ما هو خروف الفصح؟ كيف يكون يسوع هو خروف فصحنا؟



السؤال: ما هو خروف الفصح؟ كيف يكون يسوع هو خروف فصحنا؟

الجواب:
كان خروف الفصح هو الحيوان الذي أمر الله بنو اسرائيل بتقديمه ذبيحة في مصر عشية الليلة التي ضرب فيها الله الأبكار في كل بيت في مصر (خروج 12: 29). كانت تلك الضربة الأخيرة التي أصدرها الله ضد فرعون، وجعلت فرعون يطلق بنو اسرائيل من العبودية (خروج 11: 1). بعد تلك الليلة المصيرية، أمر الله بنى اسرائيل لحفظ عيد الفصح كتذكار دائم (خروج 12: 14).

أمر الله شعب إسرائيل بإختيار "شَاةً صَحِيحَةً ذَكَرا ابْنَ سَنَةٍ" (خروج 12: 5؛ أيضًا لاويين 22: 20-21). وكان على رب البيت أن يذبح الشاة عند المساء، مع مراعاة عدم كسر أي من عظامه، ووضع بعض من دماؤه على عتبتي باب البيت وقائمتيه. ثم يتم شي الشاة وأكلها (خروج 12: 7-8). كذلك أعطاهم الله تعليمات محددة لكيفية أكل الشاة "احْقَاؤُكُمْ مَشْدُودَةٌ وَاحْذِيَتُكُمْ فِي ارْجُلِكُمْ وَعِصِيُّكُمْ فِي ايْدِيكُمْ" (خروج 12: 11). بكلمات أخرى، أن يكونوا مستعدين للترحال.

قال الله أنه عندما يرى دم الحمل على إطار باب البيت، فإنه "يعبر" عن ذلك البيت، ولا يسمح لـ "المهلك" (خروج 12: 23) بالدخول. وأي بيت لا يكون عليه دم الحمل يقتل أبكار ذلك البيت في تلك الليلة (خروج 12: 12-13).

يؤسس العهد الجديد علاقة بين حمل الفصح الرمزي، والفعلي، يسوع المسيح (كورنثوس الأولى 5: 7). أدرك النبي يوحنا المعمدان أن يسوع هو "حمل الله" (يوحنا 1: 29)، ويربط الرسول بولس بين الحمل الذي بلا عيب (خروج 12: 5)، وبين المسيح الذي يدعوه "حَمَلٍ بِلاَ عَيْبٍ وَلاَ دَنَسٍ" (بطرس الأولى 1: 19). ويسوع مؤهل أن يسمى "بلا عيب" لأن حياته كانت بلا خطية تمامًا (عبرانيين 4: 15). وفي سفر الرؤيا يرى الرسول يوحنا يسوع "حَمَلٌ قَائِمٌ كَأَنَّهُ مَذْبُوحٌ" (رؤيا 5: 6). وقد صلب يسوع في وقت الإحتفال بعيد الفصح (مرقس 14: 12).

يقول الكتاب المقدس أن المؤمنين وضعوا دم ذبيحة المسيح على قلوبهم، بصورة رمزية، وبذلك، نجوا من الموت الأبدي (عبرانيين 9: 12، 14). وكما أن دم حمل الفصح الذي وضع على الأبواب، جعل "المهلك" يعبر عن ذلك البيت، كذلك دم المسيح يجعل دينونة الله تعبر عن الخطاة وتعطي الحياة للمؤمنين (رومية 6: 23).

في البداية، كان الفصح علامة على تحرير العبرانيين من العبودية في مصر، كذلك دم المسيح هو علامة على تحريرنا من عبودية الخطية (رومية 8: 2). وكما أن الفصح كان تذكاراً سنويًا، كذلك، يذكر المؤمنين موت الرب من خلال مائدة الرب حتى يجيء (كورنثوس الأولى 11: 26).

كان خروف الفصح في العهد القديم حقيقة في وقته، ولكنه كان رمزًا نبويًا ليسوع المسيح، خروف الفصح الأفضل والنهائي. فمن خلال حياته بلا خطية، وموته الكفاري، صار يسوع هو الوحيد الذي يستطيع أن يمنح الناس طريقة للنجاة من الموت ويقين الرجاء للحياة الأبدية (بطرس الأولى 1: 20-21).

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
ما هو خروف الفصح؟ كيف يكون يسوع هو خروف فصحنا؟

تعلم كيف ...

الحصول على الحياة الأبدية



استغفر الله