ما هي الروحانية التأملية؟



السؤال: ما هي الروحانية التأملية؟

الجواب:
الروحانية التأملية ممارسة خطيرة جداً بالنسبة لأي شخص يرغب في أن يحيا حياة مركزها الله بحسب الكتاب المقدس. وهي مرتبطة بصورة عامة مع الحركات الكنسية الناشئة والمليئة بالتعاليم الخاطئة. كما يستخدمها العديد من المجموعات الدينية التي لا علاقة لها بالمسيحية.

في الواقع تعتمد الروحانية التأملية أساساً على التأمل، والذي يختلف عن التأمل بالمفهوم الكتابي. إن بعض المقاطع الكتابية مثل يشوع 1: 8 تشجعنا على التأمل: "لاَ يَبْرَحْ سِفْرُ هَذِهِ الشَّرِيعَةِ مِنْ فَمِكَ, بَلْ تَلْهَجُ فِيهِ نَهَاراً وَلَيْلاً, لِتَتَحَفَّظَ لِلْعَمَلِ حَسَبَ كُلِّ مَا هُوَ مَكْتُوبٌ فِيهِ. لأَنَّكَ حِينَئِذٍ تُصْلِحُ طَرِيقَكَ وَحِينَئِذٍ تُفْلِحُ". لاحظ هنا ما الذي يجب أن يكون محور التأمل؟ إنها كلمة الله. في حين أن التأمل القائم على الروحانية التأملية لا يركز على أي شيء. فيوجه المتأمل أن يفرغ ذهنه تماماً من أي شيء. والمفترض أن هذا يساعد المرء أن ينفتح على تجرية روحية أعظم. ولكن الكتاب المقدس يعلمنا أن نغير أذهاننا ليكون لنا فكر المسيح. لهذا فإن إفراغ الذهن يتناقض مع هذا التغيير الواعي الإيجابي.

تشجع الروحانية التاملية على السعي للحصول على إختبار روحي مع الله. فالروحانية التأملية هي الإعتقاد بأن معرفة الله، والحق الروحي، والحقيقة المطلقة يمكن الحصول عليها من خلال الخبرة الذاتية. هذا التركيز على المعرفة القائمة على الخبرة تمحو سلطان كلمة الله. نحن نعرف الله من كلمته. "كُلُّ الْكِتَابِ هُوَ مُوحىً بِهِ مِنَ اللهِ، وَنَافِعٌ لِلتَّعْلِيمِ وَالتَّوْبِيخِ، لِلتَّقْوِيمِ وَالتَّأْدِيبِ الَّذِي فِي الْبِرِّ، لِكَيْ يَكُونَ إِنْسَانُ اللهِ كَامِلاً، مُتَأَهِّباً لِكُلِّ عَمَلٍ صَالِحٍ" (تيموثاوس الثانية 3: 16-17). إن كلمة الله كاملة. ولا يوجد سبب يبرر الإعتقاد بأن الله يضيف تعليم آخر أو حقائق إضافية إلى كلمته من خلال إختبارات روحانية تصوّفية. ولكن يقوم إيماننا بالله وما نعرفه عنه على حقائق وثيقة.

يقدم الموقع الإلكتروني الخاص بمركز التصوّف الروحي تلخيصاً جيداً: "نحن نأتي من خلفيات دينية وعلمانية متنوعة وكلنا نسعى لإثراء رحلتنا بالممارسات الروحية ودراسة الموروثات العالمية الروحية العظيمة. نحن نرغب في الإقتراب من الروح المحب الذي يتخلل كل الخليقة والذي يلهمنا بالعطف على كل الكائنات." هذه الأهداف ليست كتابية على الإطلاق. إن دراسة "الموروثات الروحية" العالمية هي مجهود بلا فائدة لأن أية تقاليد روحية لا تمجد المسيح هي أمور زائفة. إن السبيل الوحيد للإقتراب من الله يكون من خلال الطريق الذي رسمه هو، أي من خلال الرب يسوع المسيح والكلمة المقدسة.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هي الروحانية التأملية؟