settings icon
share icon
السؤال

هل يجب أن نقرأ كتبًا أخرى أم الكتاب المقدس فقط؟

الجواب


يعلمنا الكتاب المقدس أننا يجب أن نتأمل في كلام الله (مزمور 1: 2-4). ويقول أيضًا "كُلُّ مَا هُوَ حَقٌّ، كُلُّ مَا هُوَ جَلِيلٌ، كُلُّ مَا هُوَ عَادِلٌ، كُلُّ مَا هُوَ طَاهِرٌ، كُلُّ مَا هُوَ مُسِرٌّ، كُلُّ مَا صِيتُهُ حَسَنٌ ، إِنْ كَانَتْ فَضِيلَةٌ وَإِنْ كَانَ مَدْحٌ، فَفِي هَذِهِ ٱفْتَكِرُوا" ( فيلبي 4: 8). بعبارة أخرى ، يمكن أن تكون الكتب الأخرى التي تشجع الحياة المقدسة مفيدة في مسيرتنا مع المسيح. التفاسير ودراسات الكتاب المقدس والأدب التعبدي - هناك العديد من الكتابات التي يمكن أن تعمق فهمنا لكلمة الله.

علاوة على ذلك، فإن الكتب الأخرى مفيدة للعديد من مجالات الحياة العملية. اذ يمكن أن نجد المعلومات التي نحتاجها للحياة اليومية في الكتب، بداية من المعلومات الطبية وحتّى إصلاح السيارة.

ثالثًا، بعض الخيال مفيد للتعلم والمتعة أيضًا. طالما أن الكتاب يكرم الرب، فيمكن للرواية توصيل الحق، تمامًا كما فعل يسوع في أمثاله. تعلمنا رسالة كورنثوس الأولى 10 :31 "فَإِذَا كُنْتُمْ تَأْكُلُونَ أَوْ تَشْرَبُونَ أَوْ تَفْعَلُونَ شَيْئًا، فَٱفْعَلُوا كُلَّ شَيْءٍ لِمَجْدِ ٱللهِ". هذا هو معيار المؤمن. فإذا تمت قراءة كتاب معين لمجد الله، يكون هناك سبب منطقي لقراءته.

رابعًا، يمكن لبعض الكتب أن تساعدنا على فهم أولئك الذين لا يعرفون المسيح والتواصل معهم بطريقة أفضل. الكتاب المقدس واضح في كوننا مدعوون لتلمذة جميع الأمم (متى 28: 18-20). يمكن أن تشمل الكتب المفيدة لهذه الغاية دراسة اللغة والتحليل الثقافي وحتى الكتب الدينية الخاصة بالأديان الأخرى. وفي حين يجب توخي الحذر الشديد مع هذه الفئة الأخيرة، إلا أنه من المفيد التعرف على أدب الثقافات الأخرى من أجل توصيل حقائق الكتاب المقدس بشكل أكثر فعالية.

بالطبع، هناك بعض الكتب التي لا ينبغي على المسيحيين قراءتها. بالتأكيد، يجب تجنب الكتب التي "تدعوا الشر خيرًا والخير شرًا" (إشعياء 5: 20). أيضًا، الكتب التي تحتوي على أوصاف غير مبررة للفسق أو إراقة الدماء لا تستحق العناء، خاصة إذا كانت تتضمن صورًا أو مواد إباحية. مثل هذه الكتب هي جزء من "أعمال الظلمة غير المثمرة" (أفسس 5: 11)، والتي يسميها بولس "مخزية" (أفسس 5: 12).

أخيرًا، يجب أن يكون واضحًا أن الكتاب المقدس هو الكتاب الأكثر أهمية ويجب أن يحظى بأولوية قصوى بين المؤمنين. يمكن أن تكون الكتب الأخرى مفيدة وتتضمن الحق، ولكن الكتاب المقدس هو الوحيد "الموحى به من الله" (تيموثاوس الثانية 3: 16-17). في بعض الأحيان، ألمح بولس إلى كتابات أخرى (أعمال الرسل 17) في توصيل رسالة المسيح للآخرين، لكن الغالبية العظمى من إشاراته تتعلق بكتابات موحى بها من العهد القديم.

نحن مدعوون لدراسة الكتاب المقدس: "ٱجْتَهِدْ أَنْ تُقِيمَ نَفْسَكَ لِلهِ مُزَكًّى، عَامِلًا لَا يُخْزَى، مُفَصِّلًا كَلِمَةَ ٱلْحَقِّ بِٱلِٱسْتِقَامَةِ." (تيموثاوس الثانية 2: 15). هذا يتطلب الكثير من الوقت في قراءة الكتاب المقدس.

يسوع نفسه هو أعظم مثال لنا. كيف كانت استجابته في وقت التجربة؟ لقد اقتبس من كلمة الله ثلاث مرات (متى 4: 1-11). يمكن أن تساعدنا الكتب الأخرى في مسيرتنا مع الله، ولكن يجب ألا تشتت انتباهنا أبدًا عن التزامنا بكلمة الله.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

هل يجب أن نقرأ كتبًا أخرى أم الكتاب المقدس فقط؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries