settings icon
share icon
السؤال

ما معنى الايمان بالله؟

الجواب


ببساطة، الإيمان بالله هو الثقة فيه. يتضمن الإيمان بالله الاعتراف بوجوده بالطبع، لكن الإيمان الحقيقي بالله أكثر من ذلك. الإيمان بالله نقطة رائعة نبدأ منها، لكنه ليس هدف الرحلة.

الإيمان بالله ضروري للإيمان الديني. يقول الكتاب المقدس أن الإيمان بالله الحقيقي هو أساس العلاقة معه: "وَلَكِنْ بِدُونِ إِيمَانٍ لَا يُمْكِنُ إِرْضَاؤُهُ، لِأَنَّهُ يَجِبُ أَنَّ ٱلَّذِي يَأْتِي إِلَى ٱللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ، وَأَنَّهُ يُجَازِي ٱلَّذِينَ يَطْلُبُونَهُ." (عبرانيين 11 : 6).

يتطلب الإيمان بالله، في الأساس، الإيمان بأنه موجود بالفعل. هناك الكثير من الناس حول العالم يؤمنون بالعالم الخارق للطبيعة، والذي قد يشمل الله أو "الآلهة". حتى لو استبعدنا أتباع الديانات الوثنية، فلا يزال هناك الكثير من الناس الذين يؤمنون بإله واحد شخصي. هذه خطوة مهمة، لكن مجرد الإيمان بوجود الله لا يكفي. كما توضح رسالة يعقوب 2: 19، فإن الشياطين أيضًا يؤمنون بوجود الله. فلا يجعل مجرد الاعتراف بوجود الله المرء تقيًا.

يجب أن يتضمن الإيمان بالله أيضًا التزامًا وتغييرًا في الحياة. نؤمن جميعًا بحقائق عن أشياء لا تغير الطريقة التي نعيش بها. يصدّق معظم الناس الحقائق التي قيلت لهم حول ضرورة اتباع نظام غذائي جيد وممارسة الرياضة، على سبيل المثال، ومع ذلك فإن معظمهم لا يغيرون حياتهم على أساس تلك الحقائق. كثير من الناس الذين يصدّقون أن الله موجود لا يفعلون شيئًا في ضوء هذه الحقيقة، لذا فإن إيمانهم في الواقع ليس أفضل من إيمان الشياطين. الإيمان الذي لا ينتج عنه أفعال هو إيمان ميت (يعقوب 1: 26).

لكن حتى الإيمان بالله الذي يدفع المرء إلى العمل ليس كافيًا. لدى بعض الناس إيمان بالله يستهلك حياتهم. فهم مدفوعون إلى أعمال تضحية عظيمة أو تكريس ديني أو خدمة باسم الله. وفي معظم الأديان، يوجد أناس على استعداد لفعل أي شيء من أجل إلههم أو آلهتهم. ولكن، اعتمادًا على الإله المعني، قد تشمل الأعمال المطلوبة من أتباعه إيذاء النفس أو حتى القتل. الالتزام والخدمة والتكريس لقوة أعلى ليست ضمانًا للاستقامة الأخلاقية على الاطلاق.

الإيمان الحقيقي بالله مبني على هويته الحقيقية. يفترض المبدأ الكتابي القائل "أَنَّ ٱلَّذِي يَأْتِي إِلَى ٱللهِ يُؤْمِنُ بِأَنَّهُ مَوْجُودٌ" (عبرانيين 11: 6)، أن الإيمان هنا هو بإله الكتاب المقدس، وليس إله آخر. على الرغم من أن الكثير من الناس يعتقدون أن الله موجود ويريدون خدمته، إلا أن الإله الذي يعبدونه هو من تصميمهم الخاص. غالبًا ما يعيد الناس تشكيل الله على صورتهم، فيختارون جوانب الإله الحقيقي التي يجدونها مقبولة. قد يؤمنون أنه محبة (وهو مفهوم كتابي – يوحنا الأولى 4: 8)، لكنهم قد يفسرون ذلك من خلال تعريفهم الخاص للحب. الله، بالنسبة للبعض، هو جد شغوف يمنحهم الأشياء الصالحة ويريدهم أن يكونوا سعداء. قد يكون أعضاء بعض الطوائف المسيحية مكرّسين لله، ولكن ليس الله كما أعلن نفسه في الكتاب المقدس. إن الإيمان بإله من صنعنا هو إيمان لا قيمة له. ولكي يكون إيماننا حقيقيًا، فيجب أن نؤمن بالله كما أظهر نفسه: الله المثلّث الأقانيم، كلي العلم، كلي القدرة، كلي الكمال، غير القابل للتغيير، الصادق، الأمين، الكريم، المحب، الرحيم، القدوس، العادل.

لكي نؤمن حقًا بالله كما أعلن عن نفسه، يجب أن نؤمن بيسوع المسيح، "بَهَاءُ مَجْدِهِ، وَرَسْمُ جَوْهَرِهِ" (عبرانيين 1: 3). يسوع هو الله في الجسد، ومن خلاله أظهر الله نفسه لنا بطريقة يمكننا جميعًا أن نفهمها: "ٱللهُ، بَعْدَ مَا كَلَّمَ ٱلْآبَاءَ بِٱلْأَنْبِيَاءِ قَدِيمًا، بِأَنْوَاعٍ وَطُرُقٍ كَثِيرَةٍ، 2كَلَّمَنَا فِي هَذِهِ ٱلْأَيَّامِ ٱلْأَخِيرَةِ فِي ٱبْنِهِ، ٱلَّذِي جَعَلَهُ وَارِثًا لِكُلِّ شَيْءٍ، ٱلَّذِي بِهِ أَيْضًا عَمِلَ ٱلْعَالَمِينَ"(عبرانيين 1: 1-2). كما قال يسوع: "اَلَّذِي رَآنِي فَقَدْ رَأَى ٱلْآبَ... أَلَسْتَ تُؤْمِنُ أَنِّي أَنَا فِي ٱلْآبِ وَٱلْآبَ فِيَّ؟ ٱلْكَلَامُ ٱلَّذِي أُكَلِّمُكُمْ بِهِ لَسْتُ أَتَكَلَّمُ بِهِ مِنْ نَفْسِي، لَكِنَّ ٱلْآبَ ٱلْحَالَّ فِيَّ هُوَ يَعْمَلُ ٱلْأَعْمَالَ. صَدِّقُونِي أَنِّي فِي ٱلْآبِ وَٱلْآبَ فِيَّ" (يوحنا 14: 9-11).

في الثقافة الحديثة، لا يزال الإيمان العام بالله وحتى التكريس لله الذي يؤدي إلى خدمة إخوتنا من البشر مقبولًا اجتماعيًا. ومع ذلك، فإن الإيمان الأكثر تحديدًا بيسوع المسيح باعتباره الإعلان الأسمى والأخير عن الله والطريق الوحيد إلى الله ليس مقبولًا اجتماعيًا. يمكن للإيمان العام بالله أن يوحد اليهود والمسيحيين والمسلمين ذوي النوايا الحسنة. لكن يسوع المسيح سيقسمهم (متى 10: 34). يقول الكتاب المقدس أنه لا يمكن للمرء أن يؤمن بالله كما هو حقًا، إلا إذا كان هذا الإيمان يشمل يسوع المسيح (يوحنا 14: 6). من لا يكرّم يسوع المسيح، فهو لا يكرّم الله الآب (يوحنا 5: 23).

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ما معنى الايمان بالله؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries