هل إدمان الكافيين خطية؟



 

السؤال: هل إدمان الكافيين خطية؟

الجواب:
تعلن رسالة كورنثوس الأولى 6: 12 "كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي لَكِنْ لَيْسَ كُلُّ الأَشْيَاءِ تُوافِقُ. كُلُّ الأَشْيَاءِ تَحِلُّ لِي - لَكِنْ لاَ يَتَسَلَّطُ عَلَيَّ شَيْءٌ". لا يذكر الكتاب المقدس أي شيء عن الكافيين، ولهذا فإن موضوع إدمان الكافيين لا يتم معالجته في الكتاب المقدس. وكل ما نستطيع أن نفعله هو أن نأخذ المباديء الكتابية التي تنطبق على إدمان أي شيء، ونقوم بتطبيق هذه الحقائق على إدمان الكافيين. وربما يكون ما جاء في كورنثوس الأولى 6: 12 هو أكثر المقاطع التي يمكن تطبيقها. ففي حين تعالج هذه الآيات الخطايا الجنسية، إلا أن كلمات الرسول بولس تتخطى الخطايا الجنسية عندما يقول: "لا يتسلط عليَّ شيء".

إن الكافيين، مثل الشراهة، شيء ينافق المؤمنين بشأنه أحياناً. إذ يسارع المؤمنين في إدانة إدمان الكحوليات والتبغ، ولكنهم يميلون إلى تجاهل إدمان أمور "مقبولة إجتماعياً" مثل الإفراط في الطعام والكافيين. من الواضح أن الإفراط في تناول الكحوليات يمكن أن يكون له آثار أكثر خطورة على السلوك كما يمكن أن يكون مدمراً للصحة. والتبغ ضار بالصحة حتى عند إستخدام كميات صغيرة منه. وبالمقارنة، قد لا يبدو الكافيين على نفس القدر من الضرر، ولكن: "ليس على نفس القدر من الضرر..." ليس أمراً يعيش المؤمنين على أساسه. بل يجب أن يعيش المؤمنين على أساس: "هل هو صواب؟ هل هو أمر يكرم الله؟"

إن الكافيين، بكميات معقولة، ليس ضاراً بالصحة ولا يسبب الإدمان. أما الكافيين بكميات كبيرة، فهو ضار بالصحة وأيضاً يسبب الإدمان. فهل من الخطأ تناول كوب من القهوة صباحاً لتساعدك أن تصحو تماماً؟ كلا، بالطبع. هل من الخطأ أن تعتمد على القهوة حتى أنك لا تستطيع أن تعمل أي شيء صباحاً قبل أن تتناول أكواب من القهوة؟ وفقاً لما جاء في رسالة كورنثوس الأولى 6: 12، يجب أن تكون الإجابة نعم. فلا يجب أن ندمن أي شيء. لا يجب أن نسمح أي شيء أن يتسلط علينا أو يتحكم فينا أو يستعبدنا. وهذا بالتأكيد يشمل الكافيين. عندما يتم تناول الكافيين بإعتدال، لا يعتبر الكافيين خطية. ولكن عندما يدمن الشخص الكافيين أو يصبح معتمداً عليه، هنا يتحول الأمر إلى مشكلة روحية، بل خطية يجب أن نتغلب عليها.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل إدمان الكافيين خطية؟