ما معنى أن الشيطان يظهر في صورة ملاك نور؟



 

السؤال: ما معنى أن الشيطان يظهر في صورة ملاك نور؟

الجواب:
إن النور والظلمة يعبران عن الخير والشر. فإذا رأى أحد ملاك نور، من البديهي أن يبدو الأمر حسناً، لأن صلة الشر بالظلمة، والخير بالنور، هي النموذج البديهي في تاريخ البشرية. النور هو رمز روحي للحق وطبيعة الله الثابتة التي لا تتغير في الكتاب المقدس (يعقوب 1: 17). وقد إستخدم تكراراً في الكتاب المقدس لكي يساعدنا في فهم أن الله كلي الصلاح والحق (يوحنا الأولى 1: 5). عندما نكون "في النور" فإننا نكون معه (بطرس الأولى 2: 9). وهو يحثنا على ان نكون معه في النور (يوحنا الأولى 1: 7)، لأن هدفه هو أن يمنحنا النور (يوحنا 12: 46). النور هو المكان الذي تسكن فيه المحبة وتستريح (يوحنا الأولى 2: 9-10). لقد خلق الله النور (تكوين 1: 3)، وهو يسكن في النور (تيموثاوس الأولى 6: 16) وهو يضع النور في قلوب البشر حتى نستطيع أن نبصره ونعرفه ونفهم الحق (كورنثوس الثانية 4: 6).

لهذا عندما تقول رسالة كورنثوس الثانية 11: 14 أن "الشَّيْطَانَ نَفْسَهُ يُغَيِّرُ شَكْلَهُ إِلَى شِبْهِ مَلاَكِ نُورٍ!" فهذا يعني أن الشيطان يستغل محبتنا للنور لكي يخدعنا. فهو يريدنا أن نظن أنه صالح وصادق ومحب وقوي – أي كل ما يتصف به الله. لأن إظهاره لذاته ككائن شيطاني مظلم له قرون لن يكون أمراً جذاباً بالنسبة لغالبية الناس. فلا ينجذب معظم الناس إلى الظلمة، بل إلى النور. لهذا، يظهر الشيطان في صورة ملاك نور لكي يجذبنا إلى ذاته وأكاذيبه.

كيف يمكن أن نميز نور الله من نور الشيطان؟ إن أذهاننا وقلوبنا تصاب بالتشويش بسبب الرسائل المتناقضة. فكيف نضمن بقاؤنا على الطريق الصحيح؟ يقول مزمور 119 "سِرَاجٌ لِرِجْلِي كَلاَمُكَ وَنُورٌ لِسَبِيلِي" (الآية 105)، وأيضاً "فَتْحُ كَلاَمِكَ يُنِيرُ يُعَقِّلُ الْجُهَّالَ" (الآية 130). إن كلمة الله قوية. وكما أن صوت الله نطق فخلق النور المادي، يمكنه أن ينطق بالنور الروحي في قلوبنا. إن صوته، من خلال كلمته، يساعدنا في التمييز بين نور الله الصالح، وما هو زيف وخداع.

يقدم الشيطان الخطية إلينا كشيء جميل ومرغوب، ويقدم التعليم الكاذب في صورة إستنارة مغيرة للحياة. ويتبع الملايين خداعه، لأنهم ببساطة لا يعرفون كلمة الله. يصف سفر إشعياء 8: 20-22 الظلمة الناتجة من تجاهل كلمة الله. كان شعب إسرائيل يبحثون عن الحق عن طريق استشارة العرافين، منخدعين في ذلك بأكاذيب الشيطان. يقول إشعياء: "إِلَى الشَّرِيعَةِ وَإِلَى الشَّهَادَةِ. إِنْ لَمْ يَقُولُوا مِثْلَ هَذَا الْقَوْلِ فَلَيْسَ لَهُمْ فَجْرٌ! فَيَعْبُرُونَ فِيهَا مُضَايَقِينَ وَجَائِعِينَ. وَيَكُونُ حِينَمَا يَجُوعُونَ أَنَّهُمْ يَحْنَقُونَ وَيَسُبُّونَ مَلِكَهُمْ وَإِلَهَهُمْ وَيَلْتَفِتُونَ إِلَى فَوْقُ. وَيَنْظُرُونَ إِلَى الأَرْضِ وَإِذَا شِدَّةٌ وَظُلْمَةٌ قَتَامُ الضِّيقِ وَإِلَى الظَّلاَمِ هُمْ مَطْرُودُونَ".

الظلمة هي نتيجة البحث عن الحق دون كلمة الله. وللأسف، فإنه، كما يقول إشعياء، عندما لا يكون للناس "فجر" فإنهم يتخبطون في الظلمة، وأحياناً يغضبون على الله، ويرفضون أن يلجأوا إليه طلباً للمعونة. لهذا يكون ظهور الشيطان كملاك نور فعالاً. فهو يحول اللون الأبيض إلى الأسود، والأسود إلى الأبيض ويجعلنا نصدق أن الله هو الكاذب، وأن الله هو مصدر الظلمة. ثم، في يأسنا، نوجه كراهيتنا نحو الشخص الوحيد الذي يمكن أن يخلصنا.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



ما معنى أن الشيطان يظهر في صورة ملاك نور؟