ما هو عمر الأرض؟



السؤال: ما هو عمر الأرض؟

الجواب:
الكتاب المقدس شديد الوضوح بشأن بعض الموضوعات. على سبيل المثال، نجده يتناول إلتزاماتنا الأخلاقية نحو الله، وأيضاً طريق الخلاص بكثير من التفصيل. ولكن، لا يقدم الكتاب المقدس نفس القدر من المعلومات بشأن موضوعات أخرى. وعند قراءة كلمة الله بتدقيق نجد أنه كلما زادت أهمية الموضوع يعالجه الكتاب المقدس بطريقة مباشرة وواضحة. بكلمات أخرى، "الأمور الرئيسية هي الأمور الواضحة والبسيطة". وعمر الأرض من بين الموضوعات التي لا يتناولها الكتاب المقدس بطريقة واضحة.

توجد عدة طرق لمحاولة تحديد عمر الأرض. وتعتمد كل طريقة على فرضيات معينة قد تكون أو لا تكون دقيقة. وكلها تقع ما بين الحرفية الكتابية والحرفية العلمية.

تفترض إحدى طرق تحديد عمر الأرض أن الستة أيام الخلق المذكورة في سفر التكوين 1 كانت حرفياً فترات يتكون كل منها من 24 ساعة، وأنه لا توجد فجوات في تسلسل أحداث أو سلاسل الأنساب المذكورة في سفر التكوين. فيتم حساب السنوات المذكورة في سلاسل أنساب سفر التكوين للحصول على الزمن التقريبي من الخلق إلى شخصيات معينة في العهد القديم. وبإستخدام هذه الطريقة، نعلم أن عمر الأرض حوالي 6000 عام تقريباً، ولكن، من المهم إدراك أن الكتاب المقدس لا يقول بوضوح ما هو عمر الأرض – فهذا مجرد رقم تم حسابه.

طريقة أخرى لتحديد عمر الأرض تستخدم القياس الراديومتري (الكربون)، والدورات الجيولوجية، وغيرها. وبمقارنة الطرق المختلفة، لتحديد مدى توافقها، يحاول العلماء تحديد عمر هذا الكوكب. وهذه هي الطريقة المستخدمة في تحديد أن عمر الأرض ما بين 4 إلى 5 ملايين سنة. ومن المهم إدراك أنه لا توجد طريقة مباشرة لقياس عمر الأرض – فهذا مجرد رقم تم حسابه.

لكل من هاتين الطريقتين في تحديد عمر الأرض عيوبها. فيوجد علماء لاهوتيين لا يؤمنون أن النص الكتابي ملزم بأن تكون أيام الخليقة فترات من 24 ساعة حرفياً. وبالمثل، توجد أسباب للإعتقاد بأن الأنساب المذكورة في سفر التكوين بينها فجوات زمنية متعمدة، فيتم ذكر أشخاص بعينهم في كل سلسة نسب. ولا يبدو أن القياسات الموضوعية لعمر الأرض توكد أنه 6000 عام فقط، وإنكار هذه الأدلة يتطلب وجود فرضية أن الله، لسبب ما، جعل كل جوانب الكون "تبدو" قديمة. ويتبنى كثير من المؤمنين الذين يتبنون نظرية قدم عمر الأرض، يرون أن الكتاب المقدس معصوم من الخطأ وموحى به من الله، ولكنهم يختلفون بشأن التفسير الصحيح لبعض الآيات بعينها.

ومن جهة أخرى، القياس الراديومتري مفيد، أو دقيق، فقط إلى حد معين، وهذا الحد أقل بكثير من النسب المستخدمة في تحديد عمر الأرض. كما تعتمد المقاييس الجيولوجية الزمنية، والحفريات، وغيرها، على الفرضيات إلى حد كبير. وهذا ينطبق أيضاً على دراسة الكون الأكبر؛ فنحن نرى لمحة صغيرة فقط من كل ما هو موجود، وكثير مما "نعلمه" مجرد نظريات. بإختصار، توجد أسباب كافية للإعتقاد أن التقديرات العلمانية لعمر الأرض غير دقيقة أيضاً. فالإعتماد على العلم لإجابة الأسئلة العلمية أمر جيد، ولكن لا يمكن إعتبار العلم معصوم من الخطأ.

وفي النهاية، لا يمكن إثبات عمر الأرض. وللأسف، يوجد مؤيدين على جانبي القضية والذين يزعمون أن تفسيرهم هو التفسير الوحيد الصحيح – لاهوتياً أو علمياً. وفي الحقيقة، لا يوجد تناقض لاهوتي بين المسيحية وقدم عمر الأرض. كما لا يوجد تناقض علمي حقيقي مع حداثة عمر الأرض. ومن يقولون غير ذلك يخلقون شقاقاً حيث لا يجب أن يوجد شقاق. فأياً ما كانت وجهة النظر التي يتبناها الشخص، المهم هو ثقته في كون كلمة الله حقيقية ولها سلطان.

تفضل خدمة Got Questions وجهة النظر القائلة بحداثة عمر الأرض. فنحن نؤمن أن تكوين 1 و 2 حرفي، وأن حداثة خلق الأرض هو المعنى الذي تقدمه القراءة الحرفية لهذه الإصحاحات. وفي نفس الوقت، لا نعتبر أن القول بقدم عمر الأرض هرطقة. فلا يجب التشكك في إيمان إخوتنا وأخواتنا في المسيح الذين يختلفون معنا بشأن عمر الأرض. فنؤمن أن الشخص يمكنه التمسك بنظرية قدم عمر الأرض ويظل ملتزماً بالتعاليم الأساسية في الإيمان المسيحي.

إن الموضوعات التي على شاكلة عمر الأرض هي سبب تشجيع بولس للمؤمنين ألا يتسببوا في الخلافات بشأن أمور لا يتناولها الكتاب المقدس بالتفصيل (رومية 14: 1-10؛ تيطس 3: 9). فعمر الأرض ليس "واضحاً" في كلمة الله. كما أنه ليس موضوعاً "رئيسياً" بمعنى أن مفهوم الشخص بشأن عمر الأرض لا يؤثر بالضرورة على مفهوم الإنسان عن الخطية والخلاص والأخلاق والسماء والجحيم. فيمكن أن نعرف الكثير عن الخالق، ولماذا خلق، وكيف يجب أن تكون علاقتنا به، ولكن لا يخبرنا الكتاب المقدس بكلمات واضحة متى تم الخلق بالضبط.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو عمر الأرض؟