أين ذهب مؤمني العهد القديم بعد موتهم؟



 

السؤال: أين ذهب مؤمني العهد القديم بعد موتهم؟

الجواب:
يعلمنا العهد القديم عن الحياة بعد الموت، وأن جميع الناس ذهبوا إلى مكان يعون فيه وجودهم يسمى الهاوية. كان الأشرار هناك (مزمور 9: 17؛ 31: 17؛ 49: 14؛ إشعياء 5: 14) وكذلك الأبرار (تكوين 37: 35؛ أيوب 14: 13؛ مزمور 6: 5؛ 16: 10؛ 88: 3؛ إشعياء 38: 10).

ما يقابل الهاوية في العهد الجديد هو الجحيم. قبل قيامة المسيح يبين إنجيل لوقا 16: 19-31 أن الهاوية تنقسم إلى عالمين: مكان راحة حيث وجد لعازر ومكان عذاب حيث كان الرجل الغني. إن كلمة جحيم في الآية 23 ليست ترجمة لكلمة جهنم (مكان العذاب الأبدي) ولكن الهاوية (مكان وجود الأموات). كان مكان وجود لعازر للراحة هو مكان آخر يسمى "الفردوس" (لوقا 23: 43). وبين هذين المكانين في الهاوية توجد "هوة عظيمة" (لوقا 16: 26).

يخبرنا الكتاب المقدس أن المسيح نزل إلى الهاوية بعد موته (أعمال الرسل 2: 27، 31؛ أفسس 4: 9). ويبدو أنه عند قيامة المسيح من الأموات فإن المؤمنين الذين كانوا في الهاوية (أي المقيمين في الفردوس) قد نقلوا إلى مكان آخر. الآن أصبح الفردوس في مكان أعلى وليس أسفل (كورنثوس الثانية 12: 2-4).

اليوم عندما يموت شخص مؤمن فإنه "يكون مع الرب" (كورنثوس الثانية 5: 6-9). عندما يموت شخص غير مؤمن فإنه يلتحق بغير المؤمنين من العهد القديم في الهاوية. وفي الدينونة الأخيرة سوف تفرغ الهاوية أمام العرش الأبيض العظيم، حيث يتم دينونتهم قبل الدخول إلى البحيرة المتقدة بالنار (رؤيا 20: 13-15).



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



أين ذهب مؤمني العهد القديم بعد موتهم؟