُذَلِّلُونَهُ كَمَا فِي الأَوَّلِ". ثم يعد الله أن إبن داود سوف يخلفه ملكاً لإسرائيل وأن هذا الإبن (سليمان) سوف يبني الهيكل. نجد هذا الوعد في صموئيل الثاني 7: 12-13 "مَتَى كَمِلَتْ أَيَّامُكَ وَاضْطَجَعْتَ مَعَ آبَائِكَ أُقِيمُ بَعْدَكَ نَسْلَكَ الَّذِي يَخْرُجُ مِنْ أَحْشَائِكَ وَأُثَبِّتُ مَمْلَكَتَهُ. هُوَ يَبْنِي بَيْتاً لاِسْمِي..."

ثم يستكمل الوعد قائلاً: "وَأَنَا أُثَبِّتُ كُرْسِيَّ مَمْلَكَتِهِ إِلَى الأَبَدِ" (صموئيل الثاني 7: 13)، وأيضاً "وَيَأْمَنُ بَيْتُكَ وَمَمْلَكَتُكَ إِلَى الأَبَدِ أَمَامَكَ. كُرْسِيُّكَ يَكُونُ ثَابِتاً إِلَى الأَبَدِ" (الآية 16). إن ما بدأ كوعد بأن سليمان إبن داود سيكون مباركاً وسوف يبني الهيكل يتحول إلى شيء مختلف – الوعد بمملكة أبدية. سوف يملك إبن آخر لداود إلى الأبد ويبني بيتاً أبدياً. هذه إشارة للمسيا، يسوع المسيح، الذي يدعى إبن داود في متى 21: 9.

إن الوعد بأن "بيت" داود و"ملكه" و"عرشه" يثبت إلى الأبد هو وعد مهم لأنه يبين أن المسيا سوف يأتي من نسل داود وأن سوف يؤسس مملكة يملك من خلالها. ويلخص الوعد في الكلمات "بيت" والتي تعد بأسرة مالكة من نسل داود؛ "مملكة" تشير إلى شعب يحكمه ملك؛ "عرش" يؤكد سلطان الملك؛ "إلى الأبد" يؤكد الطبيعة الأبدية وغير المشروطة لهذا الوعد بالنسبة لداود وشعب إسرائيل.

كما نجد إشارات أخرى للعهد الداوودي في إرميا 23: 5؛ 30: 9؛ إشعياء 9: 7؛ 11: 1؛ لوقا 1: 32؛ 69؛ أعمال الرسل 13: 34؛ رؤيا 3: 7.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو العهد الداوودي؟