ما هو سفر الحياة؟



 

السؤال: ما هو سفر الحياة؟

الجواب:
يقول سفر الرؤيا 20: 15 "وَكُلُّ مَنْ لَمْ يُوجَدْ مَكْتُوباً فِي سِفْرِ الْحَيَاةِ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ". إن سفر الحياة، في هذا السياق، هو لائحة أسماء الذين سوف يحيون مع الله في السماء إلى الأبد. إنه قائمة بأسماء الذين خلصوا. ويذكر سفر الحياة هذا أيضاً في رؤيا 3: 5؛ 20: 12 و فيلبي 4: 3. كما يسمى هذا السفر أيضاً "سفر حياة الحمل" لأنه يحتوى أسماء الذين تم فداؤهم بدم المسيح (رؤيا 13: 8؛ 21: 27).

كيف يمكن أن تتأكد أن إسمك مكتوب في سفر الحياة؟ تأكد من قبولك الخلاص. وتوبتك عن الخطية وإيمانك بالرب يسوع المسيح كمخلص لحياتك (فيلبي 4: 3؛ رؤيا 3: 5). وعندما يكتب إسمك في سفر الحياة لن يمحى أبداً (رؤيا 3: 5؛ رومية 8: 37-39). لا يجب أن يشك أي مؤمن حقيقي في ضمانه الأبدي في المسيح (يوحنا 10: 28-30).

إن عرش الدينونة الأبيض العظيم الموصوف في رؤيا 20: 11-15 هو دينونة لغير المؤمنين. وهذا المقطع الكتابي يوضح أن من يواجه تلك الدينونة هو من لا يوجد إسمه في سفر الحياة (رؤيا 20: 12-14). إن مصير الأشرار محتوم؛ فأسماؤهم ليست في سفر الحياة؛ وعقابهم أكيد.

يشير البعض إلى رؤيا 3: 5 كـ "دليل" على أن الإنسان يمكن أن يفقد خلاصه. ولكن الوعد الموجود في رؤيا 3: 5 هو بوضوح أن الرب لن يمحو أسماء: "مَنْ يَغْلِبُ ... لَنْ أَمْحُوَ اسْمَهُ مِنْ سِفْرِ الْحَيَاةِ". الغالب هو من ينتصر على التجارب والضيقات وشرور العالم – بكلمات أخرى هو الشخص المفدي. إن الذين خلصوا كتبت أسماؤهم في سجلات الله ولهم وعد الضمان الأبدي.

مقطع أخر يوجد بشأنه تشويش أحياناً هو ما جاء في مزمور 69: 28 "لِيُمْحَوْا (أي أعداء داود) مِنْ سِفْرِ الأَحْيَاءِ وَمَعَ الصِّدِّيقِينَ لاَ يُكْتَبُوا". فلا يجب الخلط بين سفر الأحياء المشار إليه هنا مع سفر حياة الحمل. فإن داود يتحدث هنا عن الحياة الأرضية في الجسد وليس الحياة الأبدية في السماء. ونفس الشيء بالنسبة لـ "السفر" المذكور في خروج 32: 32-33.

إن الله لديه سجل دقيق. وهو يعرف خاصته، ويسجل أسماء أولاده في سفره إلى الأبد.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما هو سفر الحياة؟