settings icon
share icon
السؤال

ما معنى كون يسوع شفيعنا؟

الجواب


الشفيع/المحامي هو الشخص الذي يأتي لمساعدتنا أو يترافع في قضيتنا أمام القاضي. يقدم المحامون الدعم والقوة والمشورة ويتشفعون لنا عند الضرورة. يقول الكتاب المقدس أن يسوع هو شفيع لأولئك الذين وضعوا ثقتهم فيه: "يا أولادي، أكتب إليكم هذا لكي لا تخطئوا. وإن أخطأ أحد فلنا شفيع عند الآب، يسوع المسيح البار" (يوحنا الأولى 2: 1). في آيات أخرى، يسمّي يسوع الروح القدس شفيعنا (يوحنا 14: 16، 26؛ 15: 26؛ 16: 7). الكلمة اليونانية المستخدمة في تلك الآيات هي "باراكليتون" ، والتي تعني "مساعد أو مشير أو مستشار".

يتحدث المحامي، في نظام المحاكم البشرية، عن حقوق موكله. ويدرس المحامون القانونيون تعقيدات القانون ويمكنهم التنقل عبر تلك القوانين المعقدة غالبًا بدقة وتحديد. هذه هي الصورة التي يرسمها يوحنا عندما يشير إلى يسوع على أنه "شفيعنا عند الآب". قانون الله البار يعلن بأننا مذنبون من جميع النواحي. لقد انتهكنا معايير الله، ورفضنا حقه في التحكم في حياتنا، واستمرينا في ارتكاب الخطيئة حتى بعد معرفة الحقيقة (عبرانيين 10: 26؛ رومية 1: 21-23؛ تيموثاوس الأولى 2: 4). العقاب العادل الوحيد لمثل هذا الشر هو الأبدية في الجحيم (رؤيا 14: 10؛ 21: 8؛ كورنثوس الأولى 6: 9).

لكن يسوع هو الشفيع بين قلوبنا التائبة وبين الناموس. إذا تم وضع دمه على حياتنا من خلال الإيمان والاعتراف به كرب (رومية 10: 9-10؛ كورنثوس الثانية 5: 21)، فإنه يترافع في قضيتنا أمام القاضي البار. قد نتخيل المحادثة تسير على النحو التالي: "أيها الآب، أعلم أن هذا الشخص قد أخطأ وانتهك وصايانا. إنه مذنب في التهم الموجهة إليه. لكنك قلت إن تضحياتي تكفي لسداد الدين الذي عليه. تم تطبيق بري على حسابه عندما وثق بي للخلاص والمغفرة. لقد دفعت أنا الثمن، لذلك يمكن القول بأنه "غير مذنب". ولم يتبق هناك دين يجب أن يدفعه" (رومية 8: 1؛ كولوسي 2: 14).

يسوع هو شفيعنا عندما يقبلنا الله أولاً في عائلته كأولاده (يوحنا 1: 12). ويبقى شفيعنا إلى الأبد. تقول رسالة يوحنا الأولى 1: 9 أنه عندما نعترف بخطايانا، فهو أمين وعادل حتى يغفر خطايانا ويطهرنا منها. ومع كوننا أتباعه، سنظل نخطئ. ولكن عندما نفعل ذلك، فإنه يوصينا بأن نعترف بهذه الخطيئة لله. الاعتراف هو اتفاق مع الله بشأن مدى شر الخطيئة. فنقف مذنبين أمامه بلا حجة أو مبرر من جانبنا. ويتقدم شفيعنا أمام القاضي، ويتفقان معًا على أنه لكوننا "في المسيح"، فلا حاجة إلى مزيد من العقاب. لقد دفع يسوع بالفعل ثمنًا كافيًا ليفدينا.

جانب آخر يجعل من يسوع شفيعًا رحيمًا هو حقيقة أنه اختبر الحياة في هذا العالم أيضًا. لقد تعرض للتجربة، والرفض، والتجاهل، وسوء الفهم، والإساءة. إنه لا يمثلنا بصورة افتراضية؛ بل يمثلنا عن تجربة. لقد عاش الحياة التي نعيشها، لكنه فعل ذلك دون أن يستسلم للشرور التي تحل بنا. لقد رفض بنجاح الاستسلام للتجربة ويمكنه أن يكون رئيس كهنتنا لأنه تمم بالكامل ناموس الله (عبرانيين 4: 15؛ 9: 28؛ يوحنا 8: 29). يستطيع شفيعنا الدفاع عن قضيتنا بناء على تجربة شخصية، مثل: "أيها الآب، هذه الشابة انتهكت وصيتنا الصالحة، لكنها تحبك وتريد خدمتك. أتذكر كيف اجتزت التجربة بهذه الطريقة، لذلك قلبي يتعاطف معها. لقد اعترفت بهذه الخطيئة وترغب في الابتعاد عنها. ونتيجة تضحيتي، يمكنك أن تغفر هذه الخطيئة وتطهر قلبها مرة أخرى. دعنا نعلمها كيف تسمح للروح القدس أن يريحها ويقويها للمقاومة في المرة القادمة".

يمكن للمحامي الأرضي أن يترافع عن قضيتنا فقط من خلال الأدلة الخارجية أو شهادة الشهود. أما شفيعنا السماوي فهو يعرف قلوبنا ويدافع عن قضيتنا على أساس ما في قلوبنا (لوقا 5: 22؛ مرقس 2 : 8). كما أنه يعرف تفاصيل نظام وقوانين الله. لقد استوفى بالفعل مطالب العدالة، لذا فإن شفاعته تأتي من موقع القوة والاستقامة. يقبل الله شفاعة ابنه نيابة عنا كجزء من اتفاقهم الإلهي، الذي تأسس قبل بدء العالم (بطرس الأولى 1: 20؛ يوحنا 17: 24؛ رؤيا 13: 8). إن مكانتنا باعتبارنا "بر المسيح" مضمونة لأن من اشترى مكانتنا بدمه هو أيضًا شفيعنا (رومية 4: 25؛ 8: 3؛ كورنثوس الأولى 1: 30).

EnglishEnglish



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

ما معنى كون يسوع شفيعنا؟
Facebook icon Twitter icon YouTube icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries