هل يسوع هو الطريق الوحيد للسماء؟



السؤال: هل يسوع هو الطريق الوحيد للسماء؟

الجواب:
نعم، الرب يسوع هو الطريق الوحيد إلى السماء. قد تكون هذه عبارة ثقيلة على أذن ما بعد الحداثة، ولكنها عبارة صحيحة تماماً. يعلمنا الكتاب المقدس أنه لا يوجد طريق آخر للخلاص سوى الرب يسوع. ويقول المسيح عن نفسه في إنجيل يوحنا 14: 6 "أَنَا هُوَ الطَّرِيقُ وَالْحَقُّ وَالْحَيَاةُ. لَيْسَ أَحَدٌ يَأْتِي إِلَى الآبِ إِلاَّ بِي". وهو ليس "واحد" من الطرق المتعددة؛ بل هو الطريق الواحد والوحيد. فلا يستطيع أحد مهما كانت سمعته أو إنجازاته أو معرفته أو قداسته الشخصية، أن يأتي إلى الآب إلا من خلال الرب يسوع.

الرب يسوع هو الطريق الوحدي إلى السماء لعدة أسباب. كان الرب يسوع هو "المختار من الله" لكي يكون مخلص العالم (بطرس الأولى 2: 4). وهو الوحيد الذي نزل من السماء وصعد إليها (يوحنا 3: 13). وهو الشخص الوحيد الذي عاش حياة إنسان بلا لوم (عبرانيين 4: 15). هو الذبيحة الوحيدة المقبولة عن الخطية (يوحنا الأولى 2: 2؛ عبرانيين 10: 26). وهو وحده الذي تمم الناموس والأنبياء (متى 5: 17). وهو الإنسان الوحيد الذي غلب الموت إلى الأبد (عبرانيين 2: 14-15). وهو الوسيط الوحيد بين الله والإنسان (تيموثاوس الأولى 2: 5). وهو الوحيد الذي "رَفَّعَهُ اللهُ أَيْضاً" (فيلبي 2: 9).

قال المسيح عن نفسه أنه الطريق الوحيد إلى السماء في عدة مواضع كتابية بالإضافة إلى يوحنا 14: 6. فقد قدّم نفسه على أنه موضوع الإيمان في متى 7: 21-27. وقال أن كلامه هو الحياة (يوحنا 6: 36). ووعد من يؤمنون به أن تكون لهم الحياة الأبدية (يوحنا 3: 14-15). وهو باب الخراف (يوحنا 10: 7)؛ وخبز الحياة (يوحنا 6: 35)؛ والقيامة (يوحنا 11: 25). ولا يستطيع شخص آخر أن يقول عن نفسه هذه الأمور.

كان تعليم الرسل يركز على حقيقة موت وقيامة المسيح. فقد أعلن بطرس بكل وضوح في حديثه إلى السنهدريم أن المسيح هو الطريق الوحيد للسماء: "وَلَيْسَ بِأَحَدٍ غَيْرِهِ الْخَلاَصُ. لأَنْ لَيْسَ اسْمٌ آخَرُ تَحْتَ السَّمَاءِ قَدْ أُعْطِيَ بَيْنَ النَّاسِ بِهِ يَنْبَغِي أَنْ نَخْلُصَ" (أعمال الرسل 4: 12). وأشار بولس إلى كون المسيح هو المخلص في حديثه إلى المجمع في أنطاكية: "فَلْيَكُنْ مَعْلُوماً عِنْدَكُمْ أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ أَنَّهُ بِهَذَا (المسيح) يُنَادَى لَكُمْ بِغُفْرَانِ الْخَطَايَا وَبِهَذَا يَتَبَرَّرُ كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ مِنْ كُلِّ مَا لَمْ تَقْدِرُوا أَنْ تَتَبَرَّرُوا مِنْهُ بِنَامُوسِ مُوسَى"(أعمال الرسل 13: 38-39). ويحدد يوحنا أن إسم المسيح هو أساس الغفران في ما كتبه إلى الكنيسة بصورة عامة: "أَكْتُبُ إِلَيْكُمْ أَيُّهَا الأَوْلاَدُ لأَنَّهُ قَدْ غُفِرَتْ لَكُمُ الْخَطَايَا مِنْ أَجْلِ اسْمِهِ" (يوحنا الأولى 2: 12). لا يستطيع أحد سوى المسيح أن يغفر الخطايا.

فالحياة الأبدية في السماء متاحة فقط من خلال الرب يسوع المسيح، "وَهَذِهِ هِيَ الْحَيَاةُ الأَبَدِيَّةُ: أَنْ يَعْرِفُوكَ أَنْتَ الإِلَهَ الْحَقِيقِيَّ وَحْدَكَ وَيَسُوعَ الْمَسِيحَ الَّذِي أَرْسَلْتَهُ"(يوحنا 17: 3). ولكن للحصول على هبة الله المجانية للخلاص، يجب أن نتوجه إلى المسيح وحده. يجب أن نثق في موت الرب يسوع على الصليب لكي يدفع ثمن خطايانا، وأيضاُ قيامته من الموت. "بِرُّ اللهِ بِالإِيمَانِ بِيَسُوعَ الْمَسِيحِ إِلَى كُلِّ وَعَلَى كُلِّ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ" (رومية 3: 22).

في وقت ما أثناء خدمة المسيح على الأرض، بدأ الكثير من الجموع يديرون له ظهورهم ويتركونه على أمل أن يجدوا مخلصاً آخر. فسأل المسيح الإثني عشر: "أَلَعَلَّكُمْ أَنْتُمْ أَيْضاً تُرِيدُونَ أَنْ تَمْضُوا؟"(يوحنا 6: 67). وكانت إجابة بطرس صحيحة تماماً: "يَا رَبُّ إِلَى مَنْ نَذْهَبُ؟ كلاَمُ الْحَيَاةِ الأَبَدِيَّةِ عِنْدَك. وَنَحْنُ قَدْ آمَنَّا وَعَرَفْنَا أَنَّكَ أَنْتَ الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ الْحَيِّ"(يوحنا 6: 68-69). ليتنا نشترك جميعنا مع بطرس في إيمانه بأن الحياة الأبدية هي فقط في المسيح يسوع وحده.

English


عد إلى الصفحة الرئيسية باللغة العربية
هل يسوع هو الطريق الوحيد للسماء؟