هل لازال الشيطان يمتلك حرية الدخول إلى السماء؟



 

السؤال: هل لازال الشيطان يمتلك حرية الدخول إلى السماء؟

الجواب:
كان الشيطان في الأصل واحد من ملائكة الله القديسين، ولكنه تمرد ضد الله وطرح من السماء (لوقا 10: 18). وكان ذلك المرحلة الأولى فقط من دينونته. وقد تم قهر مملكة إبليس في الصليب (يوحنا 12: 31-32). وفيما بعد، سوف يقيد في الهاوية ألف عام (رؤيا 20: 1-3) ثم يطرح في بحيرة النار للأبد (رؤيا 20: 10).

وإلى أن تحين دينونته النهائية فإن الشيطان هو "رَئِيسَ هَذَا الْعَالَمِ" (يوحنا 14: 30)، ولكن يبدو أنه لا زال يمتلك دخول محدود للسماويات. في أيوب 1: 6 يقف الشيطان في محضر الله. ونجد موقفاً مشابهاً في أخبار الأيام الثاني 18: 18-21 مع "روح كذب".

بما أن الله قدوس وبلا خطية تماماً (إشعياء 6: 3)، وبما أنه لن ينظر إلى الشر مجرد نظر (حبقوق 1: 13)، فكيف يمكن أن يوجد الشيطان في السماء؟ تتضمن الإجابة القيود الإلهية على الخطية. في أيوب 1 وقف الشيطان أمام الله ليعطي حساباً عن نفسه. وقد بدأ الله المقابلة، وقاد فعالياتها وكان هو المتحكم تماماً في كل التفاصيل (الآية 7). والنتيجة هي أن قوة الشيطان محدودة (الآية 12) وأن الله قد تمجد.

في ما يلي بعض الحقائق التي تجدر ملاحظتها: 1) الشيطان لا يمتلك حرية مطلقة للدخول إلى محضر الله. الله هو الذي يستدعيه. 2) إن زياراته وقتية. إن وقته أمام عرش الله محدود. 3) إن نقاء وطهارة السماء لا يلوثها حضور كائن خاطيء لفترة قصيرة بترتيب من الله، حيث "تعقمها" قدرة الله التي تتحكم في كل شيء. 4) إن الشيطان يمنح الإذن بالدخول إلى السماء فقط قبل الدينونة الأخيرة. وبعد الدينونة، يخلق الله سماء جديدة وأرض جديدة (رؤيا 21: 1)، ويمسح كل دمعة من عيوننا (الآية 4)، ويكشف أورشليم الجديدة (الآية 10)، ويعدنا بغياب الخطية تماماً (الآية 27).

عندما نقول "الله لا يمكن أن يسمح بدخول الخطية إلى السماء" فإننا نعني ببساطة أن الله لا يمكن أن يسمح للبشر الذين لا زالوا في الخطية أن يعيشوا في محضره. ولكن من الممكن أن يأمر الله كائن خاطيء بالوقوف (مؤقتاً) في محضره لكي يكلفه بمهمة (إشعياء 6)، أو لكي يسمع منه تقرير(أيوب 1-2)، أو لكي يدينه (رؤيا 20: 11-15) دون أن يتعارض ذلك مع قداسته.

إن قداسة الله سوف تقضي على كل خطية في النهاية. وحتى ذلك اليوم، فإن قداسته تراقب الخطية، وهذا يعني أن الشيطان، في مناسبات معينة، يتم إستدعاؤه أمام الخالق ليقدم حساباً عن أفعاله.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



هل لازال الشيطان يمتلك حرية الدخول إلى السماء؟