لماذا إعتقد الشيطان أنه يمكن أن يهزم الله؟



 

السؤال: لماذا إعتقد الشيطان أنه يمكن أن يهزم الله؟

الجواب:
من الصعب أن نتخيل أن كائن مثل إبليس (الشيطان) يصدق أنه يمكن أن يحارب الله، بل ويهزمه. لأنه حتى أشد العقول جهلاً يدرك أن المخلوق لا يمكن أن يصارع الخالق. ومع ذلك، حاول الشيطان أن يحتل عرش الله ويجاهد حتى اليوم لكي يتحدى سلطان الله ويخرب خططه ويضايق شعبه.

ربما يكون جزء من الإجابة هو أن كبرياء الشيطان أعماه عن الحقيقة. يناقش موضعين في العهد القديم (إشعياء 14: 12-15 وحزقيال 28: 11-19) مكانة إبليس الأصلية وسبب خسارته لمكانته. ويتحدثان عن كائن ملائكي ممجد، أحد خلائق الله، الذي صار متكبراً ومغروراً. وقرر أن يأخذ عرش الله لنفسه. ولكن الله جرده من مكانته.

إن تأثير الشيطان في شئون العالم معلن بوضوح (يوحنا 12: 31). الشيطان شديد الذكاء. وبفضل ذكائه خدع آدم وحواء وأخذ لنفسه سلطانهما على العالم (تكوين 1: 26؛ 3: 1-7؛ كورنثوس الثانية 11: 3). إن مهارته تمكنه من تنفيذ خداعه كيفما شاء تقريباً، رغم أن قدرته خاضعة لقيود الله (أيوب 1: 12؛ لوقا 4: 6؛ تسالونيكي الثانية 2: 7-8). لقد حقق إنتصارات معينة – في إطار الحدود التي وضعها الله له – وربما تسمح له تلك الإنتصارات أن يستمر في التوهم بأنه يمكن أن ينتصر على الله نفسه.

إن القيود التي يضعها الله على أعمال الشيطان واضحة من طلب الشيطان الإذن من الله لكي يؤذي أيوب (أيوب 1: 7-12). يسمح للشيطان أن يضايق شعب الله (لوقا 13: 16؛ تسالونيكي الأولى 2: 18؛ عبرانيين 2: 14)، ولكن لا يسمح أبداً أن تكون له النصرة النهائية عليهم (يوحنا 14: 30-31؛ 16: 33). إن جزء من طموح الشيطان المستمر في أن يأخذ مكان الله هو إشتياقه أن يجعل الآخرين يعبدونه (متى 4: 8-9؛ رؤيا 13: 4، 12). إن الشيطان هو "الشرير" (متى 13: 19، 38)، في حين أن الله هو "القدوس" (إشعياء 1: 4).

إن طبيعة الشيطان شريرة. ومجهوداته في مقاومة الله وشعبه وحقه هي بلا كلل (أيوب 1: 7؛ 2: 2؛ متى 13: 28). وهو دائماً يقاوم مصلحة الإنسان (أخبار الأيام الأول 21: 1؛ زكريا 3: 1-2). ومن خلال دوره في إدخال الخطية إلى الجنس البشري (تكوين 3)، صار للشيطان سلطان الموت – وهو السلطان الذي كسره المسيح بصلبه وقيامته (عبرانيين 2: 14-15). لقد جرب الشيطان المسيح بصورة مباشرة، وحاول أن يساومه مقابل السلطان والقوة الدنيوية (لوقا 4: 5-8).

وبالرغم من توهم الشيطان بأنه يمكن أن ينتصر على الله، فإن الشيطان مصيره الفشل. ويتنبأ يوحنا 12: 31 و رؤيا 12: 9 و 20: 10 بهزيمته النهائية. إن موت المسيح على الصليب هو أساس هزيمة إبليس (عبرانيين 2: 14-15؛ بطرس الأولى 3: 18، 22). فقد كان ذلك الحدث ذروة حياة المسيح التي بلا خطية والتي إنتصر فيها المسيح على العدو مراراً وتكراراً (متى 4: 1-11؛ لوقا 4: 1-13). ربما إبتهج الشيطان عند موت المسيح على الصليب معتقداً أنه قد إنتصر، ولكن كما هو الحال في كل إنتصاراته، كان ذلك الإنتصار وجيزاً. وعند قيامة المسيح من القبر، هزم الشيطان مرة أخرى. وستأتي النصرة النهائية عند مجيء المسيح مرة ثانية حين يطرح إبليس في البحيرة المتقدة بالنار (رؤيا 20: 1-15).

إن موت وقيامة المسيح يمنحان للمؤمن القوة للإنتصار على الخطية. فلدينا الثقة أن "إِلَهُ السَّلاَمِ سَيَسْحَقُ الشَّيْطَانَ تَحْتَ أَرْجُلِكُمْ سَرِيعاً" (رومية 16: 20). ولكن هذا الإنتصار الشخصي يعتمد على نعمة الله وقوته في حياتنا وإرادتنا لمقاومة تجارب إبليس (أفسس 4: 25-27)؛ يعقوب 4: 7؛ بطرس الأولى 5: 8-9). لقد أتاح الله قوة دم المسيح لمساعدة المؤمنين أن ينتصروا في هذه المعركة ضد الشيطان (رؤيا 12: 11)، وكذلك شفاعة المسيح المستمرة في السماء من أجل المؤمنين (عبرانيين 7: 25)، وقيادة الروح القدس (غلاطية 5: 16)، والأسلحة المختلفة للحرب الروحية (أفسس 6: 10-18).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



لماذا إعتقد الشيطان أنه يمكن أن يهزم الله؟