كيف يختلف المسيح عن القادة الدينيين الآخرين؟



 

السؤال: كيف يختلف المسيح عن القادة الدينيين الآخرين؟

الجواب:
إن هذا السؤال، إلى حد ما، يشبه السؤال عن الإختلاف بين الشمس والنجوم الأخرى في مجموعتنا الشمسية – لأنه لا توجد نجوم أخرى في مجموعتنا الشمسية!

هذا يعني أنه لا يمكن مقارنة أي "قائد ديني" آخر بالرب يسوع المسيح. فكل القادة الآخرين إما أموات أو أحياء. يسوع المسيح هو الوحيد الذي كان ميتاً (مات بدلاً عنا، من أجل خطايانا، بحسب كورنثوس الأولى 15: 1-8)، وهو الآن حي. في الواقع، إنه يعلن في رؤيا 1: 17-18 أنه حي للأبد! لا يزعم أي قائد ديني أمر مماثل لهذا أبداً، فهذا الإدعاء إما أن يكون حقيقة أو منافٍ للعقل تماماً.

إختلاف هام آخر موجود في طبيعة المسيحية ذاتها. إن جوهر المسيحية هو المسيح، المصلوب، المقام، الذي صعد إلى السماء، والذي سيعود مرة أخرى يوماً ما. فبدونه، وبدون قيامته، لا توجد مسيحية. قارن هذا مع الديانات الكبرى الأخرى. فالهندوسية، على سبيل المثال، يمكن أن تقوم أو تسقط تماماً بغض النظر عن أي من معلميها الكبار الذين قاموا بتأسيسها. وكذلك البوذية. وحتى الإسلام فهو يقوم على أحاديث وتعاليم محمد، وليس على القول بعودته إلى الحياة بعد الموت.

يقول الرسول بولس في رسالة كورنثوس الأولى 15: 13-19 أنه لو لم يكن المسيح قد قام من الأموات، فإن إيماننا يكون بلا معنى ونكون مازلنا في خطايانا! إن حقائق المسيحية تقوم ببساطة على المسيح المقام فقط! فلو أن المسيح لم يقم من الأموات فعلاً – في الزمان والمكان – فلا توجد مصداقية للمسيحية على الإطلاق. ففي كل العهد الجديد يؤسس الرسل والكارزين حق الإنجيل على حقيقة القيامة.

أمر آخر هام، هو الحقيقة بالغة الأهمية بأن المسيح قال أنه "إبن الله" (تعبير عبري يعني "له صفة الله") وكذلك بأنه "إبن الإنسان" (تعبير عبري يعني "له صفة الإنسان"). وفي العديد من المقاطع يقول أنه معادل للآب (أنظر مثلاً، يوحنا 10: 29-33). وقد نسبت إليه كل إمتيازات وصفات الألوهية. ولكنه كان أيضاً إنساناً، مولوداً من عذراء (متى 1: 18-25؛ لوقا 1: 26-56). وقد عاش حياة طاهرة بلا خطية وصلب لكي يدفع ثمن خطايا كل الناس: "وَهُوَ كَفَّارَةٌ لِخَطَايَانَا. لَيْسَ لِخَطَايَانَا فَقَطْ، بَلْ لِخَطَايَا كُلِّ الْعَالَمِ أَيْضاً" (يوحنا الأولى 2: 2)، ثم قام من الأموات بعد ثلاثة أيام. فهو إله كامل وإنسان كامل، في شخص واحد.

إن شخص وعمل المسيح يفرض علينا هذا السؤال: ماذا نصنع بالمسيح؟ إننا لا نستطيع أن نتجاهله ببساطة. فهو الشخصية المحورية في كل التاريخ البشري، وإذا كان قد مات من أجل خطايا جميع البشر، فهو قد مات من أجل خطاياك أيضاً. يخبرنا الرسول بولس في أعمال الرسل 4: 12 "لَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ. لأَنْ لَيْسَ اسْمٌ آخَرُ تَحْتَ السَّمَاءِ قَدْ أُعْطِيَ بَيْنَ النَّاسِ بِهِ يَنْبَغِي أَنْ نَخْلُصَ." إن آمنا بالرب يسوع المسيح كمخلص لنا من خطايانا، سوف نخلص.



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية



كيف يختلف المسيح عن القادة الدينيين الآخرين؟