ماذا يقول الكتاب المقدس عن الزوج المسيحي؟



السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس عن الزوج المسيحي؟

الجواب:
يقول الكتاب المقدس أشياء كثيرة عن الزوج المسيحي تكفي لكتابة كتاب عن هذا الموضوع. بل، في الواقع، لقد تمت كتابة عدة كتب عنه. ويقدم هذا المقال نظرة عامة موجزة.

نجد أوضح صورة للزوج المسيحي في أفسس 5: 15-33. فهذا النص هو جوهر تطبيق الرسول بولس لمعنى أن نكون في المسيح، بمعنى أن تكون لنا علاقة صحيحة مع الله. وتشرح توصيات بولس للزوجة المسيحية، بداية من الآية 23، أنها يجب أن تجد في زوجها قائداً يمثل المسيح بالنسبة لكنيسته المحبوبة. وبعد هذا بآيتين (الآية 25) يقول الرسول بولس نفس الشيء للزوج المسيحي بصورة مباشرة. لهذا فإن النموذج المسيحي الذي يقتدي به الزوج هو الرب يسوع نفسه. بكلمات أخرى، يتوقع الله أن يحب الأزواج المسيحيين زوجاتهم محبة مضحية وكاملة وغير مشروطة تماماً كما يحبنا مخلصنا.

ومن المتوقع أن يكون الزوج المسيحي على إستعداد أن يقدم كل شيء، بما في ذلك دمه وحياته إذا لزم، من أجل صالح وفائدة زوجته. إن خطة الله هي أن يصبح الزوج والزوجة واحداً (مرقس 10: 8)، فما يملكه الزوج يصبح ملكاً لزوجته. فلا مكان للأنانية في المحبة (كورنثوس الأولى 13: 5)؛ بل يوجد عطاء فقط. إن مشاعر الزوج المسيحي تجاه زوجته تفوق مجرد الإعجاب أو الرومانسية أو الإنجذاب الجنسي. فهذه العلاقة قائمة على المحبة الحقيقية – التي تعكس محبة الله، وروح التضحية الممنوح من الله. لذا يهتم الزوج المسيحي بمصلحة زوجته أكثر مما يهتم بمصلحته الشخصية. ويشجع نموها الروحي كوارثة معه في الحياة الأبدية (بطرس الأولى 3: 7). إنه لا يبحث عما يمكن أن يأخذه منها، بل ما يمكن أن يقدمه أو يفعله لأجلها.

تصف رسالة أفسس 5 كيف أن الزوج المسيحي المحب هو أداة توصيل محبة المسيح لزوجته، وهو في نفس الوقت صورة محبة المسيح للكنيسة. با له من إمتياز! ويا لها من مسئولية. فلا يستطيع الرجل أن يواجه مثل هذا التحدي سوى بالخضوع لسلطان المسيح الحي. لهذا يجب أن يتكل على قوة الروح القدس الساكن فيه (أفسس 5: 18) ويخضع نفسه لخدمة زوجته من منطلق مهابته للمسيح (الآية 21 وإلى آخر هذا المقطع).

أحياناً كثيرة يكون الزوج المسيح أباً أيضاً. ويتداخل دور الزوج ودور الأب معاً. فقد خلق الله الجنس في الرجل والمرأة لعدة أسباب. أحدها هو أن يمنحنا بهجة إستمرارية الجنس البشري، وملء الأرض بأجيال من الناس الذين يحملون إسم الله ويشابهون صورته. أنظر تكوين 1: 27-28 وأيضاً 2: 20-25 بالإضافة إلى تثنية 6: 1-9 و أفسس 6: 4. إن العائلة – العائلة المسيحية – هي قلب خطة الله للجنس البشري، وهي أساس المجتمع الإنساني. الزوج هو رأس العائلة. وكما أن الزوج المسيحي لا يستطيع أن يحب زوجته ويقودها بمعزل عن قوة الروح القدس، فهو أيضاً لا يستطيع أن يحب أولاده ويربيهم في مخافة الرب بمعزل عن قوة الروح القدس. إن الأزواج والآباء يحملون مسئولية هامة وإمتيازاً كبيراً. وعندما يطلبون الله ويتبعون قيادته فإنهم يخدمون عائلاتهم جيداً وبهذا يكرمون إسم المسيح.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس عن الزوج المسيحي؟