settings icon
share icon
السؤال

ما هي مدّة بقاء يسوع على الصليب؟

الجواب


بقي يسوع على الصليب لمدة ست ساعات. "وكذلك رؤساء الكهنة أيضًا وهم يستهزئون مع الكتبة والشيوخ قالوا: خلّص آخرين وأمّا نفسه فما يقدر أن يخلصها! إن كان هو ملك إسرائيل فلينزل الآن عن الصليب فنؤمن به! قد اتكل على الله، فلينقذه الآن إن أراده! لأنه قال: "أنا ابن الله!" (متى 27: 41-43). كان الصلب طريقة استخدمتها الإمبراطورية الرومانية القديمة لتنفيذ عقوبة الإعدام لمن أدينوا بارتكاب جريمة يُعاقب عليها بالإعدام. كان الصلب عادةً مخصصًا للعبيد والأجانب والمتمردين والمذنبين بارتكاب أبشع الجرائم.

ابتكر رجال الدين اليهود خطة لإقناع السلطات الرومانية بوجوب قتل يسوع من أجل القضاء عليه والحفاظ على قوتهم (مرقس 14: 1؛ انظر أيضًا يوحنا 19: 12، 15). اتهم القادة اليهود المسيح بتشجيع التمرد وإعلان نفسه ملكًا. تهمة التمرد هذه هي التي أدّت بيسوع إلى صليب روماني بدلاً من رجمه حتى الموت، والذي كان طريقة الإعدام اليهودية القديمة.

تم تصميم الصلب ليس فقط للقتل ولكن لردع الآخرين عن الأعمال الإجرامية. كان ضحايا الصلب يتعرضون للإذلال، وغالبًا ما يُتركون معلقين عراة تمامًا. حمل الصليب وصمة عار، وقالت الشريعة اليهودية أنه يجلب لعنة (غلاطية 3: 13؛ 5: 11). كان الموت صلبًا أمرًا "موجعًا"، لأنه كان وسيلة بطيئة ومؤلمة جدًا للموت. وكان يمكن لبعض الناس، بحسب الظروف، البقاء أحياء لعدة أيام بعد تسميرهم على الصليب.

الإجابة عن السؤال عن المدة التي قضاها يسوع على الصليب معقدة بسبب حقيقة أن الأناجيل تستخدم نظامين لتحديد الوقت. يستخدم متى ومرقس ولوقا النظام اليهودي لتحديد الوقت. بينما يستخدم يوحنا النظام الروماني. يقول مرقس مستخدمًا النظام اليهودي: "ولمّا صلبوه اقتسموا ثيابه مقترعين عليها: ماذا يأخذ كل واحد؟ وكانت الساعة الثالثة فصلبوه "(مرقس 15: 24-25). ووفقًا لهذا، بدأ صلب المسيح في الساعة التاسعة صباحًا.

وباستخدام النظام اليهودي لتحديد الوقت، يقول متى أنه "من الساعة السادسة كانت ظلمة على كل الأرض إلى الساعة التاسعة" (متى 27: 45). أي أن الظلام استمر من الساعة الثانية عشر ظهرًا حتى الثالثة مساءً. كانت هذه الساعات الثلاث الأخيرة ليسوع على الصليب. في نهاية ذلك الوقت، "صرخ يسوع أيضًا بصوت عظيم، وأسلم الروح" (متى 27: 50). بعد ذلك تأكد جندي روماني من موته (يوحنا 19: 34)، وتم إنزال جسد يسوع. كان يسوع على الصليب منذ حوالي الساعة التاسعة صباحًا. حتى الثالثة مساءً، أي ما مجموعه ست ساعات.

يضيف يوحنا التفاصيل التي مفادها أن محاكمة يسوع أمام بيلاطس البنطي كانت تجري، وفقًا للنظام الزمني الروماني، "حوالي الساعة السادسة" (يوحنا 19: 14). وحيث أن الرومان كانوا يعدّون ساعاتهم بداية من منتصف الليل، فإن "الساعة السادسة" تبدأ في السادسة صباحًا.

لذلك ، باستخدام النظام الروماني:

"حوالي الساعة السادسة" = حوالي السادسة صباحًا. يسوع يحكم عليه من قبل بيلاطس.

ثم باستخدام النظام اليهودي:

الساعة الثالثة = التاسعة صباحًا. بداية الصلب.

الساعة السادسة = الثانية عشر مساءً. (وقت الظهيرة). بداية حلول الظلام.

"الساعة التاسعة" = الثالثة مساءً. موت يسوع.

في ضوء كل ذلك، انتهت محاكمة يسوع حوالي الساعة السادسة صباحًا. وبدأ صلبه بعد حوالي ثلاث ساعات، ومات بعد ذلك بحوالي ست ساعات.

EnglishEnglish



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ما هي مدّة بقاء يسوع على الصليب؟
Facebook icon Twitter icon YouTube icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries