ماذا يقول الكتاب المقدس عن إدارة الكنيسة؟



السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن إدارة الكنيسة؟

الجواب:
الله واضح جداً في كتابه المقدس بشأن تنظيم كنيسته الأرضية وإدارتها. أولاً، إن المسيح هو رأس الكنيسة وسلطتها العليا (أفسس 22:1؛ 15:4؛ كولوسي 18:1). ثانياً، ينبغي وأن تكون الكنيسة المحلية مستقلة، ولا يتسلط عليها أو يحكمها سلطة خارجية، ولها الحق في الإدارة الذاتية والحرية من تدخل أي هيكل تنظيمي سواء من أشخاص أو منظمات (تيطس 5:1). ثالثاً، تتم إدارة الكنيسة بواسطة قيادة روحية تتكون من منصبين أساسيين – الشيوخ والشمامسة.

وقد كان "الشيوخ" قادة لشعب اسرائيل منذ وقت موسى. ونجد أنهم كانوا يقومون بإتخاذ القرارت السياسية (صموئيل الثاني 3:5؛ صموئيل الثاني 4:17 و15)، وتقديم المشورة للملك في فترة لاحقة من التاريخ (ملوك الأول 7:20)، وتمثيل الشعب في الأمور الروحية (خروج 17:7؛ 5:7-6، 1:24؛ سفر العدد 16:11؛ 24-25). وقد إستخدمت الترجمات اليونانية الأولى للعهد القديم كلمة presbuterous بمعنى "شيخ". وهي نفس الكلمة اليونانية المستخدمة في العهد الجديد والمترجمة أيضاً "شيخ".

يشير العهد الجديد عدة مرات إلى الشيوخ الذين قاموا بدور قادة الكنيسة (أعمال الرسل 23:14، 2:15،17:20؛ تيطس 5:1؛ يعقوب 14:5) ومن الواضح أنه كان بكل كنيسة أكثر من شيخ واحد لأن الكلمة دائماً موجودة بصيغة الجمع. والإستثناءات الوحيدة التي نجد فيها الإشارة إلى شيخ بصيغة المفرد لها أسباب معينة (تيموثاوس الأولى 1:5؛ تيموثاوس الأولى 19:5). وفي كنيسة أورشليم، كان الشيوخ جزء من قيادة الكنيسة إلى جانب الرسل (أعمال الرسل 2:15- 4:16).

ويبدو أن منصب الشيوخ كان مساوياً لمنصب episkopos المترجم "ناظر" أو "أسقف" (أعمال الرسل 11: 30؛ تيموثاوس الأولى 5: 17). وربما هنا تشير كلمة "شيخ" إلى وقار المنصب، بينما كلمة "أسقف/ناظر" تشير إلى السلطة والواجبات المرتبطة به (بطرس الأولى 25:2، 1:5،2،4). و في رسالة فيلبي 1:1 نجد أن بولس يحيي الأساقفة والشمامسة ولكنه لايذكر الشيوخ، وذلك غالباً لأن الشيوخ هم نفسهم الأساقفة. وبالمثل تقدم رسالة تيموثاوس الأولى 2:3، 8 مؤهلات الأساقفة والشمامسة، وليس الشيوخ. ويبدو أن رسالة تيطس 5:1-7 تربط هاتين الكلمتين معاً.

كان منصب "الشماس" "diskonos"، بمعنى "في التراب"، هو منصب قيادة خادمة للكنيسة. كان الشمامسة يختلفون عن الشيوخ، مع أن لهم مؤهلات تشبه مؤهلات الشيوخ إلى حد كبير (تيموثاوس الأولى 3: 8-13). ويقوم الشمامسة بمساعدة الكنيسة في أي شيء تحتاجه، كما نرى في سفر أعمال الرسل الأصحاح 6.

وبالنسبة لكلمة "راعي" "poimen" والتي تشير إلى قائد أرضي للكنيسة، فنجدها مرة واحدة فقط في العهد الجديد في رسالة أفسس 11:4 "وَهُوَ أَعْطَى الْبَعْضَ أَنْ يَكُونُوا رُسُلاً، وَالْبَعْضَ أَنْبِيَاءَ، وَالْبَعْضَ مُبَشِّرِينَ، وَالْبَعْضَ رُعَاةً وَمُعَلِّمِينَ". وكثيراً ما يستخدم الناس كلمة "معلم" أو "راعي" للإشارة إلى نفس المنصب الذي هو الراعي المعلم. ومن المرجح أن الراعي المعلم كان هو الراعي الروحي لكنيسة محلية معينة.

ويبدو من المقاطع المذكورة أعلاه، أنه كان هناك دائماً مجموعة من الشيوخ، ولكن هذا لا ينفي منح الله شيوخ معينين موهبة التعليم وآخرين موهبة الإدارة، أو الصلاة، أو...الخ (رومية 3:12-8؛ أفسس 11:4). ولا ينفي أيضاً دعوته لهم للخدمة حيث يمكنهم إستخدام مواهبهم (أعمال الرسل 1:13). وهكذا، يمكن أن يبرز أحد الشيوخ في دور "الراعي"، و يقوم آخر بالقدر الأكبر من الزيارات لأن له موهبة الرحمة، في حين يقوم شيخ آخر "بالإدارة" بمعنى الإهتمام بالتفاصيل التنظيمية الخاصة بالكنيسة. وكثيراً ما نجد أنه في الكنائس التي يوجد بها راعي ومجلس شمامسة فإنهم يقومون بأعمال جماعة الشيوخ ويتشاركون معاً في أعباء الخدمة وفي إتخاذ القرارات. كما نجد في الكتاب المقدس إشارات عديدة على مشاركة الشعب في إتخاذ القرارات. ولذا فإن وجود قائد "دكتاتور" يقوم بإتخاذ القرار منفرداً (سواء كان شيخاً أو أسقفاً أو راعياً) هو أمر غير كتابي (أعمال الرسل 23:1،26؛ 3:6؛ 22:15،30؛ كورنثوس الثانية 19:8). ونفس الشيء ينطبق على الكنيسة التي يحكمها شعبها دون إهتمام بآراء الشيوخ أو قادة الكنيسة.

خلاصة القول، يعلمنا الكتاب المقدس أن قيادة الكنيسة تتكون من مجموعة شيوخ (أساقفة/نظار) والذين يعملون جنباً الى جنب مع مجموعة الشمامسة الذين يخدمون الكنيسة. ولكن لا يتناقض مع هذه القيادة الجماعية وجود أحد الشيوخ الذي يقوم بدور "الرعاية" الرئيسي. فالله يدعو البعض "رعاة/معلمين" (تماماً كما يدعو البعض للخدمة التبشيرية في أعمال الرسل 13)، ويمنحهم كعطايا للكنيسة (أفسس 4: 11). لذلك، يمكن أن يكون هناك عدد من الشيوخ في الكنيسة، ولكن ليس كل الشيوخ مدعوون للعمل كرعاة للكنيسة. ولكن، الراعي، أو "الشيخ المعلم"، بإعتباره أحد شيوخ الكنيسة، ليس له سلطان يفوق الآخرين في إتخاذ القرارات.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماذا يقول الكتاب المقدس عن إدارة الكنيسة؟