settings icon
share icon
السؤال

ما هو انجيل/وثيقة ق؟ هل هناك أي دليل على وجود انجيل ق؟

الجواب


جاء الاسم إنجيل "ق" من الكلمة الألمانية quelle التي تعني "المصدر". وتستند كل فكرة إنجيل ق على مفهوم أن الأناجيل السينوبتية (متى ومرقس ولوقا) متشابهة جدًا لدرجة القول بأنها لابد أن تكون منسوخة من بعضها البعض و/أو من مصدر آخر. تم تسمية هذا المصدر الآخر باسم "ق". الحجة السائدة لوجود إنجيل ق هي في الأساس ما يلي: (1) كُتبت أناجيل متى ومرقس ولوقا بعد عام 70 م ، وبالتالي لا يمكن أن تكون كتبها الرسول متى أو يوحنا مرقس أو لوقا الطبيب. (2) بما أن مؤلفي الأناجيل لم يكونوا شهودًا مباشرين، فلا بد أنهم استخدموا مصادر أخرى. (3) بما أن انجيل مَرقُس هو أقصر إنجيل ويحتوي على أقل المواد الأصلية، فقد كُتب مَرقُس أولاً واستخدم متى ولوقا مَرقُس كمصدر. (4) نظرًا لوجود العديد من أوجه التشابه في متى ولوقا والتي لا نجدها في مرقس ، فلا بد أن متى ولوقا كان لهما مصدر آخر. (5) كان هذا المصدر، ق، على الأرجح عبارة عن مجموعة من أقوال يسوع، على غرار إنجيل توما.

عند التفكير في إمكانية وجود إنجيل ق، من المهم أن نتذكر أنه لم يتم العثور على أي دليل على الإطلاق لوجود إنجيل ق. بل لم يتم العثور على أي جزء من مخطوطة ق على الإطلاق. لم يذكر أي من آباء الكنيسة الأوائل أي شيء يمكن أن يعتبر إنجيل ق. ثانيًا، هناك أدلة قوية على أن إنجيل متى ومرقس ولوقا كُتبت بين 50 و65 م. وليس بعد 70 م. وقد نسب العديد من آباء الكنيسة الأوائل الأناجيل إلى الرسول متى، ويوحنا مرقس، ولوقا الطبيب. ثالثًا، بما أن الأناجيل كتبها متى ومرقس ولوقا، فقد كتبها شهود عيان حقيقيون ليسوع و/أو رفقاء مقربون من شهود عيان ليسوع. لذلك، من الطبيعي أن نتوقع الكثير من أوجه التشابه. إذا كانت الأناجيل تسجل الكلمات الفعلية التي قالها يسوع، فيجب أن نتوقع من شهود العيان أن يذكروا نفس الأشياء التي قالها يسوع.

أخيرًا، لا يوجد خطأ في فكرة استخدام كتبة الإنجيل للأناجيل الأخرى كمصادر. يذكر لوقا في الإصحاح الأول من انجيله أنه استخدم مصادر أخرى. من الممكن أن يكون متى ولوقا قد استخدما مرقس كمصدر. ومن الممكن أن يكون هناك مصدر آخر بالإضافة إلى مرقس. إن الاستخدام المحتمل لمصدر "ق" ليس سبب رفض مفهوم إنجيل ق. إن استخدام مصدر يحتوي على أقوال السيد المسيح لا ينتقص من وحي الكتاب المقدس. سبب رفض إنجيل ق هو الافتراض المسبق لمعظم دعاة الإنجيل ق - بأن الأناجيل ليست موحى بها من الله.

الغالبية العظمى ممن يروجون لمفهوم الإنجيل ق لا يؤمنون بأن الكتاب المقدس موحى به من الله. الغالبية العظمى من مؤيدي الوثيقة ق لا يعتقدون أن الأناجيل كتبها الرسل والذين كانوا مقربون منهم، ولا أن الأناجيل كتبت في جيل الرسل. إنهم لا يعتقدون أنه من الممكن أن يستخدم مؤلفان أو ثلاثة نفس الكلمات بالضبط دون استخدام كتابات بعضهم البعض كمصادر. بشكل حاسم، يرفض معظم دعاة الوثيقة ق وحي الروح القدس الذي ساعد كتّاب الإنجيل على تسجيل كلمات وأعمال يسوع المسيح بدقة. مرة أخرى نقول أن استخدام مصدر "ق" ليس هو المشكلة. تكمن المشكلة في السبب الذي يستند اليه معظم من يقولون بوجود الانجيل ق في استخدامه، أي إنكار وحي الكتاب المقدس (متى 5: 18؛ 24: 35؛ يوحنا 10: 35؛ 16: 12-13؛ 17:17؛ كورنثوس الأولى 2: 13؛ تيموثاوس الثانية 3: 15-17؛ عبرانيين 4: 12؛ بطرس الثانية 1: 20-21).


English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ما هو انجيل/وثيقة ق؟ هل هناك أي دليل على وجود انجيل ق؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries