أين كان يوسف عندما كان المسيح بالغاً؟



 

السؤال: أين كان يوسف عندما كان المسيح بالغاً؟

الجواب:
إن آخر مرة ذكر فيها يوسف في الكتاب المقدس كانت عندما كان المسيح في الثانية عشر من عمره. أثناء العودة من رحلة إلى أورشليم إنفصل المسيح عن والديه اللذين وجداه بعد ذلك في الهيكل يتحاور مع المعلمين. ومن المفارقات أنه منذ ذلك الوقت – الذي أعلن فيه المسيح أنه يجب أن يكون في عمل أبيه السماوي – توقف كل ذكر لأبيه الأرضي (لوقا 2: 41-50).

وبسبب عدم ذكر يوسف بعد ذلك، فإن معظم الباحثين يفترضون أنه مات في وقت ما قبل بداية خدمة المسيح العلنية. فعندما نذهب إلى عرس قانا الجليل (يوحنا 2)، نجد أن يوسف قد إختفى. إننا نرى مريم هناك، ولكن لا يوجد ذكر ليوسف. وربما يكون أحد أسباب بقاء يسوع حتى عمر الثلاثين في بيت الأسرة هو أنه كان مسئولاً عن العائلة.

ومما يؤكد نظرية أن يوسف كان قد مات قبل أن يصبح المسيح بالغاً هو أن المسيح وهو على الصليب طلب أن يهتم الرسول يوحنا بأمه (يوحنا 19: 26-27). فلا بد أن يوسف كان قد مات قبل وقت الصلب وإلا لم يكن يسوع يعهد بمريم لعناية يوحنا. فلو كان يوسف لا زال حياً، لم يكن المسيح قد قال: "والآن أسلمك يا أمي لعناية يوحنا". فإن يوسف كان سيجيبه: "تمهل قليلا، إنها مسئوليتي أنا أن أهتم بها." فالأرملة فقط هي التي يمكن أن يعهد بها إلى عناية شخص من خارج العائلة المباشرة.

يعتقد البعض أنه ربما مات يوسف بعد بداية خدمة المسيح العلنية بفترة. ولكن هذا من غير المرجح، لأنه لو كان يوسف قد مات أثناء خدمة المسيح فترة الثلاث سنوات، لكان ذلك حدثاً كبيراً؛ فلا بد أن يسوع كان سيذهب إلى الجنازة مع تلاميذه، وكان على الأقل واحد من الأناجيل قد سجل ذلك. وبالرغم من عدم معرفتنا يقيناً، إلا أن السيناريو الأكثر ترجيحاً هو أن يوسف مات في وقت ما قبل بداية خدمة المسيح على الأرض.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



أين كان يوسف عندما كان المسيح بالغاً؟