ماذا يقول الكتاب المقدس حول إستحضار الأرواح؟



 

السؤال: ماذا يقول الكتاب المقدس حول إستحضار الأرواح؟

الجواب:
يعرف إستحضار الأرواح بأنه إستدعاء أرواح الموتى بهدف كشف المستقبل أو التأثير في مجرى الأحداث عن طريق السحر. يسمي الكتاب المقدس إستحضار الأرواح "عرافة" و"شعوذة" و"أرواحية" وقد نهى عنه مرات عديدة بإعتباره مكرهة لدى الرب (لاويين 19: 26؛ تثنية 18: 10؛ غلاطية 5: 19-20؛ أعمال الرسل 19: 19). إنه أمر يتشدد الرب في الكلام ضده ويجب الإبتعاد عنه مثل كل أمر شرير. ويوجد سببين لهذا.

أولاً، إستحضار الأرواح يتضمن التعامل مع الشياطين، ويعرض من يمارسه للهجمات الشيطانية. يسعى الشيطان وأعوانه لتدميرنا وليس لإكسابنا حق أو حكمة. وتقول كلمة الله: "إِبْلِيسَ خَصْمَكُمْ كَأَسَدٍ زَائِرٍ، يَجُولُ مُلْتَمِساً مَنْ يَبْتَلِعُهُ هُوَ." (بطرس الأولى 5: 8). وثانياً، لا يعتمد إستحضار الأرواح على الحصول على المعلومات من الرب، وهو الذي يعدنا بأن يعطي حكمة بسخاء لمن يطلبه (يعقوب 1: 5). وهذا دليل واضح، لأن الله يريد دائماً أن يقودنا إلى الحق والحياة، في حين أن الشيطان يريد دوماً أن يقودنا إلى الأكاذيب والدمار الشديد.

إن فكرة التواصل مع أرواح الموتى هي فكرة خاطئة. ومن يحاولون التواصل معهم يتواصلون لا محالة مع أرواح شريرة، وليس مع أرواح أحباؤهم الموتى. فمن يموتون يذهبون مباشرة إلى السماء أو الجحيم – السماء إن كانوا يؤمنون أن المسيح مخلصهم، والجحيم إن كانوا لا يؤمنون. فلا يوجد تواصل بين الأموات والأحياء. لهذا فإن مخاطبة الموتى غير ضرورية بل وخطيرة جداً.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ماذا يقول الكتاب المقدس حول إستحضار الأرواح؟