ما هو الرسول؟



السؤال: ما هو الرسول؟

الجواب:
تعني كلمة رسول "شخص مُرسَل". وتستخدم كلمة رسول بطريقتين أساسيتين في العهد الجديد. الأولى تشير بالتحديد إلى رسل المسيح الإثني عشر. والثانية تشير بصورة عامة إلى أفراد آخرين تم إرسالهم ليكونوا رسلاً/سفراء للمسيح.

كان للرسل الإثني عشر مكانة فريدة. ويقول سفر الرؤيا 21: 14، في الحديث عن أورشليم الجديدة، "وَسُورُ الْمَدِينَةِ كَانَ لَهُ اثْنَا عَشَرَ أَسَاساً، وَعَلَيْهَا أَسْمَاءُ رُسُلِ الْحَمَلِ الاِثْنَيْ عَشَرَ". كما يُذكر الرسل الإثني عشر في متى 10: 2؛ مرقس 3: 14؛ 4: 10؛ 6: 7؛ 9: 35؛ 14: 10، 17، 20؛ لوقا 6: 13؛ 9: 1؛ 22: 14؛ يوحنا 6: 71؛ أعمال الرسل 6: 2؛ كورنثوس الأولى 15: 5. وكان هؤلاء الرسل الإثني عشر أول من حمل رسالة الإنجيل بعد موت وقيامة الرب يسوع المسيح. وهؤلاء الرسل الإثني عشر هم أساس الكنيسة – ويسوع المسيح هو حجر الزاوية (أفسس 2: 20).

لا يوجد هذا النوع بالتحديد من الرسل في الكنيسة اليوم. فقد كانت مؤهلات هذا النوع من الرسل: (1) كانوا شهوداً على المسيح المقام (كورنثوس الأولى 9: 1)، (2) كان إختيار الروح القدس لهم واضحاً وصريحاً، (3) كانت لديهم القدرة على عمل الآيات والمعجزات (أعمال الرسل 2: 43؛ كورنثوس الثانية 12: 12). وكان دور الرسل الإثني عشر في وضع أساس الكنيسة دليلاً على تفردهم. واليوم، بعد ألفي عام، لم نعد نعمل على وضع الأساسات.

كان هناك أيضاً رسل بالمعنى العام للكلمة بخلاف رسل المسيح الإثني عشر المتميزين. إذ يشار إلى برنابا كـ "رسول" في أعمال الرسل 13: 2 و 14: 4. وكذلك يقال عن أندرونيكوس ويونياس أنهما بين الرسل في رسالة رومية 16: 7. وتستخدم نفس الكلمة اليونانية المترجمة غالباً "رسول" في الإشارة إلى تيطس في رسالة كورنثوس الثانية 8: 23 وأيضاً أبفرودتس في فيلبي 2: 25. لذا، يبدو يقيناً أنه يوجد مجال لإستخدام كلمة "رسول" في الإشارة إلى شخص غير رسل المسيح الإثني عشر. فأي شخص "يُرسَل" يمكن أن يسمى رسولاً.

ما هو دور الرسول خارج إطار الرسل الإثني عشر؟ هذا الأمر ليس واضحاً بصورة كاملة. ولكن أقرب شيء اليوم، بالمعنى العام للكلمة، هو المُرسَل الذي يقوم بالعمل المرسلي. فالمُرسَل هو تلميذ للمسيح تم إرساله في مهمة محددة هي إعلان الإنجيل. المُرسَل هو سفير المسيح إلى أناس لم يسمعوا الأخبار السارة. ولكن، منعاً للحيرة، من الأفضل عدم إستخدام كلمة رسول في الإشارة إلى أي منصب في الكنيسة اليوم. فإن غالبية مرات ورود كلمة رسول أو رسل في العهد الجديد كانت إشارة إلى تلاميذ المسيح الإثني عشر.

يوجد البعض الذين يسعون إلى إحياء منصب الرسول اليوم. وهذا أمر خطير. فغالباً ما يسعى الذين يمنحون أنفسهم منصب الرسول لأن يكون لهم سلطان معادل، أو على الأقل منافس، لسلطان الرسل الإثني عشر الأصليين. ولا يوجد دليل كتابي يساند هذا المفهوم لدور الرسول اليوم. لذا، فإن هذا الأمر ينطبق عليه تحذير العهد الجديد من الرسل الكذبة (كورنثوس الثانية 11: 13).

ومن جهة أخرى، فإن كل من يتبعون المسيح مدعوون أن يكونوا رسلاً. كلنا سفراء للمسيح (متى 28: 18-20؛ كورنثوس الثانية 5: 18-20). كلنا يجب أن نكون "مُرسَلين" (أعمال الرسل 1: 8). وكلنا يجب أن نكون كارزين بالأخبار السارة (رومية 10: 15).

English

عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو الرسول؟