settings icon
share icon
السؤال

هل كان للمؤمنين في العهد القديم ضمان أبدي؟

الجواب


إن الإجابة على السؤال عما إذا كان المؤمنون بالرب في العهد القديم يتمتعون بالضمان الأبدي هي نفسها الإجابة على ما إذا كان مؤمنو العهد الجديد يتمتعون بالضمان الأبدي. الله لا يتغير (عدد 23: 19؛ ملاخي 3: 6) وبالتالي فهو ثابت فيما يتعلق بالخلاص الذي يقدّمه. إذا كان مؤمن العهد الجديد مضمونًا إلى الأبد في خلاصه، فكذلك أيضًا مؤمن العهد القديم.

لطالما كان الخلاص عطية من الله بالنعمة من خلال الإيمان (تكوين 15: 6؛ رومية 4: 1-8؛ أفسس 2: 8-9). في العهد القديم، كان الناس مسؤولين عن ممارسة الإيمان بما أعلنه الله لهم والثقة بالله من أجل خلاصهم؛ وقد ظهر إيمانهم في أعمالهم. وفي عصر العهد الجديد، نحن مسؤولون عن ممارسة الإيمان بما فعله الله بالمسيح والثقة بالله من أجل خلاصنا؛ ويتجلى إيماننا في أفعالنا.

عطية الله هي حياة أبدية وليست حياة مؤقتة (رومية 6: 23). الخلاص الذي يقدّمه الله ليس "احتمال" أن نحظى بالحياة الأبدية إذا حاولنا بجد حقًا أو إذا لم نخطئ كثيرًا. اذ يعتمد الخلاص على ما فعله المسيح، وليس على ما فعلناه أو سنفعله. تقدّم رسالة العبرانيين 11 أمثلة كثيرة عن إيمان المؤمنين في العهد القديم، بمن فيهم أولئك الذين أخطأوا كثيرًا. وتؤكد أنهم سيحصلون على ما وعد به الله، بناءً على عمل المسيح (عبرانيين 11: 39-40).

تؤكد رسالة رومية 8: 38-39 الضمان الأبدي لجميع المؤمنين بأقوى العبارات: "فَإِنِّي مُتَيَقِّنٌ أَنَّهُ لَا مَوْتَ وَلَا حَيَاةَ، وَلَا مَلَائِكَةَ وَلَا رُؤَسَاءَ وَلَا قُوَّاتِ، وَلَا أُمُورَ حَاضِرَةً وَلَا مُسْتَقْبَلَةً، وَلَا عُلْوَ وَلَا عُمْقَ، وَلَا خَلِيقَةَ أُخْرَى، تَقْدِرُ أَنْ تَفْصِلَنَا عَنْ مَحَبَّةِ ألله ٱلَّتِي فِي ٱلْمَسِيحِ يَسُوعَ رَبِّنَا". يبذل بولس قصارى جهده في هذا المقطع ليؤكد لأبناء الله أنه لا شيء على الإطلاق يمكن أن يدمر علاقتهم بإله خلاصهم.

يتعلق أحد الاختلافات الرئيسية بين المؤمنين في العهد القديم والمؤمنين في العهد الجديد بدور الروح القدس. في العهد الجديد، يدخل الروح القدس في قلب المؤمن في لحظة الخلاص ويسكنه بشكل دائم (كورنثوس الأولى 12: 13؛ أفسس 1: 13-14). هذا السكن هو شيء وعد يسوع أنه سيحدث بعد صعوده إلى السماء (يوحنا 14: 17؛ 16: 7؛ راجع أيضًا يوحنا 7: 39). في العهد القديم، يبدو أن روح الله لم يسكن المؤمنين بشكل دائم. بل كان الروح يحل عليهم من وقت لآخر لتحقيق مقاصد الله من خلالهم (قضاة 3: 10؛ 14: 19؛ صموئيل الأول 10: 10؛ 16: 14 مزمور 51: 11).

حقيقة أن الروح القدس كان يأتي ويذهب لا تعني أن مؤمني العهد القديم فقدوا (واستعادوا) خلاصهم. فسياق المزمور 51 هو صلاة توبة داود بعد خطيته مع بثشبع. مات الرضيع المولود من اتحاد داود وبثشبع الخاطئ، وقال داود إنه سيذهب يومًا ما ليكون مع الطفل (صموئيل الثاني 12: 16-23). بعبارة أخرى، اعتقد داود أنه سينضم يومًا ما إلى ابنه الراحل في السماء. لم يفقد داود خلاصه رغم خطيته.

بالإيمان، كان قديسو العهد القديم يتطلعون إلى المسيا الذي سيأتي ليخلص (يوحنا 8: 56). لقد وضعوا إيمانهم بالله ليخلصهم: "مُبَارَكٌ ٱلرَّبُّ، يَوْمًا فَيَوْمًا يُحَمِّلُنَا إِلَهُ خَلَاصِنَا. الله لَنَا إِلَهُ خَلَاصٍ، وَعِنْدَ ٱلرَّبِّ ٱلسَّيِّدِ لِلْمَوْتِ مَخَارِجُ" (مزمور 68: 19-20). اليوم، بالإيمان، ننظر إلى الوراء إلى المسيح الذي جاء ليخلص. نحن أيضًا نؤمن بالله ليخلصنا. يشترك كل من قديسو العهد القديم والجديد في الايمان بأن الله صادق في وعوده: "هُوَ ٱلصَّخْرُ ٱلْكَامِلُ صَنِيعُهُ. إِنَّ جَمِيعَ سُبُلِهِ عَدْلٌ. إِلَهُ أَمَانَةٍ لَا جَوْرَ فِيهِ. صِدِّيقٌ وَعَادِلٌ هُوَ" (تثنية 32: 4). بسبب أمانته، نحن مضمونون إلى الأبد.

English



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

هل كان للمؤمنين في العهد القديم ضمان أبدي؟
Facebook icon Twitter icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries