ما الذي يجب أن يميز الزواج المسيحي؟



 

السؤال: ما الذي يجب أن يميز الزواج المسيحي؟

الجواب:
إن الفرق الرئيسي بين الزواج المسيحي وأي زواج آخر هو أن المسيح هو مركز هذا الزواج. عندما يتحد شخصين في المسيح، يكون هدفهما هو النمو في التشبه بالمسيح طوال مدة زواجهما. قد يكون لغير المؤمنين أهداف أخرى في الزواج، ولكن ليس من بينها التشبه بالمسيح. ولكننا هنا لا نقول أن كل المؤمنين ينشغلون بهذا الهدف فور زواجهم. فكثير من الشباب المؤمنين لا يدركون أن هذا هو الهدف الحقيقي، ولكن حضور الروح القدس في كل منهما يعمل فيهما لكي ينضجا فيصبح هدف التشبه بالمسيح أكثر وضوحاً لكل منهما. عندما يجعل كل من الطرفين التشبه بالمسيح هدفاً له، هنا بداية تشكيل علاقة الزواج المسيحي الحيوي.

يبدأ الزواج المسيحي بإدراك أن الكتاب المقدس يقدم وصفاً واضحاً لدور كل من الزوج والزوجة – نجد هذا في أفسس 5 بصورة أساسية – والإلتزام بتحقيق هذه الأدوار. يجب أن يقوم الزوج بدور القائد في البيت (أفسس 5: 23-26). هذه القيادة ليست دكتاتورية، أو متعالية أو مستغلة بالنسبة للزوجة بل تتماشى مع نموذج قيادة المسيح للكنيسة. لقد أحب المسيح الكنيسة (شعبه) بحنان ورحمة وغفران وإحترام ونكران للذات. وبنفس الكيفية يجب أن يحب الأزواج زوجاتهم.

يجب أن تخضع الزوجات لأزواجهن "كما للرب" (أفسس 5: 22)، ليس لأنها أقل منه، ولكن لأن الزوج والزوجة يجب أن يكونوا " خَاضِعِينَ بَعْضُهمْ لِبَعْضٍ فِي خَوْفِ اللهِ" (أفسس 5: 21)، ولأنه يجب أن يوجد نظام للسلطة في البيت، حيث المسيح هو الرأس (أفسس 5: 23-24). الإحترام هو عنصر مهم في الرغبة في الخضوع؛ يجب أن تحترم الزوجات أزواجهن، والأزواج أن يحبوا زوجاتهم (أفسس 5: 33). إن المحبة المتبادلة والإحترام والخضوع هي أحجار أساس الزواج المسيحي. وبناء على هذه المباديء الثلاثة ينمو كل من الزوج والزوجة في التشبه بالمسييح معاً، وليس كل بمفرده، إذ ينضج كل منهما في القداسة.

عنصر آخر مهم في الزواج المسيحي هو إنكار الذات بحسب ما جاء في فيلبي 2: 3-4. إن مبدأ الإتضاع الذي تشرحه هذه الآيات مهم جداً للزواج المسيحي القوي. يجب أن يضع كل من الزوج والزوجة إحتياجات الآخر قبل إحتياجاته الخاصة، مما يتطلب نكران للذات متاح فقط بقوة الروح القدس الذي يسكن فيهما. إن الإتضاع ونكران الذات ليسا أمرين تلقائيين بالنسبة للطبيعة البشرية الساقطة. فهي صفات ينتجها الروح القدس فقط ويغذيها ويكملها فينا. لهذا السبب يتسم الزواج المسيحي القوي بالضوابط الروحية – دراسة الكتاب المقدس، حفظ كلمة الله، الصلاة، والتأمل في أمور الله. عندما يمارس كل من الزوجين هذه الضوابط يتقوى كل منهما وينضج مما يقوي الزواج ويؤدي به إلى النضوج أيضاً.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما الذي يجب أن يميز الزواج المسيحي؟