ما هو علم اللاهوت المعاصر؟



 

السؤال: ما هو علم اللاهوت المعاصر؟

الجواب:
يعرف علم اللاهوت المعاصر بصورة عامة بأنه علم دراسة اللاهوت والإتجاهات اللاهوتية ما بعد الحرب العالمية الأولى وحتى الوقت الحاضر. وتتضمن الأجزاء الرئيسية التي قام علم اللاهوت المعاصر بتغطيتها في القرن العشرين وحتى اليوم الحركات الأصولية، والأرثوذكسية الجديدة، الخمسينية، الإنجيلية، الليبرالية الحديثة، الكاثوليكية ما بعد مجمع الفاتيكان الثاني، اللاهوت الأرثوذكسي الشرقي للقرن العشرين، والحركة الكاريزماتية.

بالإضافة إلى هذه الفئات الكبيرة، فإن اللاهوت المعاصر يناقش أيضاً جوانب متخصصة مثل لاهوت التحرير، اللاهوت النسائي، وجوانب لاهوتية عرقية أخرى. وبوجود هذا التنوع الواسع من العقائد يستطيع القلائل فقط من الدارسين أن يزعموا "الخبرة" في مجال علم اللاهوت المعاصر. لهذا فإن الإتجاه هو التخصص في جانب أو إثنين من جوانب البحث في مجال علم اللاهوت المعاصر.

إن دراسة الحوار بين الأديان من الفروع الأكثر حداثة في مجال علم اللاهوت المعاصر. حيث يتم مقارنة المسيحية التاريخية مع النظرة العالمية للأديان الأخرى كأساس للحوار بين الأديان المختلفة. وقد ركزت المجهودات الحديثة على القيم المشتركة بين إثنين أو أكثر من الأديان مثل: "الأديان الإبراهيمية" (اليهودية والمسيحية والإسلام)، أو الأديان الشرقية (تتضمن الهندوسية والبوذية والحركات المسيحية مثل الكنيسة السرية في الصين).

إن علم اللاهوت المعاصر هو أساسًا مجال من مجالات الدراسة الأكاديمية. وبهذا فهو يختص بالتحديات التي تواجه علم اللاهوت بما فيها العلم والمشكلات الإجتماعية والممارسات الدينية. وفي حين يشترك الكثير من علماء اللاهوت المعاصر في تراثهم المسيحي، إلا أن هذا لا ينطبق على الجميع. ففي الواقع، لقد دخل هذا المجال الكثير من المتشككين أو الملحدين ويقومون بتدريس وجهات نظرهم بالنسبة للإيمان والمعتقدات في المجتمع المعاصر.

وبالنسبة للشخص المسيحي الذي يؤمن بالكتاب المقدس، فإن علم اللاهوت المعاصر أمر مهم، لأنه يتتبع تطور المعتقدات في التاريخ الحديث. ولكن من المهم أن ندرك أن علم اللاهوت المعاصر أحياناً يبتعد عن علم اللاهوت المسيحي التقليدي في تقييم الإيمان في سياق الحركات الإجتماعية المختلفة أو بالمقارنة مع الأنظمة الدينية الأخرى. وبالتالي فإن الإلتزام بالنظرة الكتابية ليس هو الهدف المعتاد.

إن من يريدون فهم ما تعلمنا إياه كلمة الله بشأن الموضوعات الهامة اليوم يمكن أن يجد معلومات مفيدة في العديد من مصادر علم اللاهوت المعاصر. ولكن الكتاب المقدس نفسه لا يتغير. إنه أساس الحق بالنسبة للمؤمن الآن وإلى الآبد (تيموثاوس الأولى 3: 16-17).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو علم اللاهوت المعاصر؟