ماذا يعني إلقاء القرعة؟



السؤال: ماذا يعني إلقاء القرعة؟

الجواب:
تُذكر عملية إلقاء القرعة مرات عديدة في العهد القديم، بالإضافة إلى سبع مرات في العهد الجديد. وبالرغم من الإشارات العديدة لإلقاء القرعة في العهد القديم، إلا أننا لا نعلم شيئاً عن الأداة المستخدمة في القرعة. ربما كانت عصي بأطوال مختلفة، أو أحجار ملساء تشبه العملات المعدنية، أو أحد أشكال الزهر؛ ولكننا لا نعرف طبيعتها على وجه التحديد. وربما يكون أحدث أشكال إلقاء القرعة هو تقليب قطعة من العملة المعدنية.

غالباً ما كان إلقاء القرعة له صلة بتقسيم الأرض تحت قيادة يشوع (يشوع الإصحاحات 14-21)، وهي ممارسة قام الله بتوجيه شعب إسرائيل إليها عدة مرات في سفر العدد (عدد 26: 55؛ 33: 54؛ 34: 13؛ 36: 2). فقد سمح الله لشعب إسرائيل بإلقاء القرعة لتحديد ما هي مشيئة الله في مواقف معينة (يشوع 18: 6-10؛ أخبار الأيام الأول 24: 5، 31). كذلك إستخدمت القرعة لتحديد مناصب ووظائف متنوعة في الهيكل (أخبار الأيام الأول 24: 5، 31؛ 25: 8-9؛ 26: 13-14). كذلك ألقى البحارة في سفينة يونان القرعة لتحديد الشخص الذي جلب غضب الله على سفينتهم (يونان 1: 7). كما إستخدم الأحد عشر رسولاً القرعة لتحديد من يأخذ مكان يهوذا (أعمال الرسل 1: 26). ومع الوقت صار إلقاء القرعة لعبة يلعبها الناس بل ويقامرون عليها. نرى هذا في إلقاء الجنود الرومان القرعة على ملابس المسيح (متى 27: 35).

لا نجد نصيحة في العهد الجديد موجهة إلى المؤمنين لإستخدام القرعة أو ما يشبهها في إتخاذ القرارات. حيث صارت لدينا الآن كلمة الله الكاملة، وأيضاً الروح القدس الساكن فينا لكي يرشدنا ويوجهنا، فلا حاجة لإستخدام ألعاب الصدفة في إتخاذ القرارات. يكفينا وجود كلمة الله والروح القدس والصلاة لتمييز مشيئة الله اليوم – وليس إلقاء القرعة، أو رمي الزهر، أو تقليب العملات.

English

عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ماذا يعني إلقاء القرعة؟