settings icon
share icon
السؤال

إذا كان يسوع هو كفارتنا، فلماذا مات في عيد الفصح بدلاً من يوم الكفارة؟

الجواب


كانت كل ذبيحة من ذبائح العهد القديم ترمز إلى المسيح. كانت ذبيحة الفصح رمزًا للرب يسوع المسيح كحمل الله. كان يجب أن يكون حمل الفصح ذكرًا، بلا عيب أو بقع، ولا يجب كسر أي من عظامه. تمم يسوع هذه الصورة تماما. وكما كان شعب إسرائيل يضعون دم الذبيحة بالإيمان على "قوائم أبوابهم، كذلك نضع اليوم دم المسيح النقي على "قوائم أبواب" قلوبنا. وفي هذه كلها فإن " فصحنا... المسيح قد ذبح من أجلنا" (كورنثوس الأولى 5: 7).

أحيانًا، يظهر اعتراض بأن ذبيحة الفصح لم تكن تعتبر كفارة؛ بل الكفارة لدى اليهود كانت من خلال ذبائح يوم الغفران (يوم الكفارة). وبالتالي فإن يسوع، الذي قُتل في الفصح، والذي يُدعى في العهد الجديد" فصحنا"، لا يمكن أن يكون كفارة عن الخطيئة.

ويوجد سبيلين للرد على هذه الاعتراض. الأول هو ببساطة إظهار كيف حقق يسوع أيضًا رمزية يوم الغفران. حمل يسوع خطايانا في جسده (بطرس الأولى 2: 24) وذاق الموت من أجل كل إنسان (عبرانيين 2: 9). وبذلك، قدّم ذبيحة أفضل من ذبيحة يوم الكفارة – وهي أفضل لأن ذبيحة المسيح كانت دائمة وطوعية ولم تغط الخطية فحسب، بل أزالتها تمامًا (عبرانيين 9: 8-14).

والسبيل الثاني للرد هو الإشارة إلى أن التقليد اليهودي رأى بالفعل أن ذبيحة عيد الفصح ذبيحة كفارية؛ أي أن الحمل أزال الخطيئة من أمام الله. كان حمل الفصح يموت تحت انسكاب غضب الله المنسكب، وبذلك يغطي خطايا الشخص الذي يقدّمه. يقول راشي، وهو مفسّر يهودي ذو شأن من العصور الوسطى: "أرى دم الفصح وأرضى عنكم... ,وأرحمكم من أجل دم الفصح ودم الختان، وأرضى عن أرواحكم"(Ex.R.15,35b,35a)

أثناء الضربة العاشرة والأخيرة في مصر، أنقذت ذبيحة الفصح الأفراد من الموت بالمعنى الحرفي للكلمة (خروج 12: 23). وعاش الأبكار على أساس كفّارة دم ذبيحة الفصح. يقول راشي في هذا أيضًا: "الأمر كأن ملكًا قال لأبنائه: اعلموا أني أحكم على الأشخاص بتهم الإعدام وأدينهم. لذلك أعطوني هدية، حتى انه في حالة مثولكم أمام كرسي دينونتي، يمكنني إلغاء الاتهام ضدكم. لذلك قال الله لإسرائيل: أنا الآن مهتم بعقوبة الموت، ولكنني سوف أخبركم كيف يمكن أن أرحمكم وأكفّر عنكم من أجل دم الفصح ودم الختان" (Ex.R.15.12، تفسير خروج 12. 10).

جلبت حملان الفصح الكفّارة لأسر اليهود المؤمنين في ليلة الدينونة والفداء تلك. يربط الحاخام إبراهيم بن عزرا أيضًا الفصح بالكفّارة: "كان الدم علامة على الكفّارة بالنسبة لمن كانوا في البيت وشاركوا في ذبيحة الفصح ، وكانت أيضًا علامة للملاك المهلك لكي يعبر عن المنزل"Soncino Chumash, pg. 388)).

عندما رأى يوحنا المعمدان المسيح، أشار إليه وقال، "هوذا حمل الله الذي يرفع خطيئة العالم!" (يوحنا 1: 29). يسوع هو "حمل الفصح" من حيث أنه صمت أمام المشتكين (إشعياء 53: 7) وفي موته حمل غضب الله، وحفظ حياة كل من آمن به، وأعطى الحرية لمن كانوا عبيدًا للخطية في السابق.

EnglishEnglish



عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية

إذا كان يسوع هو كفارتنا، فلماذا مات في عيد الفصح بدلاً من يوم الكفارة؟
Facebook icon Twitter icon YouTube icon Pinterest icon Email icon شارك هذه الصفحة:
© Copyright Got Questions Ministries