كيف يمكن أن تحصل المرأة على الشفاء والتعافي بعد الإجهاض؟



السؤال: كيف يمكن أن تحصل المرأة على الشفاء والتعافي بعد الإجهاض؟

الجواب:
من المؤسف القول أن الإقدام على الإجهاض ثم الندم على ذلك صار أمراً شائعاً. وفي حين لا يمكن التراجع عما قد حدث بالفعل، إلا أنه يمكن أن تحصل المرأة على الشفاء والتعافي بعد الإجهاض. فإن إله كل تعزية وشفاء قادر أن يمحو الأسى والألم الذي يتسبب فيهما الإجهاض ويستطيع أن يرد للمرأة الحياة والبهجة.

قد يكون الحمل غير المرغوب فيه خبرة مرعبة لمن هم غير مستعدين مادياً أو نفسياً أو جسدياً لتحمل هذه المسئولية. ربما تكونين واحدة من هولاء النساء أو المراهقات الخائفات والمتحيرات واليائسات. وفي خلال البحث عن الحلول، ربما إنخدعتِ بالإعتقاد أن الجنين ما هو إلا "كتلة أنسجة" يمكن التخلص منها، وليس في الواقع كائن بشري لم يولد بعد. وكثيراً ما يدركن هذه الحقيقة بعد الإجهاض من خلال ظاهرة الشعور بالتوتر والندم والإكتئاب. ومن هنا ضرورة الشفاء والتعافي بعد الإجهاض.

ولكن توجد أخبار سارة لكل من أقدمت على الإجهاض، وهي أن الله يقدم الغفران لكل من يطلب منه. ويبدأ الشفاء والتعافي من الإجهاض بقبول هذا الغفران. تقول رسالة رومية 3: 22 "بِرُّ اللهِ بِالإِيمَانِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ إِلَى كُلِّ وَعَلَى كُلِّ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ. لأَنَّهُ لاَ فَرْقَ." فلا يكون الوقت قد تأخر أبداً لطلب الشفاء من الله. ولا يوجد شيء من السوء حتى لا يمكن أن يغتفر. الله يقدم هذا الغفران من خلال المسيح، وكذلك يقدم معه سلام الذهن والقلب. فالشفاء والتعافي من الإجهاض متاحين لكِ إن كنتِ تقبلينهما بالإيمان واثقة في يسوع المسيح، ومقدمة له قلبك ليسكن فيه ويسود على حياتك.

ربما تكونين إمرأة مؤمنة بالفعل، ومع ذلك قررتِ أن تحصلي على الإجهاض، ربما خوفاً من نظرة المجتمع المسيحي إليك. حتى إن كنت تعلمين رأي الله في الإجهاض، ربما شعرت، في يأسك، أنك يجب أن تتخلصي من "الدليل". نرجو أن تعلمي أن التعافي من الإجهاض متاح لك. الله مستعد أن يقدم لك الغفران والفداء والشفاء والإسترداد. نعم، الإجهاض كان أمراً خاطئاً، فهو قتل نفس، ولكنه ليس أمراً لا يغتفر. يقول الكتاب المقدس أنه لا دينونة على الذين هم في المسيح (رومية 8: 1)، لهذا عندما نعترف بخطايانا، فإنه يغفر لنا مجاناً (يوحنا الأولى 1: 9). ليس بناء على إستحقاق فينا، بل لأن هذه هي طبيعة إلهنا المحب.

عندما تدركين تداعيات الإقدام على الإجهاض، فإنك قد تجدين صعوبة في أن تغفري لنفسك. ولكن الله لا يريدنا أن نعيش في شعور دائم بالذنب؛ يريدنا أن نتعلم من أخطاءنا ونستخدمها لخدمته ولفائدتنا. فالشفاء والتعافي من الإجهاض يمنحنا الحرية من الشعور بالذنب. وهذا يتطلب الكثير من الصلاة، التي هي ببساطة الحديث مع الله. بالإضافة إلى دراسة كلمة الله حتى نعرف الله بصورة أفضل فنستطيع أن نثق فيه لكي يشفينا ويؤهلنا لخدمته. فعوضاً عن التركيز على قرار الإجهاض، تشجعي أن تستخدمي إختبارك لمساعدة الآخرين. قد تكونين بحاجة أولاً إلى المشورة المسيحية حتى تجتازي محنتك. ولكن، إن كنت تضعين ثقتك في الرب أثناء رحلة التعافي بعد ذلك، سوف تصبحين أقوى وأكثر نضوجاً روحياً. يمكنك أن تختبري الشفاء والتعافي من الإجهاض! ستكونين قد إجتزت إختباراً يستطيع الله أن يستخدمه لتقوية شخصيتك وإعدادك لخدمة الآخرين.

English
عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
كيف يمكن أن تحصل المرأة على الشفاء والتعافي بعد الإجهاض؟