ماذا يقول الكتاب المقدس حول الإزدواجية الجنسية؟ هل الإزدواجية الجنسية خطية؟



 

السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس حول الإزدواجية الجنسية؟ هل الإزدواجية الجنسية خطية؟

الجواب:
لا يذكر الكتاب المقدس الإزدواجية الجنسية بشكل مباشر. ولكن، يتضح من إستنكار الكتاب المقدس للمثلية الجنسية أن الإزدواجية الجنسية هي أيضاً خطية. يعلن سفر اللاويين 18: 22 أن العلاقات الجنسية المثلية رجس. كما تدين رسالة رومية 1: 26-27 العلاقات الجنسية المثلية على أنها إنحراف عما هو طبيعي. وتقول رسالة كورنثوس الأولى 6: 9 أن المثليين لن يرثوا ملكوت السموات. وتنطبق هذه الحقائق على الإزدواجية الجنسية والمثلية الجنسية على السواء.

يقول الكتاب المقدس أن الشخص يصبح مثلياً أو مزدوجاً بسبب الخطية (رومية 1: 24-27). هذا لا يعني بالضرورة خطايا إرتكبها الشخص نفسه. بل إشارة إلى الخطية نفسها. فالخطية تشوه وتحرِّف وتفسد كل شيء في الخليقة. إن الإزدواجية والمثلية الجنسية نتيجة "إفساد" الخطية لنا روحياً وذهنياً ونفسياً وجسدياً. الخطية هي الوباء، والإزدواجية هي ببساطة أحد أعراضه.

يركز الكثير من المؤمنين، خطأ، على إعتبار الإزدواجية والمثلية الجنسية خطايا شريرة بصورة خاصة. ولكن الكتاب المقدس لا يذكر في أي موضع أن المثلية الجنسية خطية لا يمكن أن تغتفر مثل الخطايا الأخرى. كما أن الشخص الثنائي يبتعد نفس المسافة عن الخلاص مثل الشخص الملتزم "أخلاقياً". ويقدم الله الغفران لأي شخص وكل شخص يؤمن بالمسيح للخلاص. وهذا يتضمن من مارسوا الازدواجية الجنسية. عندما يقبل الإنسان الخلاص من خلال المسيح، يبدأ الله عملية تدمير أعمال الجسد (غلاطية 5: 19-21) وتنمية ثمر الروح (غلاطية 5: 22-23). أحياناً ينزع الله رغبتنا في خطية معينة، وأحياناً أخرى يمنحنا القدرة على مقاومة التجربة. إذ تستمر عملية التغيير هذه مدى الحياة. وعندما نتعرض للفشل، فإن الله أمين أن يغفر لنا ويطهرنا (يوحنا الأولى 1: 9). وهو أيضاً أمين أن يكمل عمله فينا (فيلبي 1: 6). إن وعد "الخليقة الجديدة" متاح لكل شخص يضع ثقته في المسيح (كورنثوس الثانية 5: 17).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس حول الإزدواجية الجنسية؟ هل الإزدواجية الجنسية خطية؟